٦ تصاميم أساسية في البحث المندمج/المختلط (Mixed Methods) لا بد أن تعرفها

البحث المندمج Mixed Methodsتعرّفنا سابقاً على أحد مناهج البحث العلمي الا وهو منهج البحث المندمج/المختلط (Mixed Methods) و استعرضنا في نفس المقالة ستة مبررات لاستخدام البحث المندمج/المختلط (Mixed Methods). بالإضافة لذلك، استعرضنا في مقال لاحق أبرز الاستخدامات للبحث المندمج، حيث كان لتلك الاستخدامات التأثير الأكبر في ظهور ستة استراتيجيات أو تصاميم  للبحث المندمج/المختلط (Mixed Methods) تعتبر الأكثر استخداماً بين الباحثين في المجال. نستعرض هذه الستة تصاميم للبحث المندمج/المختلط و نناقشها معكم في هذه المقالة، لمساعدة الباحث في التعرّف على التصميم المناسب له و الذي يمكن أن يستخدمه في البحث العلمي أو يبني عليه دراسته.

استراتيجيات أو تصاميم البحث المندمج/المختلط (Mixed Methods) الأساسية

هنالك ستة استراتيجية معروفة للبحث المندمج و تُعتبر الأكثر استخداماً من قبل الباحثين. هذه الاستراتيجيات ليست الوحيدة، حيث أنه من المتوقع مع زيادة استخدام البحث المندمج أن تبرز استراتيجيات إضافية حسب مشاكل البحث العلمي المختلفة و حاجة الباحث مستقبلاً.

على الباحث الأخذ في الإعتبار، البحث عن، و حتى إقتراح استراتيجية البحث المندمج إذا لم تكن الاستراتيجيات الأساسية كافية للإجابة على أسئلة البحث التي لديه أو كافية لحل مشكلة البحث.

التصميم التفسيري المتتابع (Explanatory Sequential Design)

و هي تعتمد على جمع بيانات البحث الكمية (Quantitative) و تحليلها في المرحلة الاولى من جمع البيانات يليها جمع البيانات النوعية/الكيفية (Qualitative) و تحليلها في مرحلة ثانية.

هذه الاستراتيجية تتميز بسلاستها و لكنها تتطلب من الباحث وقت اطول لاتمام مرحلة جمع البيانات (Data Collection).

التصميم الاستكشافي المتتابع (Exploratory Sequential Design)

هذه الاستراتيجية تعتمد على جمع و تحليل البيانات النوعية (Qualitative) أولاً ثم الانتقال الى عملية جمع و تحليل البيانات الكمية (Quantitative).

تُنتقد هذه الاستراتيجية أيضاً بطول الفترة الزمنية المتطلبة لأنهاء عملية جمع البيانات.

 تصميم التثليث المتزامن (The Concurrent Triangulation)

هذه الأستراتيجية تعتبر  الأكثر شيوعا بين الباحثين/الباحثات وتتعتمد على جمع البيانات الكمية (Quantitative) و النوعية (Qualitative) في مرحلة واحدة. يتبع ذلك، مرحلة مقارنة النتائج النوعية مع الكمية و ما إذا كانت النتائج الكمية تتناغم مع النتائج النوعية.

كغيرها، هذه الاستراتيجية تتطلب مهارة عالية من قبل الباحث بالإضافة الى الحرص على جمع معلومات إضافية لتغطية أي نقص أو خطأ قد يُكتشف في مرحلة تحليل البيانات.

التصميم المتضمّن المتزامن (Concurrent Embedded Design)

تعتمد هذه الأستراتيجية على جمع البيانات باستخدام المنهج الكمي (Quantitative) و النوعي (Qualitative) في مرحلة واحدة مع التركيز بالشكل الأساسي على احداهما في جمع بيانات البحث العلمي و إعطاء المنهج أو الطريقة الأساسية أهمية و وزن أكبر. أما الطريقة الأخرى أو الثانوية و التي يتم تطبيقها في نفس الوقت مع الطريقة السابقة، فتكون أقل أهمية و قد تستخدم مثلاً للإجابة على سؤال بحث مختلف أو دراسة جزئية أخرى في الدراسة.

تطبيق هذه الأستراتيجية يساعد في جمع بيانات بحثية نوعية، مثلا للإجابة على أحد اسئلة البحث، و جمع بيانات بحثية كمية للإجابة على أسئلة بحثية أخرى. في هذه الاستراتيجية، لايقوم الباحث بمقارنة نتائج البحث الكمية و النوعية و لكن يقوم بتحليلها بشكل منفصل. أيضاً، قد يقوم الباحث بمناقشة النتائج من الطريقتين في قسم النقاش (Discussion) أو غيره.

الجدير بالذكر أنه على الرغم من جاذبية هذه الاستراتيجية للكثير من الباحثين لما فيها من خصائص، مثل عدم التقيّد أو التركيز على المنهجين الكمي و النوعي معاً أثناء جمع البيانات، و أيضاً، عدم وجود حاجة لإيجاد تداخل ما بين نتائج التحليل بالإضافة إلى كون جمع البيانات لا يتم على مراحل بل في نفس الوقت، مع ذلك، يُعاب على هذه الاستراتيجية أنها  قد ينتج عنها نتائج بحثية غير متوازنة خصوصاً إذا ما أراد الباحث إجراء أي مقارنات نظراً لاختلاف أهداف كل مرحلة غالباً و كون أحد طرق جمع البيانات لها أهمية أكبر. أيضاً، للاستفادة المثلى من البيانات المختلفة التي يجمعها الباحث في دراسته باستخدام هذا التصميم، قد يكون هنالك حاجة لتحويل البيانات (Transform) أو تغييرها لتكون كافة البيانات متوافقة أو متناسبة أثناء عرضها عند التحليل.

التصميم التحولي المتتابع (Sequential Transformative Design)

و تعتمد على وضع نظرية بحثية لها علاقة بموضوع البحث (مثلا الجنس، أو العرق) أو تعتمد على أسئلة بحث المفترض أن يجيب عليها الباحث. و هنا لابد من أن نتذكّر ميزة هذه الأستراتيجية، الا و هي عدم التقيّد بأي تتابع في عملية جمع البيانات الكمية (Quantitative) أو النوعية (Qualitative).

من أكثر معوقات استخدام هذه الأستراتيجية أن ما كتب عنها قليل و يكاد يكون معدوماً، مما قد يتسبب في وقوع الباحث في الأخطاء بعد تبني هذه الاستراتيجية و أثناء عملية جمع البيانات.

التصميم التحولي المتزامن (Concurrent Transformative Design)

هذه الاستراتيجية تعتمد على استخدام نظرية بحثية بالإضافة الى تطبيق استخدام المنهجين الكمي و النوعي لجمع البيانات معاً في نفس المرحلة. في هذا التصميم، يمكن أن يكون للمناهج المستخدمة نفس القدر من الأهمية أو قد يكون لأحدهما أهمية أكبر.

هذه الاستراتيجية تشترك مع تصميم التثليث المتزامن و التصميم المتضمّن المتزامن في مزايا و عيوب التطبيق، إلا أنها تتفوق عليهم في كونها لديها ميزة إضافية تتميز بها عنهم في كون هذا التصميم يتيح للباحثين تضمين و الاستفادة من تصاميم البحث المندمج/المختلط في النظريات أو الإطارات التحويلية (Transformative Framework).

اعتبارات مهمة قبل البدء: التخطيط و إدارة الوقت بفاعلية ضروريان للنجاح

هنالك بعض الاعتبارات المهمة التي على الباحث التفكير بها قبل البدء، نستعرض هنا بعضها و سنفصل فيها أكثر في مقال لاحق بإذن الله:

  • الفترة المحددة لجمع البيانات: لا بد من تحديد مدة كافية لجمع البيانات الكمية أو النوعية على مرحلتين أو أكثر حسب تصميم البحث الذي سوف يتبناه الباحث.
  • مدى إمكانية تعميم نتائج البحث: على الباحث التفكير ووضع أولوية لأحد مناهج البحث (الكمي أو النوعي) و هذا يعتمد على اهتمام و خبرة الباحث و أيضاً، و هو الأهم، أهداف البحث العلمي.
  • على الباحث أن يتمتع بالمرونة الكافية لتطبيق التوازن الكافي لتطبيق منهجية البحث الذي قام باختيارها بحيث لا يكون هنالك تقصير في أي من مراحل البحث.

على سبيل المثال، إذا كان الباحث في رحلة علمية لجمع البيانات لمدة ثلاثة اشهر، تعتبر هذه المدة غير كافية غالباً لجمع المعطيات البحثية النوعية أو الكمية و تحليلها و الانتقال للمرحلة التالية. هنا، قد يحتاج الباحث أن يستغل مدة الرحلة العلمية لجمع البيانات كاملة فقط، و من ثم، يتم التفرغ لتحليلها.

هذا ما قمت بتطبيقه في بحثي سابقاً أثناء مرحلة الدكتوراة، حيث طبقت منهج البحث المختلط/المندمج و تطبيق الاستراتيجية التفسيرية المتتابعة لجمع البيانات الكمية (Quantitative) و النوعية (Qualitative). و لقصر مرحلة الرحله العلمية التي أجريتها في السعودية، قمت بجمع كافة البياانات الكمية في مرحلة أولى ثم قمت بجمع البيانات النوعية. بعد ذلك، قمت بتحليل المعطيات بعد عودتي إلى بريطانيا لإكمال دراستي. عملية التحليل هذه عادةً ما تستغرق مدة ليست بقصيرة.

  • Chen , Y. L. (2009). Mixed-methods study of EFL teachers’ Internet use in language instructions. Teaching and Teachers Educations, 24(4),pp.1015-1028.
  • Creswell, J. W. (2009). Research Design Qualitative, Quantitative and Mixed Methods Approaches (Third ed.) California: Sage.
(13) ردود
  1. al-noor55
    al-noor55 says:

    السلام عليكم
    جزاكم الله الف خير على هذا الموقع والمقال الرائع . انا طالبة ماجستير في مرحلة اعداد الاطروحة ومحتاجه دراسات استخدمت المنهج المختلط باللغة العربي ان امكن . هل من الممكن ان تعدد لي بعض اسامي الدراسات او رسائل الماجستير والدكتوراه التي استخدمت هذا المنهج وخصوصا استخدم التصميم التفسيري المتتابع (Explanatory Sequential Design).
    شكرا جزيلا وبالتوفيق

    • د. ندا قملو
      د. ندا قملو says:

      السلام عليكم ..
      الشكر موصول للدكتور عبدالرحمن مؤسس المدونه.
      اختي الفاضله.. في مقالتي هذه ذكرت التصامييم لمساعدة الباحثين والباحثات لاختيار التصميم الانسب لموضوعات بحوثهم.
      ما ذكرته في المقاله لم يكن من كتاب عربي وانما كان حصيله قراءه وبحث للعديد من المراجع المؤلفه باللغه الانجليزيه او من رسالتي للدكتوراه والتي كانت ايضا باللغه الانجليزيه.. وضعت تجربتي ايضا في استخدام التصميم التفسيري اللمتتابع.
      انصحك بالإستعانه بمشرفك اذا كانت دراستك باللغه العربيه و سيقوم بمساعتدتك.

      موفقه في دراستك بإذن الله

  2. بشير كركب
    بشير كركب says:

    السلام عليكم
    شاكرا لكم على قبولي في موقعكم الأغر ، و متمنيا للقائمين عليه موفور السعادة و الصحة ، ومزيدا من النجاحات ، وأرجو أن تزودوني ببعض التصاميم في التفسير المتتبع و باللغة العربية ويا حبذا في الشعر العربي المعاصر ، و في النقد الأدبي الحديث .
    و لكم مني اسمى عبارات الشكر و التقدير.

    • د. ندا قملو
      د. ندا قملو says:

      الاخ الفاضل ..
      شكرا لتعليقكم ..

      لقد ذكرت في تعليق سابق ان ما ذكرته في المقاله لم يكن من كتاب عربي وانما كان حصيله قراءه وبحث للعديد من المراجع المؤلفه باللغه الانجليزيه او من رسالتي للدكتوراه والتي كانت ايضا باللغه الانجليزيه.. وضعت تجربتي ايضا في استخدام التصميم التفسيري اللمتتابع.
      انصحك بالإستعانه بمشرفك اذا كانت دراستك باللغه العربيه و سيقوم بمساعتدتك.

      وكما ذكر الدكتور عبدالرحمن بان المدونه تعنى بتقديم بعض الموضوعات في كيفيه القيام بالبحث العلمي وليس في تقدييم موضوعات بحثيه او اطروحات بكلا اللغتين سواء العربيه او الانجليزيه. غرضنا هنا نقل طرق البحث العلمي ومشاكله باللعه العربيه لفقر المراجع المؤلفه بالعربي.
      والله من وراء القصد.

      تمنياتي لكم بالتوفيق والتقدم

  3. Sulaiman
    Sulaiman says:

    شكرا على هذا المقال الجميل

    سؤال: ل نفترض ان بحثي متكون من ثلاث مراحل وليس مرحلتين ! بمعني Qual >Quan> Qual
    يعني جمع بين التالي:
    Exploratory Sequential Design
    Explanatory Sequential Design

    هل يوجد مسمى ل هذا التصميم البحثي ؟

    تحياتي
    سليمان

    • د. ندا قملو
      د. ندا قملو says:

      الاخ سليمان..
      qualitative, quantitative هي طرق البحث وليست مراحل .. طرق يعتمدها الباحث للاجابه على سؤال (اسئله)البحث. فبذلك لايمكن ان يكون البحث متكون من ثلاث مراحل باستخدام هذه الطرق .
      اما بالنسبه لإستفتارك اذا كان هناك اسم يجمع مابين التصميمين المذكورين في السؤال، احب ان اوضح ان التصميمات المذكوره في مقالي ليست الوحيده ولكنها الاكثر شيوعا بين الباحثين كنتيجه للبحوث السابقه. وبذلك فمن الممكن اضافه تصماميم اخرى. تستتطيع اضافه تصميمك الجديد ولكن على ان يكون لديك المسؤليه الكامله لشرح تصمايمك في رسالتك العلميه لاقناع مشرفك، قراء بحثك ولا حقا اللمتحنين .انت صاحب البحث واوالاكثر اداره ومعرفه به.

      بالتوفيق

  4. باحث
    باحث says:

    السلام عليكم ورحمة الله،

    موضوع متميز ورائع فلكم الشكر. جميع ما ذكر هي من حيث التصميم لطريقة البحث. لكن السؤال هل من مرجع لربط التصميم مع الغرض من البحث؟

    مثال:
    إذا كنت سأستخدم Explanatory Sequential Design كتصميم لطريقة البحث، هل هذا يحدد الغرض من البحث بأن يكون البحث تفسيري Explanatory أم أنه يمكن استخدام هذا النوع من تصميم البحث مع البحوث الوصفية Descriptive؟

    أرجو أن يكون استفساري واضحاُ، وإن كان هناك من مرجع يوضع تصاميم البحث المناسبة لكل نوع فلكم الشكر. بمعنى ماهي الطريقة المثلى لتصميم البحوث الاستطلاعية، التفسيرية أو الوصفية وهكذا…

  5. د.صالح
    د.صالح says:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته… جعل الله رمضانكم خيرا في اوله واوسطه وخاتمته… وكل عام وانت بالف خير …. احترامي وتقديري الكبيرين لموقعكم هذا ونسال الله ان يكون في ميزان حسناتكم .. فما احوج طالب العلم في زماننا هذا لمثل هذه المدونه التي سيكون لها الاثر الفاعل في تطوير العقل الانساني والعربي … في زمن تتلاطم فية امواج المثيرات التي تعمل على تشتيت العقل وحرفه عن مساره الصحيح ..جزاكم الله خيرا ويسعدني التواصل معكم سيما وانني استاذ دكتور في المناهج وتصميم التعليم ولي خبرة تطبيقية كبيرة في مجال البحث العلمي وفي الفنون تحديدا والتي تواجه عملية منهجة البحث فيها تحديات من النادر جدا ان تجد من الباحثين من يمتلك القدرة في التصدي لها… وفقنا الله واياكم .. أ.د. صالح الفهداوي

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً