كيف تنافس ذاتك؟ ١٨ سؤالاً لتقييم أدائك الأكاديمي

هل يمكنك أن تنافس ذاتك؟ كيف يمكنك أن تستفيد من التقييم الذاتي في تحسين أدائك الأكاديمي؟

أذكر أنني في يوم ما قرأت العبارة التي تقول “ليس مهما أن تكون أفضل من أحدهم، المهم أن تكون أفضل مما كنت عليه بالأمس” و أذكر أيضا أنني توقفت كثيرا عند هذه العبارة و لم أُدرك مغزاها الحقيقي إلا عندما وجدتُ نفسي في حالة منافسة فعلية مع ذاتي في مرحلة الدراسات العليا، و كان ذلك تحديدًا حينما بدأت الأستاذة في إحدى المحاضرات نقاشاً حول هذا الموضوع قبل تسليم أحد متطلبات المادة، حينها، تأكد لي معنى هذه العبارة فعلياً لتكشف لي عن التحدي الحقيقي في هذه الرحلة الأكاديمية حيث تنتقل المنافسة من حالة التحدي “مع الآخرين” (كما قد يكون عليه الحال في مرحلة الدراسة الجامعية و ماقبلها) إلى منافسة فعلية مع “الذات”.

أنت أفضل منافس لنفسك!

كيف يمكن للطالب في مرحلة الدراسات العليا أن يكون في حالة منافسة فعلية مع ذاته؟
في هذه التدوينة ستجد أحد الطرق التي تقيّم بها منافسك الحقيقي، أن تقيّم خبراتك الماضية بما سيكون عليه حاضرك أو مستقبلك من خلال توثيق و تقييم خبرات التعلم الماضية Self-reflection and Self-assessment.

في كثير من الأوقات و كنتيجة لانشغالك بحياة طالب الدراسات عليا، قد تنسى أن تتوقف و تتأمل الصورة الكبرى. فكونك داخل الحدث قد لاترى الصورة ذاتها التي قد تراها و أنت خارج ذلك الحدث. و حتى تكون خارج الحدث لترى الصورة الحقيقية يجب أن تختار وقتاً مناسباً لتقيّم مامررت به من تجربة ذاتية. ربما تكون هذه الفترة من السنة هي الوقت الأمثل لدى الكثير، فمع نهاية فصل الربيع و اقترابك من نهاية عام دراسي آخر، ستجد الفرصة مواتية لتقييم ما أنجزته خلال سنتك الأكاديمية.
بالنسبة لي غالبا ما تكون هذه الفترة من نهاية العام الدراسي هي الوقت المناسب لي لتقييم تجربتي الذاتية حيث تتفق هذه الفترة من دخولي عام جديد في “عمري” مع تقرير”نهاية العام” الذي تطلبه إدارة القسم بالمشاركة بين طالب الدراسات العليا و مشرفه و لجنته الأكاديمية (إن توفرت).

يذكر بعض الباحثين (مثل ماري إيتون وكاثلين أوبراين، 2004) أن التوثيق (كالكتابة أو التدوين) و تقييم حالة التعلم أمر ضروري، لأن عملية التقييم الذاتي تعطي نظرة ثاقبة عما إذا كنا نتعلم بشكل جيد و عمّا إذا كانت خبرات التعلم التي حصلنا عليها تسهم في التقدم بنا نحو الأهداف التي خططنا لها مسبقا. و في هذا الصدد يعرّف جاسكين و مارسي (2003) التقييم الذاتي بأنه القدرة على الملاحظة و التحليل والحكم على أدائنا بناء على عدد من المعايير التي يمكن من خلالها تحديد الأمور المراد تحسينها.

قيّم نفسك بنفسك!

إن أردت تقييم ذاتك، قد يساعدك تدوين إجاباتك عن الأسئلة التالية على تقييم الحال الذي كنت عليه و ترغب في تغييره أو ماكنت عليه و ترغب في الاحتفاظ به مع إدخال بعض التحسينات عليه.

كن منافساً لنفسك

الانجاز خلال السنة الدراسية السابقة

  1. كيف بدأت عامك الدراسي السابق ؟
  2. كيف كانت توقعاتك عن هذا العام الدراسي؟عن نفسك؟ عن برنامجك الأكاديمي؟ هل سارت الأمور حسب توقعاتك؟
  3. ما هي بعض الأشياء التي تعلمتها عن نفسك في العام الماضي؟ نقاط القوة؟ نقاط الضعف؟
  4. ما هي المهارات أو الخبرات الأكاديمية التي اكتسبتها ؟
  5. ما هي بعض العقبات التي واجهتك؟ هل استطعت التغلب على بعض هذه العقبات؟ إذا كان الأمر كذلك، كيف تغلبت عليها؟
  6. ما الذي فاجأك هذا العام؟
  7. ما هي أبرز معالم هذا العام الأكاديمي؟ إنجازاتك؟ تجاربك الإيجابية ؟ ردود الفعل الإيجابية التي تلقيتها؟
  8. إذا كان بإمكانك تحقيق إنجازات أكثر، فماذا تختار أن تنجز؟
  9. إذا كنت قد مررت بتجربة نجاح، ما هي بعض الاستراتيجيات التي مارستها لمساعدتك على الوصول إلى هدفك؟
  10. لو طلب منك تقديم المشورة لطالب مستجد في مرحلة الدراسات العليا، بماذا يمكنك أن تنصحه؟

 

بالنظر إلى إجاباتك عن كل الأسئلة السابقة:

  • ماذا يمكنك أن تستخلصه عن العام الدراسي السابق ككل؟
  • ما الذي ستفعله بشكل مختلف في العام الدراسي المقبل؟

تقييم خططك الحالية أو المستقبلية

  1. كيف ستجعل العام الحالي أو القادم مختلفا عن العام الماضي؟
  2. ما الجديد الذي ستفعله و يكون مختلفا عن العام الماضي؟ ما الأمر الذي ترغب في الاحتفاظ به و تجعله مشابها لما مر بك في العام الماضي؟
  3. ما هي أهدافك للسنة المقبلة؟
  4. ما هي الاستراتيجيات التي سوف تحاول ممارستها لمساعدتك على تحقيق أهدافك؟
  5. ما هي التحديات التي تتوقع أن تواجهك هذا العام ، وكيف يمكنك أن تستعد لهذه التحديات؟
  6. ما هي نقاط الضعف التي ترغب في معالجتها وتحسينها؟
  7. ما هي نقاط القوة التي قد تساعدك في الوصول إلى أهدافك هذا العام؟ كيف يمكنك الاستفادة من هذه القوة؟
  8. ما هي الموارد التي قد تساندك في الوصول إلى أهدافك هذا العام؟ الأصدقاء؟ العائلة؟ المشرف الأكاديمي؟ خدمات الحرم الجامعي؟

من خلال تأملاتي و ملاحظاتي لتجاربي استطعت، إنشاء مدونتي الخاصة ، ولأنني أطمح في تحسين بعض الأمور في عامي الجديد كتبت هذه التدوينة، و من خلال مشاركتي لهذه التدوينة معك عزيزي القاريء أتمنى أن تشاركني مرحلة تقييم الذات هذه و أن تجيب معي بصدق عن الأسئلة السابقة فنساعد بعضنا البعض لنكون منافسين و مقيّمين لأنفسنا قبل أن ينافسنا أو يقيّمنا الآخرون.

 

التقييم الذاتي يساعدك على تحسين أدائك ، إنه يساعدك لتنمو ، لتتعلم ، لتعمل على تطوير نفسك ،عندما تقيم ذاتك أنت تحاول أن تفعل شيئا ما لتغيّرالطريقة التي تعمل بها

جاسكين و مارسي (2003)

  • Eaton, M. & O’Brien, K. (2004). Project on the Future of Higher Education. Creating a Vital Campus in a Climate of Restricted Resources: Role of Student Self-Reflection and Self-Assessment.
  • Guskin, Alan E. & Marcy, Mary B. (2003). Dealing with the Future Now: Principles for Creating a Vital Campus in a Climate of Restricted Resources.
5 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً