مقدمة في البحث النوعي Qualitative research

العديد من الباحثين المبتدئين يقعون في حيرة في فهم مناهج البحث، وذلك يؤدي إلى الخلط في استخدام الطرق البحثية بدون وعي لافضل استخدام لها، أو ربما يؤدي إلى أخطاء تؤدي بالبحث إما للضعف أو للرفض من قبل المحكمين لمخالفته المشهور من التوجهات العالمية في طرق البحث. في الدراسات الاجتماعية استقر أمر الكثير من العلماء على مدرستين أساسيتين: المدرسة الكمية والمدرسة النوعية. المدرسة الكمية تنطلق من الفلسفة الوضعية وهي تهتم في المقام الأول بأن الحقيقة واحدة، وتهتم بمدى قياس هذه الحقيقة، لذا تجدها تهتم كثير بأدوات القياس والاختبار.  …

 يقول كوهين ( Kuhn, 1970 )  “نحن نعيش في عصر الثورة المنهجية“.

 أغلب الباحثني خلال القرن الماضي نشأوا في ظل الفلسفة الوضعية، المنهج الكمي أو التجريبي وخصوصا في العقود المتأخرة. كان التحدي الاكبر لهذه الفلسلفة في أن الحقيقة متغيرة وتأخذ أشكالًاً متعددة مما يؤدي إلى تشكيل تغير في تفكير العارفين بها وتغير

في المعرفة. إن المدرسة الوصفية أو النوعية أو التفسيرية أو الظواهريتيه

 (Naturalistic inquiry, ethnographic methodologies, qualitative research, interpretive research)

– سمها ما شئت – تنظلق من أن الحقيقة متغيرة وليست ثابتة. وفي داخل هذه المدرسة يوجد العديد من المسميات والمصطلحات يقول (تيسش  Tesch .1990) : بانه استطاع جمع اكثر من ستة واربعين مصطلحاً في المدرسة النوعية.

وخروجا من الإشكال الكبير وهو المصطلح سنعتمد تسمية البحث النوعي والبحث الكمي في هذه التدوينات التي أتمنى أن تصدر في كتاب منشور بعد اكتمال أجزاءها.

إن فهم المنهج النوعي يعتمد على رؤيته من خلال المحتوى الذي يبنى فيه مشكلة البحث، ويزداد الفهم بقدر التجربة والتطبيق. إن السياقات التي تكون موضوع البحث ليست مفتعلة بل هي في سياقها الطبيعي، لذا على الباحث أن يغوص في أعماقها حتى يفهمها ككل؟

كذلك فإن المشاركين في البحث النوعي يتحدثون عن تجاربهم، شعورهم، أفكارهم، الخ ولرسم منظورهم الخاص من خلال الكلمات أو الافعال. لذا فالبحث النوعي هو عملية تفاعلية بين الباحث والمشارك وطبيعة المشكلة أو البحث، وبعبارة أخرى فإن المشارك يدرس أو يعلم الباحث عن حياته الطبيعة. لذا فطريقة البحث داخل البحث النوعي تختلف باختلاف الموضوع ولا توجد طريقة واحدة صالحة لدراسة جميع المواضيع.

إن البحث النوعي يعتمد على الفلسفة القائلة بأن الحقيقة ليست واحدة وأنها متعدده ومتغيره وتتشكل وتبنى تباعا لفهم مجموعة من الناس او الافراد، لذا فتجد أن في المنظمة الواحدة العديد من الافكار والحقائق حول موضوع واحد.

من جانب اخر يستعرض (ارلاندسون  Erlandson .1993) الاشكال الفلسفي القائم على أنه إذا كانت الحقيقة واحدة فقط وموضوعية، فكيف تنسجم المعلومات والمعارف الجديدة مع المعلومات أو النظريات السابقة؟ مما يدفعنا للتساؤل عن الآتي:

 هل المعرفة السابقة خاطئة ؟ أم هل المعرفة الجديدة خاطئة؟ أم أن الربط السابق بين النظرية والمعرفة كان خاطئا؟  بناء المعارف الإضافية؟ إذن إن افتراض تغير الحقيقة وارد حتى نثبت عكس ذلك مما يدلنا على ان تراكم المعرفة تكمن في التصحيح الذاتي. وإن المشاكل التي يجب علينا التغلب عليها هي الأخطاء المنطقية الأخطاء في العينة البحثية بتطوير التفكير المنطقي وزيادة العينة البحثية. إن الاختلاف في التصورات قد يحل بملئ الفراغ في المعرفة الشخصية و التصحيح الأخطاء المنطقية.

البحث النوعي يفترض أن الحقيقة متعددة والإختلاف الذي تتضمنه لا يمكن حله بالتحليل المنطقي العقلي أو زيادة البيانات.

مجالات البحث النوعي :

من الصعب تحديد جميع المجالات التي يمكن أن يتناولها البحث النوعي، ولكن من أهمها هو السعي لاكتشاف مواقف واتجاهات الناس تجاه القضية المبحوثة، سلوكياتهم، القيم ، الدوافع والتطلعات، الثقافة وأنماط الحياة.

اما طرق جمع المعلومات فاشهرها:
1- المقابلات تسجل صوتيا -ثم يتبعها بالكتابة
2- المذكرات اليومية (مثلا المذكرات التقييمة التي يكتبها المدرس حول تقدم الطلاب في مهارة ما)
3- الملاحظات ( حقلية )
4- الوثائق وتشمل:
التقارير والخطط والكتيبات والمنشورات

اما الاسباب التي تدفع الباحث لاختيارها فكما اشار الدكتور فيما سبق ولعلي ازيد هنا بعض النقاط:
1- اذا كان الهدف من البحث هو الكشف عن المعاني الدقيقة والعميقة للموضوع.
وذلك من اجل الحصول على معرفة اكبر – او كانت الفكرة معقدة اكثر مما نعتقد وتحتاج لفك الكثير من الطلاسم
2- اذا كانت النظرية غير مكتملة الجوانب او غير متاحة للجميع لفهم الموضوع او المشكلة
3- اذا كان مجمتع الدراسة صغير جدا ( مثلا رواد الفضاء في العالم العربي) ( بعض الامراض السلوكية التي تكون غير منتشرة بشكل كبير) او كما احب ان افترض دائما انني لو اخترت عينة بحثي من ( الوزراء الذين تعاقبوا على وزراتنا الحبيبية التربية والتعليم )
4- اذا كان من الصعوبة بمكان استخدام الطريقة الكمية مع المشاركين في الدراسة فمثلا لا يمكن استخدام الاستبيان الالكتروني في موضوع قياس مدى سعادة الاطفال في عمر سنتين ( هنا يجب استخدام الملاحظة والمقابلة مع الام او الطفل اذا كان يتكلم في عمر اكبر مثلا)
او كان المشاركين غير متعلمين فيصعب استخدام الطريقة الكمية لانها غير مجدية معهم

اما المميزات لهذه الطريقة فهي كالتالي:
1- انه يمكن القيام بها بسرعة .
2- بها من المرونة الشيء الكثير.
3- تتيح للباحث والقارئ الكثير من التوضيح.
4- امكانية المتابعة والتطوير.
5- كم هائل من المعلومات التي قد لانستطيع ايجادها من الطريقة الكمية.
6- تمكين المشاركين لكي يدلوا باصواتهم ووجهات نظرهم وهذا بخلاف الكمية التي تحدد وتحصر اسباب المشكلة مثلا في مجموعة من المتغيرات او النقاط.

اما السلبيات في اتخاذ هذه الطريقة منهجا فهي كالتالي:
1- التكلفة العالية لانه يطلب من الباحث ان ينتقل من مكان لاخر ويصرف الكثير من الوقت في عمل المقابلات وجمع المعلومات .
2- صعوبة اتمامها بشكل جيد.
3- قد لاتكون مركزة بشكل كبير ( تضيع الوقت كثيرا خصوصا للمبتدئين – قد تصل لنقطة مسدودة – قد تفتح لك مواضيع كثيرة لا تستطيع ان تركز بؤرة بحثك في نقطة معينة) .
4- صعوبة التعميم بها لان العينة بها قليلة .
5- تستهلك الكثير من الوقت في التحليل.

 

(29) ردود
  1. المهند السبيعي
    المهند السبيعي says:

    شملت الوثائق ضمن طرق جمع المعلومات التي تتعلق بالأبحاث النوعية ولكن من وجهة نظري فإن الوثائق لا تعتبر منها وإنما هي أحد طرق جمع المعلومات للبحوث المكتبية التي تسمى بـ (desk research) على الأقل أتحدث عن الجانب العملي حيث أني أعمل في مجال الأبحاث التسويقية

    رد
  2. ali omari
    ali omari says:

    My dear Abd Al rahman

    Great post
    but you forget very important topi which is very important
    :phenomenology

    رد
  3. عبدالرحمن البلادي
    عبدالرحمن البلادي says:

    اشكر الجميع على مداخلاتهم، وسابدأ من أخي عمر حيث تكلم عن الظواهراتيه phenomenology فعلا لقد ذكرتها في المقطع الاول وربما يكون الحديث عنها صعب للغاية لاني أعتقد أنها مدرسة فلسفية مستقلة عن المدرسة النوعية ،، وربما يكون التداخل كبير جدا لدرجة يصعب التفريق بينها ،، فالظواهراتيه تكون كيف يبدو العالم (او الظاهره محل الدراسة) للاخرين ، وربما تمتاز البحوث النوعية بمحاولة فهم خبرات الاشخاص محل الدراسة ، بتقديم وصف مكثف ودقيق لتفاصيل كبيرة لا يحملها المنهج الكمي ،، وفي الحقيقة أتمنى ان اجد ذلك الخيط الرقيق بينها: ربما يساعد هذا النص في ذلك (آمل ممن لديه معلومة مفيده أن يشاركنا بها)

    Phenomenological research has overlaps with other essentially qualitative approaches including
    ethnography, hermeneutics and symbolic interactionism. Pure phenomenological research seeks
    essentially to describe rather than explain, and to start from a perspective free from hypotheses or
    preconceptions (Husserl 1970).

    رد
  4. سامي
    سامي says:

    أخي عبدالرحمن
    السلام عليكم
    هل بالامكان تزويدي بمراجع في المنهج النوعي في ادارة الاعمال والمحاسبة والمالية
    كما آمل مساعدتي أنا طالب مبتعث لدرجة الدكتوراة في المحاسبة

    رد
  5. Tiring Journey
    Tiring Journey says:

    جزاك الله كل خيربي ممكن اعرف ما هي البرامج الحاسوبية المستخدمة في تحليل البحث النوعي

    رد
  6. Tiring Journey
    Tiring Journey says:

    الله يجزيك كل خير يا اخيبس ممكن اسأل ما هي البرامج الحاسوبية المستخدمة في تحليل البحث النوعي؟

    رد
  7. Tiring Journey
    Tiring Journey says:

    الله يجزيك كل خير يا اخي ممكن اسأل ما هي البرامج الحاسوبيةالمستخدمة في تحليل البحث النوعي؟

    رد
  8. Solafa
    Solafa says:

    شكرا لك عزيزي على هذه المعلومات المفيدة .. لكن لدي سؤال ان تكرمت بذلك ..
    ماهي فلسفة ما بعد الوضعية .. ؟
    تحياتي

    رد
  9. سلمان العطوي
    سلمان العطوي says:

    الأخ أبو عبدلرحمن وفقك الله
    أنا طالب في نهاية مرحلة الماجستير و أرغب دراسة الدكتوراة في بريطانيا و حيث أن أهم شي هو مقترح البحث كما تعلمون ، و بما أنني لم أحدد مجال بماذا تنصحني مع العلم أنني راسلت عدة جامعات ببريطانيا أغلبيتها يطلب مقترح بحثي أرجةا مساعدتي في هذه النقطة.
    وجزاك الله خيراً

    رد
  10. نور نيازي
    نور نيازي says:

    الدكتور الفاضل حياكم الله أكتب بحثا نوعيا عن المهارات الجغرافية لدى تلاميذ المرحلة الأساسية ولكني بحاجة إلى دراسات سابقة ولم أتمكن من إيجادها سواء أكانت عربية أم أجنبية . لذا يرجى مساعدتي للحصول عليها شاكرة حسن تعاونكم . ثلاث أوأربع دراسات تكفيني حاليا بشرط أن لا تكون قديمة كمية أم كيفية .

    رد
  11. سامي ورقلي
    سامي ورقلي says:

    فعلا مواضيع قيمة بارك الله فيكم ووفقكم في باقي أعمالكم
    أرجوكم أحتاج إلى مساعدة: كيفية الإنتقال من الفرضيات إلى المؤشرات في البحوث المتقدمة

    رد
  12. Ibrahim
    Ibrahim says:

    السلام عليكم
    جزاك الله خير على هذه المعلومات القيمة التي استفدت منها كثير بصفتي طالب ماجستير بزنس ادمنسترشن ادرس حاليا في بريطانيا وفعلا كل الذي يقوله الدكتور وجدته الا انه باللغة الانجليزية طبعا ولكني مازلت في حيرة من امري لان الدكتور طلب منا بحث من 3000 كلمة بالاضافة الى بوستر ولكنه لم يعطينا مواضيع بحث وترك الحرية لنا وهذا زاد من حيرة جميع الطلبة , فلو سمحت اخي العزيز ان تعطينا امثلة اي مواضيع وكيفية تطبيق هذا الكلام عليها على الاقل ضربة البداية لكي نستطيع ان نبدأ لاننا جميعا الموضوع جديد علينا .
    ولك الاجر والثواب

    رد
  13. سامية
    سامية says:

    اريد كتب عن عام اجتماع الصحة و كتب المنهجية باللغة العربية و شكرا

    رد
  14. Dr. Ahmed Qeran Alghamdi
    Dr. Ahmed Qeran Alghamdi says:

    شكرا جزيلا أخي عبدالرحمن، وللجميع التقدير على المشاركة.
    تشتد الحاجة في عصرنا الحالي للتنويع في مناهج البحث، كون الظواهر التي نبحثها متغيرة وغير ثابتة، لاسيما في بيئات أعمالنا التربوية والاجتماعية، والتجارية…
    وما أود إضافته هو أهمية البحث النوعي في دراسة الظاهرة الظواهر بعمق وتفسيرها في ظل عدم كفاية البيانات الكمية، والحاجة لنوع من البيانات الوصفية التي تعكس طبيعة الظاهرة وتصف حلولها بشكل مباشر.

    رد
  15. Sama'a
    Sama'a says:

    Thank you for the informative post..
    I am a PhD student and I am considering doing a qualitative study for my dissertation. Do you think that qualitative studies are well regarded as quantitative ones? or is there a preference for quantitative over qualitative studies?
    Thank you

    رد
  16. badis.lounis
    badis.lounis says:

    فيما يخص السلبيات والايجيابيات ذكرتم بداية انه يمكن القيام بها بسرعة، وهذا من ايجابياتها كما اشرتم، ثم ذكرتم ان من سلبياتها انها تأخذ وقتا في التحليل.
    والحقيقة ان المناهج الكيفية تأخذ وقتا كبيرا في كل مراحلها، وهو ليس بالضرورة أمرا سلبيا ولكنها أمر متعب، وأما الايجابي في الأمر فهو العمق الذي تحققه

    رد
  17. دكتور / عبدالحفيظ النظيف
    دكتور / عبدالحفيظ النظيف says:

    د / عبدالحفيظ النظيف .
    السلام عليكم ، تحية إجلال للخوة الكرام الفضلاء :
    مجرد فكرة وخاطرة تلج في بنيّات أفكاري ، وهي كيف نفيد الطالب والقارئ والباحث وحتي المثقف بهذه الأكاديمية التعليمية .
    لاشك أن لكل أمة ماضي يجب أن تنظر فيه بعين الإعتبار ليكون لها مستقبل يحدى به الخلف … ؛ نعم كنا الأول فيما سبق نقود الحركة العلمية في التأليف وقدنا أمم في ذلك أمثال ابن سيناء ، والخوارزمي وغيرهما ألفوا وسافروا إلى بلدان جلبوا منها ثقافاتهم وترجموها لنا لتكون اللغة العربية حاضرة أمام اللغات الأخرى . هكذا يجب علينا أن نبني أكادميتنا العلمية لتكشف لنا جهود السابقين ، وتترجم لنا ثقافة الأخرين . وليس بعزيز علينا لو تكاتفنا لنبني ونجعل اللغة العربية لغة حيّة ، وأمٌ أمام اللغات الأخرى .
    بارك الله فيكم والشكر موصول لكافة الزملاء الأفاضل . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    تحياتي

    رد

Trackbacks & Pingbacks

  1. […] الإستراتيجيات الوصفية/النوعية (Qualitative Strategies). من المفيد أيضا قراءة موضوع مقدمة في البحث النوعي. […]

  2. […] الإستراتيجيات الوصفية (Qualitative Strategies). من المفيد أيضا قراءة موضوع مقدمة في البحث النوعي […]

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *