التقييم النقدي (Critical Appraisal): تحديد و نقد طرق البحث العلمي

في المقال السابق، التقييم النقدي في البحث العلمي، تمت الاشارة الى مجموعة من الأسئلة العامة والهامة التي ينبغي على كل باحث طرحها خلال قراءة أي ورقة علمية من أجل فهم محتوى الورقة وتقييمها. و لعلي هنا أتجاوز السؤالين الأولين في المقال السابق بحكم سهولة الإجابة عليهما لأتحدث عن الخطوة الثالثة من خطوات التقييم النقدي للأبحاث في البحث العلمي و هي تحديد و تقييم طريقة أو منهجية البحث. أيضا، سأطرح مجموعة أسئلة يمكن الإستفادة منها في نقد أو إنتقاد الأبحاث و الدراسات بشكل عام.
هذه الخطوة هي في الحقيقة الخطوة الأهم في تقييم الابحاث العلمية، لذا، سأتناولها بشيء من الاختصار في هذا المقال. تنقسم هذه الخطوة تنظيمياً الى مرحلتين متتابعتين:

  1. تحديد طريقة أو منهجية البحث أو الدراسة.
  2. تقييم هذه الطريقة و مدى مناسبتها لموضوع وأهداف البحث.

المرحلة الأولى : تحديد طريقة البحث

الحكم على الشيء فرع عن تصوره لذا ينبغي في البداية أن يكون القارئ ملماً بطرق أو أساليب البحث العلمي (Research methods) و تصاميم الدراسات (Study designs) حتى يتمكن خلال قراءته لأي ورقة علمية من تحديد نوع و طريقة الدراسة التي عُملت.

الخطوات التالية قد تساعد بشكل كبير في فهم وتحديد طريقة البحث العلمي بدقة:

  • كثير من الباحثين يحدد نوع البحث وطريقته في عنوان الورقة نفسها و عادةً ما يكون ذلك في آخر العنوان كما في المثال التالي : [Combined salmeterol and fluticasone in the treatment of chronic obstructive pulmonary disease: a randomized controlled trial]
  • قراءة الجزء المتعلق بطريقة أو أسلوب البحث (Research methodology or methods) بتمعن مع التركيز على بعض الكلمات المفتاحية التي ستساعد في تحديد طريقة البحث فمثلاً كلمة استطلاع أو مسح (Survey) أو كلمة (Cross sectional study) تشير الى أن الدراسة مسحية قائمة على أخذ عينة من المجتمع ودراستها في وقت محدد.
  • تسجيل و تلخيص خطوات البحث المذكورة في الورقة العلمية بالترتيب بحيث يتضح في نهاية قراءة الجزء المتعلق بطريقة البحث كيف تم إجراء البحث.
  • مما يساعد في معرفة طريقة البحث وجود بعض الرسوم البيانية داخل الورقة العلمية  و التي توضح بشكل مختصر الخطوات التي تم اتخاذها و عدد العينات و أحجامها أو مدة كل مرحلة كما في المثال التالي:
  • طرح الأسئلة التالية ومحاولة الإجابة عليها من داخل الورقة البحثية سيساعد كثيرا في فهم طريقة البحث!
    • ما نوعية الاشخاص أو الأشياء التي عُملت عليها الدراسة؟
    • كيف تم إختيارهم للدخول في الدراسة؟
    • كيف تم توزيع العينة على مجموعات البحث؟
    • هل الدراسة تبحث شيء مستقبلي أم تبحث شيء في الماضي؟
    • ماهي الاجراءات او الاختبارات التي عُمِلت لعينة البحث وكيف كان تسلسلها الزمني؟
    • ما هي الاختبارات الإحصائية والتحليلية التي عُمِلت على عينة البحث؟

المرحلة الثانية : تقييم طريقة البحث

لكل طريقة بحثية إجرآت معينة لتقييمها. سأحاول هنا اختصار الموضوع بذكر مجموعة من التساؤلات التي تُناسب تقييم معظم الدراسات و يمكن استخدام قائمة الاسئلة هذه كقائمة تقييمية للأبحاث يمكن تطبيقها على أي بحث أو ورقة علمية من أجل تقييمها.

  • هل تم ذكر أهداف البحث بوضوح؟
  • هل حجم العينة مناسب ومُبرر؟
  • هل الاختبارات والقياسات التي استخدمت في الدراسة ذات مصداقية ودقة؟
  • هل تم وصف طريقة البحث بوضوع ؟
  • هل تم وصف البيانات (Data) بشكل جيد؟
  • هل تعرضت الدراسة لأي أحداث مخلة بالبحث مثل انسحاب جزء من المشاركين في الدراسة مثلاً؟
  • هل كل الحسابات والجداول داخل الدراسة صحيحة وخالية من الأخطاء؟
  • هل تم شرح طريقة التحليل سواء الاحصائي او المنطقي بشكل واضح؟
  • هل تم تقييم الأهمية الإحصائية للنتائج (Statistical significance) ؟
  • ماذا تعني النتائج الاساسية للبحث؟ هل هي ذات فائدة وقيمة؟ كيف نقارنها بنتائج الأبحاث السابقة؟
  • ما هو تأثير نتائج الدراسة على العلم و العمل؟

من خلال الاجابة على هذه الاسئلة أثناء قراءة أي ورقة علمية سيتمكن القارئ من تقييم الورقة وتحديد مدى أهميتها و قيمتها العلمية بالنسبة له و لبحثه أو رسالته العلمية.

(11) ردود
  1. د. عبدالرحمن أحمد حريري
    د. عبدالرحمن أحمد حريري says:

    لنا و لكم إن شاء الله. في هذه المرحلة مازلنا نعمل على نشر ثقافة البحث العلمي و مساعدة الباحثين المبتدئين. شكرا.

    رد
  2. د. عبدالرحمن أحمد حريري
    د. عبدالرحمن أحمد حريري says:

    في الغالب مش شرط 🙂 إلا إذا كانت بعض الجهات لديها طلبات خاصة!

    رد
  3. Boza Trh
    Boza Trh says:

    السلام عليكم أخوتى الأعزاء أرجو أرسال أحدث برنامج لتحليل الأحصائى – ولكم الشكر

    رد
  4. روز صالح
    روز صالح says:

    السلام عليكم بصراحة مش فاهمة ولا اشي وشكرن ناسف للازعاج

    رد
  5. TIDJANI-chems
    TIDJANI-chems says:

    السلام عليكم،
    بداية اشكر الدكتور على هذا الموضوع الهام والقيم، والذي يتعلق بالتقييم الانتقادي للابحاث، أين نحن بحاجة ماسة كباحثين لهذه الثقافة أو الروح العلمية والعملية البناءة من اجل ترقية مستوى البحث العلمي.

    ثانيا، لي سؤال فقط، باعتبار انني اعمل على موضوع بحث معين، وهو عند استخدامنا للدراسات السابقة (Literature review)، والتي يجب تحليلها ونقد محتواها (من جميع الجوانب التقنية كما ذكرتم آنفا) للتمكن من تمييز القيمة المضافة التي احاول تقديمها في الموضوع الذي اشتغل عليه، وفي الكثير من الاحيان لا تستطيع نقد واستخراج النقائص الموجودة بالدراسة السابقة (من حيث الادوات المستخدمة، المنهج)، اذا ما لم تكن ملم (او لديك فهم على الاقل) بالادوات والاساليب الاحصائية المستخدمة فيها، فما العمل في هذه الحالة ؟

    جازاكم الله خيرا ، تحياتنا الخالصة

    رد
  6. عبدالله السبعاني
    عبدالله السبعاني says:

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    تقييم ونقد أي موضوع يسلتزم بالطبع الإلمام بجميع جوانبه وكذلك تقييم ونقد الاساليب الإحصائية المسخدمه في دراسة ما يحتاج من الناقد أن يكون ملماً بأساسيات الإحصاء على الأقل ولكن في حالة عدم الإلمام بذلك فالأولى عمل بعض الخطوات الهامة :
    الخطوة الأولى مراسلة مؤلف الدراسة ومحاولة مناقشته أو مناقشتها في فهم كيف تمت عملية التحليل الإحصائي لنتائج الدراسة وما هي الاختبارات والاساليب الاحصائية التي استخدمت في الدراسة محل النقد وبعد التأكد من ذلك تأتي
    الخطوة الثانية وهي الاستعانة بإحصائي متخصص وأخذ رأية في عملية نقد الدراسة وتحليل اساليبها الاحصائية وهذه خطوة مهمة جداً فلن يستطيع اي شخص الالمام بجميع جوانب البحث العلمي وطرقه وأساليبه لذا من المهم الاستعانة بالمتخصصين كلٌ في مجاله
    آمل ان أكون استطعت توضيح ما يمكن عمله وبالتوفيق.

    رد
  7. heba.hassan003
    heba.hassan003 says:

    جزاك الله كل الخير عاجله وآجله ما علمت به وما لم تعلم ….. انا باحثة مبتدئة جدا وبجد كان موقعك هذا يد مساعد كبير لي ولزملائي .. لكم جزيل الشكر
    وهل من الممكن ان ارسل ليك نقدي في دراسة بحثية ؟؟ وشكرا

    رد

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *