تحليل بيانات البحث النوعي (٣) كتابة نتائج البحث

بعد أن أنهينا تحليل البيانات واستخرجنا الترميزات والمواضيع وصنفنا البيانات النوعية حسب تلك المواضيع Themes نبدأ الآن مرحلة كتابة النتائج ومناقشتها.

عرض النتائج ومناقشتها قد يكون في فصل واحد يجمع بين العرض والمناقشة وقد يكون في فصلين منفصلين بحيث يكون فصل مستقل لعرض النتائج وفصل آخر مستقل لمناقشة هذه النتائج وتفسيرها وربطها بالدراسات السابقة.

ميزة كتابة النتائج والمناقشة في فصل واحد أنها تساعد على اختصار الكتابة والجهد فالباحث يعرض النتائج ويناقشها ويشرحها ويربطها بالدراسات السابقة والنظريات لكنها قد تكون صعبة قليلاً في تنظيم وعرض المعلومات وتفسيرها ومناقشتها في آن واحد. في المقابل فإن ميزة كتابة النتائج والمناقشة في فصلين مستقلين أنها أسهل للباحث خاصة المبتدئ بحيث ينهي كتابة النتائج فقط ثم يبدأ في مناقشتها وربطها بما سبق من دراسات للآخرين لكن الكتابة في فصلين قد تؤدي لإطالة الكتابة وتكرار بعض المعلومات عند إعادة كتابة النتائج مرة أخرى في فصل المناقشة. إن اختيار إحدى الطريقتين يرجع إلى سياسة وتفضيل القسم والجامعة التي يدرس فيها الباحث وأحياناً تترك للباحث حرية الاختيار.

سأشرح أولاً طريقة كتابة فصلين مستقلين موضحة ماذا يجب أن يتضمن فصل النتائج وماذا يجب أن يتضمن فصل المناقشة.

فصل عرض النتائج

المقصود به أن نكتب النتائج التي حصلنا عليها من البيانات التي جمعناها دون أن نفسرها أو نربطها بالدراسات السابقة التي قام بها الآخرون.

في فصل النتائج ينبغي الاهتمام بالأمور التالية:

  • البدء بمقدمة تتضمن تذكيراً بمشكلة البحث وأسئلته التي ستجيب عنها نتائج هذا الفصل. شخصياً أفضل كتابة المقدمات والخواتيم لأي نص كتابي بعد الانتهاء من كتابة المتن أو المعلومات الرئيسية فيه لأنه يكون لدي شيء مكتوب أستطيع كتابة مقدمة له. وأحياناً أكتب جدول محتويات أو العناصر الرئيسية للموضوع الذي أريد الكتابة عنه قبل البدء بالكتابة كي تكون هذه العناصر بمثابة خريطة أو دليل أتبعه حتى لا تتشعب بالكتابة إلى مواضيع ثانوية.
  • ملخص للنتائج التي توصل لها الباحث مرتبة في تسلسل منطقي حسب ترتيب الأسئلة البحثية مثلاً أو حسب تصنيف المواضيع Themes.
  • التركيز على النتائج الأكثر أهمية والأكثر تعلقاً بأسئلة البحث وترك ما ليس له علاقة. أحياناً كنت أكتب عدداً من الصفحات التي تأخذ مني أياماً ووقتاً وجهداً ولكن بعد إعادة القراءة مرة أخرى أشعر بأن الذي كتبته لا علاقة له بالسؤال البحثي الذي أكتب عنه حالياً ويجب أن أحذف هذه الجزئية غير المهمة التي كتبتها، ولكن حذفها ليس سهلاً على نفسي لذا أنشأت ملفاً أسميته (ربما يستخدم) might to use في حين أن مشرفتي تسميه my little darlings (أعزائي الصغار لأن التعب في هذه الكتابة يشبه العناية بالصغار والتعلق بهم لذا من الصعب التخلي عنهم) هذا الملف أنقل له كل الذي أحذفه بعد كتابته. الفائدة من ذلك أن هذه المعلومات قد تكون مهمة للإجابة على السؤال البحثي التالي وليس الحالي أو ربما تكون مرتبطة بموضوع آخر لم أنتبه له إلا بعد فترة من الكتابة وإعادة القراءة والكتابة. إضافةً أنه أثناء الكتابة تظهر أفكار جديدة لم أفكر بها مسبقاً بل وربما تظهر أسئلة بحثية جديدة بناءً على تحليل البيانات لذا أحتاج الرجوع لهذا الملف لقراءته والاستفادة من مما حذفته أحياناً.
  • عرض النتائج ينبغي أن يكون بلغة بسيطة وواضحة وغير معقدة.
  • في فصل النتائج يتم استخدام الفعل الماضي (Past simple). وأحياناً يمكن استخدام الفعل المضارع (Present simple) في التعليق على النتائج أو عند المقارنة بين بعض النتائج.
  • من الأفضل استخدام الرسوم والجداول في عرض بعض النتائج من باب اختصار الكلمات المكتوبة ولأجل مزيد من الإيضاح ويجب الدقة والحذر في استخدامها لأن بعض الرسوم غير المتقنة قد تسبب تعقيداً للمعلومات بدلاً من تبسيطها.
  • عنوان الجدول يكون أعلى الجدول ويكتب هكذا “جدول ١”، أما الصور والرسوم فعناوينها تكون في الأسفل وتكتب هكذا “صورة ١” أو “شكل ١” كمافي الأمثلة التالية:
  • ينبغي فهرسة الجداول (List of Tables) والأشكال (List of Figures) في جداول مستقل عن جدول فهرسة محتويات الرسالة كمافي المثال التالي:
  • على الباحث أن يشرح أو يكتب ملخصاً موجزاً للأشكال أو الجداول التي يدرجها ولا يتركها هكذا دون توضيح ماهي ولماذا وُضعت أو أن يتوقع أن القارئ سيكون ملمًا بالغرض من إرفاقها. لاحظ الإشارة للجدول مع توضيح الهدف منه في المثال التالي:
  • في فصل النتائج، يتم عرض النتائج وليس بيانات البحث، فمن الخطأ عرض نص مقابلة كاملة كنتيجة بل ينبغي انتقاء بعض الجمل منها والتي لها علاقة بالسؤال البحثي أو النقطة المراد مناقشتها. هذه الجملة أو الجمل يستخدمها الباحث كمثال ودليل على النتيجة التي توصل إليها.
  • عرض البيانات الخام (Raw data) مثل النص الكامل لمقابلة أو الإجابات الكاملة لاستبيان يكون في الملاحق وليس في فصل النتائج علماً أن إدراج عينة كاملة من البيانات كمقابلة مثلاً ليس ضرورياً إلا إذا تم طلبه.
  • إنهاء الفصل بخاتمة تلخص جميع النتائج التي كتبها الباحث.
  • العدساني، هبة بنت خالد احمد (٢٠٠٩): “تطوير وحدة الكترونية تعليمية في مقرر القراءات بمدارس تحفيظ القران الكريم وفاعليتها في تنمية بعض مهارات القراءات” -رسالة ماجستير غير منشورة – جامعة الاميرة نورة بنت عبد الرحمن، الرياض.

 

(0) ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *