قيود و مشاكل الدراسة

نادرا ما تخلو الدراسات و الأبحاث العلمية من القيود (Limitations) و/أو المشاكل (Problems). لذلك، من الضروري أن يشير الباحث في دراسته إلى القيود أو المشاكل التي واجهها في الدراسة و قد أثرت سلبيا على نتائج الدراسة سواء من ناحية صحتها، قوتها، مدى إمكانية تعميمها (Generalization)، و غيرها.

في حالة عدم الإشارة للقيود و/أو المشاكل في حال وجودها في الدراسة، قد يؤدي ذلك بلا شك إلى:

  • التقليل من قوة الدراسة و جهد الباحث، نظرا لأن القيود و المشاكل غالبا ما تأثر على الدراسة أو نتائجها أو أي جوانب أخرى فيها بشكل أو بآخر، و بالتالي، عدم الإشارة في الدراسة قد يؤخذ على أنه جهل من الباحث أو قلة خبرة.
  • التقليل من مصداقية الدراسة أو الباحث، حيث أنه في أحيان أخرى، قد يتوقع البعض بأن الباحث لم يقم بالإشارة إلى القيود و المشاكل التي واجهها في محاولة منه لإخفاء عيوب الدراسة للحفاظ على سمعته أو قوة الدراسة.
  • ظهور الباحث أو الطالب بمظهر غير جيد و إنه غير ملم بأصول البحث العلمي في حال تجاهله أو عدم ذكره للقيود و المشاكل في حال كان هنالك مناقشة للبحث أو الدراسة كما هو الحال في دراسات الماجستير و الدكتوراة، و بالتالي، فقدان الدرجات.


لا بد أن يحرص الباحث على الإلمام بكافة جوانب دراسته من إيجابيات أو سلبيات و أن يحاول قدر الإمكان أن يقلل السلبيات المختلفة و أثرها على الدراسة.

طريقة ذكر القيود و المشاكل في الدراسة

قد يتساءل البعض، مالعمل في حالة إكتشاف وجود بعض القيود أو المشاكل المختلفة في الدراسة و التي ستؤثر بلاشك على الدراسة و على نتائجها؟

الجواب هو أنه يمكننا التطرق إلى هذه القيود و المشاكل في أحد الأقسام في البحث أو الدراسة و الذي قد يسمى بقيود و مشاكل الدراسة (Limitations and Problems) أو أي إسم مشابه، حيث يقوم الباحث في هذا القسم بشرح القيود و المشاكل المختلفة و ما هو الأثر الذي ستتسبب به هذه القيود و المشاكل و كيف ستؤثر على الدراسة.

هذا القسم غالبا ما يكون في أحد الأقسام التي تأتي بعد الأقسام الخاصة بشرح استراتيجيات البحث أو الدراسة و غيرها.

يقوم الباحث في هذا القسم غالبا بالتطرق إلى المشاكل و التحديات التي:

  • واجهها الباحث و لم يستطع أن يتجنّبها أو يتغلب عليها إما: لضيق الوقت أو لعدم توفر الموارد و الإمكانيات اللازمة (أموال، معلومات، الخ…).
  • واجهها الباحث و أستطاع أن يتجنبها، يوفر حلول لها أو أستطاع أن يقلل من أثرها السلبي على الدراسة أو البحث.

هل أذكر جميع المشاكل و القيود أو العقبات التي واجهتها؟

هناك مشاكل و عقبات و قيود صغيرة قد لا يكون من المهم التطرّق لها في هذا القسم خصوصا في حالة لم يكن لها أي أثر يذكر على الدراسة بشكل أو بآخر.

لكن، هناك بعض القيود و المشاكل و التحديثات و التي لا بد من التطرّق لها مثل تلك التي لها أثر على:

  • بعض أو عدد من النقاط في الرسالة.
  • مخرجات أو نتائج الدراسة.
  • إمكانية تعميم النتائج الخاصة بالدراسة (مثل مشاكل التحيّز).

نقاط للإستفادة عند التطرق إلى قيود و مشاكل الدراسة

  • كن صريحا و أمينا عند التحدث عن المشكلة.
  • لا تحاول التغاضي أو إهمال ذكر أي أجزاء مهمة لكي لا يعتقد الآخرين بأنك تحاول إخفاء المشكلة.
  • لا تقلل من قوة الدراسة بل حافظ على توازن معقول بين جوانب النقص و جوانب القوة و التميز.
  • وضّح بإختصار الطرق التي من الممكن إتباعها في حال توفر فرصة أخرى لتجنب أي من المشاكل أو القيود (مثلا: في حال توفر فرصة أخري قد يقوم البحث بـ…….لتجنب الوقوع في المشكلة).
  • وضّح أي النقاط في الدراسة تأثرت بالمشكلة التي تتحدث عنها، ففي كثير من الأحيان، تؤثر بعض المشاكل و القيود على جوانب معينة في الدراسة بينما جوانب أو نقاط أخرى في الدراسة قد تكون قوية و لم تتأثر (مثلا قد تكون هناك جزئيات تطرّق لها البحث قد تكون مفيدة لأبحاث أخرى مستقبلية).
  • لا تفصل و تتحدث عن المشاكل بإسهاب مع ذكر أي تفاصيل مهمة، فمن غير المعقول مثلا أن يكون طول البحث 50 صفحة و 7 صفحات منها مشاكل و قيود و عقبات.
  • بعد سردك و مناقشتك للمشاكل، قم بتذكير القارئ بشكل مختصر بأهمية الدراسة أو الفائدة من نتائج الدراسة حتى و لو كان هنالك مشاكل من تحيّز أو غيره.
    Although the mentioned limitations, the study provides…
10 ردود
  1. غير معروف
    غير معروف says:

    شكراً ..دكتور..أنا اكتب أطروحة التخرج في قسم الحواسيب .. هل علي الالتزام بهذه المعايير و النصائح .. ام سيعتبر بمثابة حشو وتهرّب لطالب في مرحلة التخرج ..؟!!

  2. د. عبدالرحمن أحمد حريري
    د. عبدالرحمن أحمد حريري says:

    العفو أخي زين العابدين،

    تختلف المتطلبات أحيانا باختلاف التخصص أو الجامعة، كما يمكن أن يكون هناك متطلبات خاصة من قبل مدرس المادة نفسها أو المشرف على بحث التخرج الخاص بك.

    القيود و المشاكل غالبا ما يكون شبه إلزامي أن يكون هناك تطرق لها في أبحاث الماجستير و الدكتوراة و في الأوراق العلمية. أما بالنسبة لمشروع التخرج، فلا أتوقع أنه إلزامي خصوصا إذا ما لم يذكر من ضمن المتطلبات لمشروع التخرج.

    لكن، أتوقع أن هناك جامعات قد تطلب أن يكون هناك تطرق لأي مشاكل أو قيود في البحث قد تكون أثرت عليه حتى في بعض مشاريع التخرج من أجل تدريب الطالب مبكرا على البحث العلمي.

    أنصحك بأن تراجع القسم العلمي الذي تدرس فيه أو مشرف المادة و تستفسر منهم عما إذا كان ذكر المشاكل أو القيود إلزاميا أم لا.

    إذا علمت منهم أنه يمكن التطرق للقيود و المشاكل، فيكون كما ذكرت في الموضوع، أن يكون بدون إسهاب غير ضروري لكي لا يعتبر أنه حشو لزيادة عدد الصفحات فقط.

    تمنياتي لك بالتوفيق

  3. عبده
    عبده says:

    مرحبا دكتورنا وجيه
    اسال الله العظيم ان يجزيك خير الجزاء على ما تقوم به من جهود واضحه
    سوالي هو هل ذكر بعض العيوب التي تمس الباحث نفسه مثل عدم التخطيط المسبق مع من اريد ان اجري النترفيوز معهم مما ادي لتفويت الفرصه فلا

  4. عبده
    عبده says:

    يخفي عليكم انه خلال الصيف الاكثريه في اجازه او خارج المملكه
    وهل يعتبر عدم وجود المتخصصين في علم معين خلال الاجازه الصيفيه من اللمتيشن
    وشكرا

    • د. عبدالرحمن أحمد حريري
      د. عبدالرحمن أحمد حريري says:

      هلا فيك أخي الكريم. آمين و إياكم إن شاء الله و أشكر لك الدعاء و هو جل ما نتمناه.

      بخصوص إستفسارك:
      لو أنا كنت في وضعك لما اعتبرت ذلك عيب بقدر ما قد اعتبره أمر لا يمكنك التحكم به، و هو السفر الإنشغال من قبل أفراد العينة الذين تود جمع البيانات منهم. لأنك ربما انتهيت من عملك في الأجزاء السابقة من الدراسة قرابة فترة الإجازة و بالتالي ستحاول قدر المستطاع أن تجمع البيانات المناسبة حتى و لو كان هنالك أفراد من العينة غير متوفرين (مسافرين).
      لذلك، لو كنت مكانك لكتبته بمثابة أمر خارج عن إرادتي و أنه ربما فيه نوع من التنبيه للراغبين في جمع البيانات مستقبلا بأن يحاولوا القيام بذلك قبل فترة الإجازة.

  5. alshikhi7
    alshikhi7 says:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اشكر كل القائمين والمشرفين على هدا الموقع واسال الله العلي القدير ان يثيبكم
    الحمدلله لقد انهيت المواد الدراسيه وانا الان في الخطوه الاولى من البحث ولكن اريد منكم المشوره في الامر
    مجال البحث التعليم الالكتروني
    انا اشتغل في منظمة حكوميه تريد ان تطبق التلعليم الالكتروني وصرفت مبالغ طائله في هدا المشروع وسوف يبدا العمل بهدا المشروع في نهاية الشهر مارس ولكن من حكم النظر عن قرب هنالك معوقات كثيره تعيق نجاح التعليم الالكتروني
    وانا صنفت هده المعوقات الى معوقات داخليه ومعوقات خارجيه….الى الان وجدت اكثر من 12 عامل قد تسبب فشل العمليه التعليميه الالكترونيه
    ارجو المشوره في التالي:
    كيف ابدا البحث بطريقه علميه تسهل عليه عملية البحث مع العلم ان الافكار موجوده ونوعيه البحث Quantitative والتحليل عن البيانات عن طريق برنامج SPSS
    كيف ابدا بكاتبة مشكلة البحث مع العلم ان هنالك مشاكل كثيره في انجاح العلمليه التعليميه
    وكيف ابدا اكتب الفرضيات مع العلم بانني سوف استخدم نظرية Technology Acceptance Model TAM
    وماهي اسهل طريقة لعمل Litrature review
    ولاتحرموني المشوره في الامر حول البحث مع العلمل ان اطار البحث شبه جاهز

    شكرا جزيلا لكم جميعا

Trackbacks & Pingbacks

  1. […] القيام بالدراسة أو البحث (تم التطرق لها في موضوع قيود و مشاكل البحث العلمي أو الدراسة)، و بما أن بعض هذه الصعوبات، المشاكل أو العقبات قد تؤثر […]

  2. […] في حالة وجود مشاكل أو قيود ما قد تكون أثرت على الدراسة بشكل ما، لا بد من التطرق لها من خلال عمل قسم مخصص لاستعراضها. للمزيد من المعلومات راجع موضوعي حول قيود و مشاكل الدراسة. […]

  3. […] هنالك أي قيود أو مشاكل في الدراسة لديك علم بها، و ما سببها و كيف يمكن […]

  4. […] أثناء القيام بالدراسة أو البحث (تم التطرق لها في موضوع قيود و مشكل الدراسة)، و بما أن بعض هذه الصعوبات، المشاكل أو العقبات قد تؤثر […]

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً