طرق و أساليب تحليل البيانات و استخداماتها و التقنيات و البرمجيات التي يمكن استخدامها و نصائح مختلفة.

تحليل بيانات البحث النوعي (٤): مناقشة نتائج البحث

الغرض من فصل المناقشة هو وصف أهمية النتائج التي توصل لها البحث وشرحها وتفسيرها. وغالباً ما يعتبر هذا القسم أهمّ جزء في بحثك العلمي لأنه المكان الذي يمكنك فيه تسليط الضوء على أهمية دراستك ودورها في سد الفجوات البحثية الموجودة في مجال بحثك. إن فصل المناقشة هو المكان الذي يُظهر قدراتك كباحث على التفكير النقدي وتفسير النتائج التي توصلت إليها وطرح الحلول الإبداعية للمشكلة البحثية بناءً على نتائج بحثك وربطها بما سبق من أعمالٍ للآخرين.

في مقالة سابقة شرحتُ كيفية كتابة فصل النتائج وماذا يجب أن يتضمن هذا الفصل، وفي هذه المقالة سأشرح طريقة كتابة فصل المناقشة وماذا يجب أن يتضمن وأتطرق لعدد من النصائح المهمة.


مقترح لهيكلة وتنظيم فصل المناقشة

  1. المقدمة: وتتضمن ذكر الهدف العام للبحث، وطريقة ترتيب الفصل هل سيرتبه الباحث بنفس طريقة ترتيب فصل النتائج؟ أم سيرتبه بناءً على عناوين أخرى Themes مستمدة من النتائج؟ أو سيرتبه بطريقة أخرى؟ كما تتضمن المقدمة إعادة التأكيد بشكل سريع ومختصر على النتائج الرئيسية للبحث وعادة تكون في فقرة واحدة.
  2. العنوان: البدء بكتابة العنوان ثم التذكير بجملة واحدة بالنتيجة التي يتم تناولها تحت هذا العنوان ثم البدء بتفسيرها. في تفسير النتيجة فكر بمناقشتك كهرم مقلوب حيث يكون تنظيم المناقشة من العام إلى الخاص ثم ربط النتائج الخاصة بك بالدراسات السابقة والنظريات. وأثناء الكتابة تخيل أنك تقود القارئ خطوة بخطوة إلى تفسير المعنى الرائع الكامن خلف النتيجة التي توصلت إليها ولماذا هي مهمة.
  3. الربط بالدراسات السابقة: إن هدف استخدام الدراسات السابقة قد يكون لأجل دعم نتيجة بحثك التي طابقت نتيجة فلان وهذا فيه قوة لبحثك، وقد يكون لأجل مقارنة نتائج بحثك ببحث علان التي جاءت نتائجه مخالفة لنتائجك أو ربما لم تتشابه وهذا مكمن قوة لبحثك أيضاً حيث تظهر قدراتك في التفكير الناقد والربط بين دراستك ودراسات الآخرين وأسباب التشابه والاختلاف وتفسيرك لذلك بناءً على ثقافتك وخبرتك وبناءً على اختلاف أدوات البحث واختلاف العينات وخلفياتهم الثقافية، العلمية والاجتماعية وغيرها.
    وهذا أمر مهم لأن مقارنة نتائج دراسات أخرى بنتائج بحثك يساعد على دعم الأهمية العامة لنتائجك، كما يسلط الضوء على كيفية اختلاف دراستك عن الأبحاث الأخرى. أدناه مثال للربط بالدراسات السابقة من بحث (العبد الكريم والملا، ٢٠١٤) علماً أن البحث اعتمد طريقة الدمج بين كتابة النتائج والمناقشة في سرد واحد.
  4. الربط بالنطريات: ربط نتائج بحثك مع النظريات وهذا يعطي قوة للبحث ويبرز قدرات الباحث في التفكير النقدي وسعة الثقافة والاطلاع. وقد يكون تفسيرك لنتائج البحث بناءً على نظرية موجودة في مجال البحث أو بدلاً من ذلك قد تكون لنتائج بحثك آثار على استحداث نظرية جديدة في المجال (بحوث النظرية المجذرة).
  5. الملخص: كتابة الملخص لفصل المناقشة حيث يقدم الباحث شرحاً موجزاً عن سبب اعتقاده بأن نتائج دراسته مهمة ويوضح كيفية مساهمتها في بناء المعرفة أو كيفية تقديمها لفهم أوسع لمشكلة البحث. وبالإمكان ذكر القيود والتوصيات لدراسات أخرى هنا أو في فصل الخاتمة ولكن ينبغي ألا تُكرر في الفصلين. ويغلب في البحوث الكمية أن تُكتب القيود والتوصيات في فصل المناقشة، أما البحوث النوعية فتُكتب في الخاتمة.

نصائح مهمة

في فصل المناقشة ينبغي الاهتمام بالأمور التالية:

  • الإيجاز فلا تضيع الوقت في إعادة صياغة النتائج، فقط قم بالتذكير بالنتيجة التي تريد مناقشتها ثم انتقل إلى شرحها فوراً.
  • لا تكتب فصلين لعرض النتائج! فمن أكثر الأخطاء شيوعاً في فصل المناقشة تقديم تفسير سطحي للنتائج وكأنها إعادة لنفس معلومات فصل النتائج. تذكّر أن فصل المناقشة يركز على تفسير تلك النتائج وأهميتها وليس سرد النتائج نفسها.
  • احذر من تقديم نتائج جديدة في فصل المناقشة لأن مكان عرض النتائج هو في فصل النتائج. أما إذا اخترت الجمع بين قسم النتائج وقسم المناقشة في فصل ​​واحد فيجب أن تكون واضحاً في طريقة كتابة عرض النتيجة وطريقة كتابة تفسيرك لها.
  • في شرحك للنتائج وضح رأيك الخاص. مثلاً، هل كنت متوقعاً لهذه النتائج؟ أم أنها غير عادية وغير متوقعة؟ ولماذا هي غير متوقعة؟ هل هو بسبب عدم وجود أبحاث سابقة تناولت هذه النتيجة أو بسبب أخطاء في جمع أو تحليل البيانات؟ هل هو بسبب صمت عينة البحث عن الحديث عن هذا الموضوع؟ وما هي أسباب صمتهم وامتناعهم عن الإجابة؟
  • على الرغم من أهمية وضوح صوتك كباحث (The Writer Voice) لكن احذر التفريط في تفسير النتائج! فالتفسير عملية ذاتية قد تتضمن التحيزات الفردية وإصدار الأحكام وليّ عنق النتائج لتوافق رأي الباحث الشخصي. إن من الانتقادات الموجهة للبحث النوعي هو احتمالية التحيز والرأي الشخصي فيه ولكن توجد بحوث تفنّد هذه المقولة وتوضح كيف يمكن للباحث النوعي أن يتجنب التحيز الشخصي وأن يثبت الثقة (Trustworthiness) في بحثه كما يثبت الباحث الكمي صحة وموثوقية (Validity and Reliability) بحثه. للمزيد اطلع على الأبحاث التالية:
    • Shenton, A. K. (2004). Strategies for ensuring trustworthiness in qualitative research projects. Education for information, 22(2), 63-75.
    • Robson, C. (2011). Real world research. (3rd ed.), Chichester, England: Wiley.
  • استخدام ضمير المتكلم (أنا) يمكن أن يساعد في توضيح رأي الباحث وتمييزه عن آراء مؤلفي الدراسات السابقة، ويبرز صوته (The writer voice). هذا ويوجد خلاف في استخدام ضمير المتكلم في الوسط البحثي الإنجليزي حيث يشجع البعض استخدامه فيما يعارض آخرون (جامعتي تؤيد استخدامه (🙂 وأغلب باحثي الوسط العربي لا يفضلون ضمير المتكلم وإنما استخدام “يرى الباحث/ة” و”قام الباحث/ة” بدلاً من “قمتُ بعمل كذا”. وسواءً استخدم الباحث ضمير المتكلم أم لم يستخدمه فمن المهم التمييز بعبارات معينة بين رأي الباحث ورأي الكتّاب الآخرين الذين رجع الباحث إلى بحوثهم واستفاد منها في بحثه.
  • في كتابة فصل المناقشة تحتاج لقراءة الكثير من الأدبيات والدراسات السابقة. لذلك، بإمكانك أن تعمل على كتابة فصلين في آن واحد اختصاراً للوقت، وهما فصل المناقشة وفصل الدراسات السابقة، والذي يكون عادة الفصل الثاني في ترتيب البحث. كيف؟
    عن طريق كتابة فصل الدراسات السابقة مع أو بعد كتابة فصل المناقشة. فعند تفسيرك للنتائج تبدأ في البحث عن المراجع في هذا الموضوع وعند حصولك على دراسة، مقالة أو كتاب يناسب النتيجة المطلوبة فبإمكانك أن تحدد أين ستدرج هذه المرجع هل تود استخدامه في فصل الدراسات السابقة أو في فصل النتائج أو فيهما معاً؟ وهذا يعتمد على هدفك من استخدام هذا المرجع. هل تشعر أنه يقدم معلومة عامة عن موضوع بحثك؟ إذاً استخدمه في فصل الدراسات السابقة. أو أنك تراه ملائماً أكثر لدعم أو لمقارنة مع نتيجة بحثية؟ إذاً استخدمه في فصل المناقشة.
    هذه بعض تغريداتي عن جداول تنظيم البحث والتي يمكن الاستفادة منها أيضاً في تنظيم استخدام المراجع في فصلي المناقشة والدراسات السابقة. ويمكن تحميل عينة من جدول تتبع وتسجيل مراجع البحث.

  • تجنب تعميم النتائج بدون دليل. إن تعميم نتيجة البحث في المنهج النوعي غير مطلوب وليس مهماً كما هو مهم في البحث الكمي وذلك لأن البحث النوعي يركز على الفهم العميق والتفسير الدقيق لنتيجة البحث (Lincoln,1985).
  • يمكنك استخدام الرسوم والجداول في تعزيز تفسيرك للبيانات إذا كان ذلك بالإمكان.
  • استخدم الفعل المضارع (Present simple) في شرح وتفسير النتائج.

فصل المناقشة من أهم الفصول في الدراسات العلمية كونه يتم من خلاله مناقشة النتائج وتعزيز مكانة الدراسة ومقارنة ماتم التوصل إليه من نتائج بالدراسات السابقة. لذلك، من المهم أن يتأنى الباحث في إخراج هذا الفصل ويعطيه الوقت والتركيز الذي يستحقه للمساهمة في إبراز قيمة وأهمية الدراسة وما توصلت إليه من نتائج.


  • العبد الكريم، راشد والملا، أحلام. (٢٠١٤). فاعلية برنامج تدريبي لتطوير مشاركة مديرات مدارس المرحلة الابتدائية في تنفيذ المنهج. مجلة جامعة طيبة للعلوم التربوية، ٩(١)، ٢٨-٤٧.

تحليل بيانات البحث النوعي (٣) كتابة نتائج البحث

بعد أن أنهينا تحليل البيانات واستخرجنا الترميزات والمواضيع وصنفنا البيانات النوعية حسب تلك المواضيع Themes نبدأ الآن مرحلة كتابة النتائج ومناقشتها.

عرض النتائج ومناقشتها قد يكون في فصل واحد يجمع بين العرض والمناقشة وقد يكون في فصلين منفصلين بحيث يكون فصل مستقل لعرض النتائج وفصل آخر مستقل لمناقشة هذه النتائج وتفسيرها وربطها بالدراسات السابقة.

ميزة كتابة النتائج والمناقشة في فصل واحد أنها تساعد على اختصار الكتابة والجهد فالباحث يعرض النتائج ويناقشها ويشرحها ويربطها بالدراسات السابقة والنظريات لكنها قد تكون صعبة قليلاً في تنظيم وعرض المعلومات وتفسيرها ومناقشتها في آن واحد. في المقابل فإن ميزة كتابة النتائج والمناقشة في فصلين مستقلين أنها أسهل للباحث خاصة المبتدئ بحيث ينهي كتابة النتائج فقط ثم يبدأ في مناقشتها وربطها بما سبق من دراسات للآخرين لكن الكتابة في فصلين قد تؤدي لإطالة الكتابة وتكرار بعض المعلومات عند إعادة كتابة النتائج مرة أخرى في فصل المناقشة. إن اختيار إحدى الطريقتين يرجع إلى سياسة وتفضيل القسم والجامعة التي يدرس فيها الباحث وأحياناً تترك للباحث حرية الاختيار.

سأشرح أولاً طريقة كتابة فصلين مستقلين موضحة ماذا يجب أن يتضمن فصل النتائج وماذا يجب أن يتضمن فصل المناقشة. اقرأ المزيد

تحليل بيانات البحث النوعي (٢): كيف أحول الترميزات إلى مواضيع؟

تحدثت في المقالة السابقة عن كيفية البدء بتحليل البيانات النوعية وبداية الترميز (Coding). في هذه المقالة، أتابع الحديث عن الترميزات (Codes) بمزيد من التفاصيل وسنتعرف على الموضوعات (Themes).

صنّف (Saldaña, 2016) الترميزات لستة أنواع وهي:

  • التشابه: أشياء تحدث بنفس الطريقة
  • الاختلاف: أشياء تحدث بطرق مختلفة
  • التكرار: أشياء تحدث غالباً أو بشكل متكرر
  • التسلسل: أشياء تحدث بترتيب معين
  • التعلق: أشياء تحدث بشكل متعلق مع أنشطة وأحداث أخرى
  • السببية: حدوث شيء يكون سبباً في ظهور شيء آخر

ليس بالضرورة ظهور جميع هذه الأنواع من الترميزات في بيانات بحثك بل قد يظهر لديك بعضها دون البعض الآخر.

هل يجب أن أحلل جميع البيانات التي جمعتها لبحثي؟

هناك آراء مختلفة ومتضادة عن البيانات التي تستحق أن نحللها. هناك رأي يقول بأن كل كلمة وعبارة مهمة ويجب تحليلها. هذا الرأي يقابله رأي مضاد بأن التحليل ينبغي أن يكون لأهم البيانات فقط لذا ينبغي الاختصار بتحليل البيانات المتعلقة جداً بالأسئلة البحثية وحذف الباقي والذي قد يصل إلى نصف البيانات أو ثلثيها. (شخصياً أفضل الرأي الأول خاصة للمبتدئين في التحليل لأنه قد يصعب عليهم التفريق بين الأهم وغير المهم من البيانات، فالأفضل تحليل كل البيانات ثم الانتقاء وقت كتابة النتائج).

الترميزات (Codes) والموضوعات (Themes)

بعد كتابة الترميزات تأتي مرحلة كتابة الموضوعات والتي هي الناتج النهائي من الترميزات. فبعد تحليل البيانات إلى ترميزات كثيرة وصغيرة، تأتي مرحلة تحويلها إلى موضوعات كبيرة وقليلة. هذا التحويل يتم من خلال ذلك جمع الترميزات المتماثلة أو المتشابهة أو المتقاربة في تصنيف واحد يسمى موضوع (Theme). هذه الموضوعات الأساسية (Themes) قد تعتبر مثل العائلة التي تتضمن الوالدين والأطفال وربما الأحفاد أي أنها تحتوي العديد من التصنيفات الفرعية.

ومن المستحسن عمل خريطة ذهنية للترميزات والمواضيع منذ بداية التحليل فهي تساعد كثيراً في عملية كتابة النتائج ومناقشتها. هذا مثال لخريطة ذهنية فارغة لكتابة الترميزات.

كم العدد الجيد لمجموع الترميزات (Codes)؟

هناك رأي يقترح أن يكون عدد الترميزات ما بين ٥٠ إلى ٣٠٠ ترميز، في حين أن الرأي الآخر يرى أن تكون الترميزات بين ٨٠ إلى ١٠٠ ترميز. أما عدد المواضيع المتكونة من الترميزات فتكون غالباً بين ٥ إلى ٧ مواضيع (Themes).

تحويل الترميزات إلى موضوعات

لنأخذ مثالاً لتحليل مقطع من مقابلتين مع طالبات متفوقات مع الترميزات والموضوعات التي يمكن استخلاصها من المقابلة.

الطالبة المقابلة الترميزات (Codes) الموضوعات (Themes)
نورة السؤال: ما الذي قد يقتل أو يحد من التفوق لدى الطالبة؟

الإجابة: إن جو المدرسة من أهم الأمور التي تحافظ على استمرارية التفوق وعدم قتله وكذلك تهيئة الجو المناسب في المنزل للطالبة وخاصة وقت الاستذكار في عدم الحد من التفوق واستمراريته.

١- محيط المدرسة يؤثر على التفوق

٢- بيئة المنزل تؤثر على التفوق

١- العوامل الخارجية المؤثرة على التفوق

٢- العوامل الخارجية المؤثرة على التفوق

سارة السؤال: ما الذي قد يقتل أو يحد من التفوق لدى الطالبة؟

الإجابة: المعلمة التي تستهزأ بجهد الطالبة. وكذلك خوف الطالبة الشديد من الفشل أو نقصان الدرجات.

١- دور المعلمة في التأثير على تفوق الطالبة.

٢- تأثير الخوف على تفوق الطالبة.

١- العوامل الخارجية المؤثرة على التفوق

٢- العوامل الداخلية المؤثرة على التفوق

في المرحلة الأولى من الترميز قد نتفاجئ من الكم الهائل من الترميزات (Codes) لكن في الدورة الثانية من الترميز (عند مراجعة الترميزات مرة أخرى) قد ننتبه لوجود تكرار في بعض الترميزات والتي يمكن دمجها في عنوان واحد. مثلاً الترميز (محيط المدرسة يؤثر على التفوق)، والترميز (دور المعلمة في التأثير على تفوق الطالبة) فيهما تشابه وبالإمكان دمجهما تحت عنوان واحد وهو (تأثير محيط المدرسة على التفوق). وعلى الرغم من أن الترميز قد يكون أحياناً كبيراً وشاملاً لتصنيفات أصغر من الترميزات ولكنه يظل مختلفاً عن الموضوع (Theme) والذي يعتبر مثل المظلة الكبيرة التي تضم عدداً من الترميزات تحتها.

في المثال السابق، نجد أن الطالبات تحدثن عن الأشياء التي تؤثر على تفوقهن كالمدرسة والمنزل وهما يعتبران عاملان خارجيان في حين أن الخوف من الفشل يعتبر عاملاً نفسياً منبعثاً من داخل النفس (عامل داخلي). إذاً هنا نجد موضوعين كبيرين كل منهما يضم تحته مواضيع أصغر هي الترميزات. الموضوع الأول (Theme) هو العوامل الخارجية المؤثرة على التفوق ويندرج تحته الترميز (Code) الأول وهو دور المدرسة متضمناً المديرة، المعلمة والزميلات، والترميز (Code) الثاني وهو دور المنزل متضمناً الوالدين والأخوة والأخوات والجو العام للمنزل. والموضوع الثاني (Theme) هو العوامل الداخلية المؤثرة على التفوق ويندرج تحته الترميز (Code) العوامل النفسية كالخوف من الفشل.

صورة توضح طريقة تحويل الترميزات إلى موضوعات (Saldaña, 2016)

الدورة الثانية من التحليل

مراجعة الترميزات تسمى الدورة الثانية للتحليل وقد تكون هناك ثالثة ورابعة وأكثر حسب الحاجة. هناك عدة طرق لمراجعة التحليل:

  1. إما باتباع نفس الطريقة الأولى وهي قراءة البيانات وتحليلها مرة أخرى.
  2. أو بطريقة أخرى وهي قراءة محتويات كل ترميز. مثلاً، نعيد قراءة جميع المقاطع التي أخذناها من المقابلات وحفظناها تحت ترميز (تأثير محيط المدرسة على التفوق)، حيث نقرأها ونتأكد هل هي في مكانها الصحيح أم الخاطئ؟ هل يمكن وضعها تحت ترميز آخر؟ هل يمكن دمج ترميزين؟ أو فصل ترميز واحد إلى اثنين؟ وهكذا،… وتكمن أهمية الدورة الثانية للتحليل في التأكد من جودة التحليل وصحته.

Saldaña, J. (2016). The coding manual for qualitative researchers. Sage.

تحليل بيانات البحث النوعي (١): كيف أحلل بياناتي؟ أين أبدأ؟

تخيل أنك تمتلك مقهى رائقاً وأردت أن تسعد ذائقة زبائنك بكتب تحيط أرجاء المكان. أخيراً وصلتك الكتب في مختلف التخصصات والاهتمامات، والآن حان وقت ترتيب الكتب! من أين تبدأ؟ وكيف ستصنف الكتب؟ وكيف ستعرضها؟

هذا مثال مشابه لحال الباحث في العلوم الاجتماعية مع بيانات بحثه الضخمة. الشعور بالضياع هو الإحساس الأبرز والطبيعي للباحث في هذه المرحلة…مرحلة تحليل البيانات وتصنيفها. وعلى الرغم من الصعوبات والحيرة ومحاولات الإخفاق والنجاح التي تتخلل هذه المرحلة، إلا أنها مرحلة ممتعة وجميلة.

في هذه المقالة شرح مبسط لتحليل بيانات البحث النوعي (Qualitative research) بطريقة التحليل الموضوعي (Thematic analysis).

 

البحث النوعي (Qualitative research)

هو بحث تفسيري يتعامل مع مواد رمزية تحتاج الكثير من التفسير، وهو عادة يجيب على أسئلة ولا يختبر فرضيات.

يقول Gray (٢٠١٤): أن البحث النوعي يجيب على سؤال كيف ولماذا الأشياء تحدث؟ بحيث يعطينا فهماً أعمق للشيء المبحوث وليس مجرد لمحة عابرة.

التحليل الموضوعي (Thematic analysis)

تحليل الموضوعات (Thematic analysis) هو أحد الطرق المستخدمة فى تحليل البيانات النوعية حيث يقوم الباحث بتنظيم ووضع البيانات في موضوعات أو فئات محددة، ثم يقوم بشرحها وتفسيرها تحليلياً لإيجاد إجابة سؤاله البحثي. وقد يتم التحليل الموضوعي من خلال التركيز على القواسم المشتركة بين البيانات ولكن الموضوع الشائع أو المتكرر قد لا يكون بالضرورة مهماً أو ذا معنى في حد ذاته.

براون وكلارك (٢٠١٢) هما أشهر من كتب عن التحليل الموضوعي حيث شرحا هذا المنهج في ستة مراحل:

  1. غمر النفس في البيانات التي جمعها الباحث حتى تصبح مألوفة له.
  2. كتابة الرموز الأولية المرحلة.
  3. البحث عن الموضوعات الرئيسية/ الفئات/العناوين.
  4. مراجعة الموضوعات المحتملة المرحلة.
  5. تحديد وتسمية الموضوعات.
  6. إنتاج التقرير.

 

التركيز في هذه المقالة (المرحلة الأولى) على الأسئلة التالية:

كيف أحلل بياناتي ؟ من أين أبدأ؟ كيف أكتب الترميزات؟

أثناء جمع البيانات

في كثير من الكتب والمقالات التي تتحدث عن تحليل البحث، يُنصح الباحث بالبدء بالتحليل أثناء جمع البيانات. هذه نصيحة ثمينة ولكن قد تكون هذه تجربة الباحث الأولى في البحث والتحليل فربما يصعب عليه التحليل والجمع معاً. لذا أنصح الباحث المبتدئ بالتحضير لمرحلة التحليل بكثرة القراءة والاستماع والبحث والاستفسار عن طرق تحليل البيانات حتى يجد الطريقة التي تناسب طريقة تفكيره ونوعية أسئلة وطرق بحثه.

اقرأ، اسمع، شاهد وناقش

  • اسأل جوجل فهو يعطيك إجابات مختصرة عن معنى التحليل والكودات والثيمات، علماً أنه ينبغي للباحث أن يتأكد من موثوقية مراجعه التي يستشهد بها فمثلاً موسوعة الويكيبيديا تعد مفتاحاً يقودك للمعلومة مباشرة وبشكل مختصر وواضح لكن هذه الموسوعة لاتعد مصدراً موثوقاً في البحوث العلمية وذلك لأنها قابلة للتغيير والتعديل من قبل أي شخص يقرؤها.
  • اسأل الباحث العلمي من جوجل www.googlescholar.com فهو غالباً يقودك لمقالات علمية محكمة تثري مراجع بحثك.
  • زيارة مكتبة جامعتك أو زيارة مكتبات العالم على شبكة الانترنت.
  • غذِّ معرفتك بقراءة الكتب والمقالات التي تشرح طرق التحليل ومنهجياته.
  • موقع يوتيوب ثري بالمعلومات لمن يفضل المشاهدة والسماع.
  • المناقشات مع الباحثين الآخرين في الجامعة أو على وسوم تويتر أو مجموعات التلجرام البحثية.

البدء بالتحليل

  • في عصر التكنولوجيا توجد برامج كثيرة تحفظ وقت الباحث وتسهل بحثه. ومن البرامج التي تساعد في تحليل بينات البحث النوعي برنامج الورد Microsof Word، الاكسل Exel و برنامج انفيفو Nvivo (قدمت دورة عنه والشرائح منشورة على حسابي في تويتر haladsani@ ومباشرة على هذا الرابط http://www.slideshare.net/HibahAladsani )
  • طباعة هدف البحث وأسئلته وتعليقها في المكتب أمام ناظريك. لأنه على الباحث أن ينتقي من البيانات ماهو مرتبط بأسئلة بحثه، فلا يحلل كل شيء بل ينتقي ويختار مايناسب هدف بحثه ويترك ما لايحتاجه والذي قد يصل إلى نصف البيانات الخام
  • البدء بقراءة سريعة للبيانات (مقابلات- ملاحظة أو غيرها) الغرض من هذه القراءة هو اكتشاف بعض المواضيع (Themes) المشوقة والمهمة وهذه الخطوة تنفع من لم يبدأ التحليل وقت جمع البيانات كما ذكرته سابقاً.

طرق الترميز Codes

لترميز بينات البحث البحث النوعي طرق كثيرة [مدرجة في الصورة من كتاب (Saldaña, 2016)]     لكن تركيزنا في هذه المقالات سيكون على طريقة الترميز الوصفي (Descriptive Code) وهي تلخيص كل مقطع أو جملة في كلمة أو كلمتين، علماً أن الجملة الواحدة يمكن أن تتضمن أكثر من ترميز في بعض الأحيان. الترميز مناسب لتحليل كل أشكال البيانات تقريباً مثل المقابلة، الملاحظة، الوثائق، المدونات، الصور والفيديو. وهو مناسب أيضاً للباحثين المبتدئين في تحليل بيانات البحث النوعي (Saldaña, 2016).

 

مثال لتحليل مقطع من مقابلة مع طالبة متفوقة:

المقابلة الترميزات (Codes)
السؤال: ما الذي قد يقتل أو يحد من التفوق لدى الطالبة ؟

الإجابة: إن جو المدرسة من أهم الأمور التي تحافظ على استمرارية التفوق وعدم قتله وكذلك تهيئة الجو المناسب في المنزل للطالبة وخاصة وقت الاستذكار في عدم الحد من التفوق واستمراريته

١- محيط المدرسة يؤثر على التفوق

٢- بيئة المنزل تؤثر على التفوق

 

الآن دورك أيها القارئ/أيتها القارئة في تجربة تحليل نفس المقطع. هل توافقون على نفس الترميزات؟ أم أنه قد خطر ببالكم ترميزات أخرى؟ هذا جيد لأن التحليل يعتمد على الباحث وثقافته وتفكيره الذي هو بطبيعة الحال يختلف عن الآخرين. إن مايميز البحوث النوعية هو الاختلاف والابتكار والإبداع.

رحلة تحليل البيانات النوعية قد تستغرق أشهراً عديدة، وهذا طبيعي خاصة لمن يجرب تحليل البيانات النوعية لأول مرة.

  • Gray, D. E. (2014). Doing research in the real world. London. Sage.
  • Braun, V., & Clarke, V.(2012).Thematic analysis. APA Handbook of Research Methods in Psychology, Vol 2: Research Designs: Quantitative, Qualitative, Neuropsychological, and Biological., 2, 57–71.
  • Saldaña, J. (2016). The coding manual for qualitative researchers. Sage.

اختيار الاختبار الاحصائي في البحث العلمي: ٥ خطوات لابد أن تعرفها

كثيرًا ما يقف الباحث حائرًا أمام العدد الكبير من الاختبارات الإحصائية المختلفة. و عادةً ما يسأل نفسه في مرحلة تصميم البحث أو التجربة:

كيف أعرف ما هو الاختبار الإحصائي الذي من المفترض أن أطبّقه و المناسب لطبيعة البحث العلمي؟ ما هي آلية اختيار الاختبار الاحصائي؟ هل سيتناسب هذا الاختبار الإحصائي مع البيانات التي سأجمعها أو جمعتها في البحث العلمي؟

خمسة خطوات من أجل اختيار الاختبار الاحصائي

هنالك خمسة خطوات رئيسة تسهل اختيار الاختبار الإحصائي المناسب للبحث و هي كالتالي:

  1. تحديد نوع الاختبار الإحصائي.
  2. التمييز بين الاختبارات المعلمية و غير المعلمية.
  3. الاختيار بين الاختبارات المعلمية و اللا معلمية.
  4. اختبار الفرضيات.
  5. تحديد مستويات الدلالة الإحصائية.

نناقش هذه الخطوات بشيء من التفصيل أدناه.

1) تحديد نوع الاختبار الإحصائي

الاختبارات الإحصائية يمكن تصنيفها حسب ما يلي:
• نوع العلاقات المراد اختبارها مثل (عقد المقارنات ، دراسة الاختلافات بين المتغيرات التابعة ، أو الارتباطات)
• نوع بيانات المتغيرات التابعة (Dependent Variables)
• عدد المتغيرات المستقلة و عدد مستوياتها (Independent Variables)

من المهم تعريف و تحديد هذه العوامل بشكل واضح عند اختيار الاختبار الإحصائي.

2) التمييز بين الاختبارات المعلمية و اللا معلمية

هناك نوعين من الاختبارات الإحصائية : معلمية و لا معلمية. ويمكن التمييز بينهما كالتالي:

الاختبارات المعلمية (Parametric Tests)

يكون الاختبار معلمي إذا حقق الفرضيات التالية:

  • نفترض أن توزيع مجتمع الدراسة توزيع طبيعي.
  • نفترض أن مجتمع البحث يحتوي على نفس الاختلافات الموجودة في العينة.
  • نفترض أن نوع البيانات في مستوى مقياس الفترة على الأقل (Interval Level Scale).

الاختبارات اللا معلمية (Non-parametric Tests)

يكون الاختبار لا معلمي إذا حققت الفرضيات التالية:

  • نفترض أن توزيع مجتمع الدراسة توزيع حر.
  • نفترض أن نوع البيانات في مستوى مقياس رتبي فقط (Ordinal Level Scale).

3) الاختيار بين الاختبارات المعلمية و اللا معلمية

الاختبارات المعلمية أكثر قوة من الاختبارات اللامعلمية. بمعنى أن الاختبارات المعلمية لديها القدرة على تحديد جميع دلالات الاختلافات المهمة و ذلك لأنها تعتمد على استخدام جميع المعلومات في البيانات المجموعة. على عكس الاختبارات اللامعلمية و التي تعتمد فقط على ترتيب الرتب للبيانات.

4) اختبار الفرضيات

عند تطبيق اختبار الفرضيات في الدراسة المجراة، لابد من تطبيق الخطوات التالية:

  1. تحديد فرض العدم (Null Hypothesis).
  2. تحديد الفرض التجريبي (Experimental Hypothesis).
  3. اختيار مستوى الدلالة المناسب (Level of Significant).

5) تحديد المستويات الإحصائية الحرجة

وهي عبارة عن مستويين: درجة الحرية و اتجاه الاختبار.

درجة الحرية

تعرّف درجة الحرية بعدد القيم القابلة للتغير عند حساب خاصية إحصائية ما (مثل الارتباط ، والتباين و غيرها)
و تحسب عن طريق المعادلة التالية : (عدد أفراد العينة المستخدمة في الحساب الإحصائي ناقص (-) عدد القيود المفروضة أثناء حساب الخاصية الإحصائية)

اتجاه الاختبار

يعتمد تحديد ما إذا كان الاختبار ذي اتجاه واحد أو اتجاهين على اتجاه المؤثر المراد دراسته من البداية، بمعنى:

  • إذا كنا نعرف اتجاه تأثير المتغير المستقل كأن يكون تأثيرًا تصاعدي (أو) تنازلي فهذا يسمى اتجاه واحد (One Tailed Test).
  • أما إذا كنا نعرف أن المتغير المستقب يسبب تأثيرًا لكن لا نعرف اتجاهه (تناقصي أو تزايدي) فهنا نطلق عليه اختبار ذو اتجاهين (Two Tailed Test).

 

جميع العوامل سابقة الذكر لابد من أخذها في الاعتبار عند اختيار نوع الاختبار المراد إجراءه، فذلك سيساعد في تحديد نوعية الاختبار الإحصائي المراد تطبيقه. ينصح دوماً باختبار الاستراتيجيات المختلفة التي ينوي الباحث تطبيقها في دراسته أو بحثه بشكل تجريبي (Pilot Testing) أولاً، للتأكد من أن كل ما خطط له الباحث يسير بالشكل الصحيح.

أما عدم إختبار الإستراتيجيات أو الخطط مبكراً قد يؤدي لمشاكل كثيرة. على سبيل المثال، قد يجمع الباحث الكثير من البيانات من عينة البحث على مدى أشهر و يقوم بفرزها ليتفاجئ بعد كل هذا التعب أن البيانات التي قام بجمعها لن تساعده في الإجابة على أسئلة البحث، أن البيانات لا يمكن تطبيق الإختبار الإحصائي المطلوب عليها، أو غيرها من المشاكل. لذلك، جرّب كل شئ مبكراً.

تعرف على أسس الإحصاء الوصفي و مقاييسه

يتكون الإحصاء الوصفي من مجموعة الأساليب التي تعنى بجمع مفردات الدراسة الإحصائية و تنظيمها وتلخيصها و من ثم عرضها بطريقة واضحة عادة ما تكون على شكل جداول أو أشكال بيانية، لتتيح فهم طبيعة عينة البحث (Sample) التي خضعت للاختبار و الدراسة.
التوصيف الجيد و العرض المناسب لطبيعة البيانات في مقدمة كل دراسة بحثية يعتبر من الأساسيات التي يقاس عليها مدى صحة النتائج عن غيرها. وعدم وجود هذه البيانات يخلق تساؤل كبير عند قراءة أو تقييم الدراسة!

استخدامات الإحصاء الوصفي

  1. يستخدم هذا النوع من الإحصاء في الدراسات التجريبية و الميدانية
  2. يستخدم الإحصاء الوصفي في حساب بعض المقاييس التي من شأنها وصف طبيعة البيانات التي تم جمعها
  3. تستخدم نتائج تلك المقاييس في قراءة و تقييم الدراسات البحثية

المقاييس الوصفية في الإحصاء

هناك نوعان من المقاييس الوصفية:

  1. مقاييس النزعة المركزية (Measures of Central Tendency): ومن مقاييسه ( الوسط الحسابي – الوسيط – و المنوال)
  2. مقاييس التشتت (Measures of Dispersion): ومن مقاييسه (المدى – والانحراف المعياري)

بانر إحصاء

مقاييس النزعة المركزية (Measures of Central Tendency)

تميل البيانات عادة إلى التمركز حول قيمة معينة يمكن تسميتها بالقيمة المركزية (Central Value). و في هذه الحالة، تستخدم المقاييس في التعرف على هذه القيمة المركزية لتمثيل البيانات. ومن أهم مقاييس النزعة المركزية:

  1. الوسط الحسابي (Mean) : يحصل عليه بقسمة مجموع البيانات على عددها.
    مثال: لدينا 20 أسرة و نريد معرفة الوسط الحسابي لعدد أفراد الأسرة. نقوم بجمع عدد الأفراد في جميع الأسر ومن ثم نقسمها على 20 وهو عدد الأسر في عينة الدراسة.
  2. الوسيط (Median):  وهو القيمة المركزية لمجموعة البيانات. ويتم الحصول عليه بترتيب قيمة البيانات تصاعديًا أو تنازليًا.
    إذا كان عدد المشاهدات فرديًا: فيكون الوسيط هو القيمة الوسطى.
    وإذا كان عدد المشاهدات زوجيًا: فيكون الوسيط هو الوسط الحسابي للقيمتين اللتين في المنتصف
  3. المنوال (Mode): وهو القيمة الشائعة أو الأكثر تكرارًا بين البيانات أو المشاهدات

كل مقياس من مقاييس النزعة المركزية يكون أكثر فعالية مع أنواع معينة من البيانات:

  • المنوال: يكون أكثر فائدة عند استخدامه مع البيانات الاسمية (Nominal Data)
  • الوسيط: يكون أكثر فائدة عند استخدامه مع البيانات الرتبية (Ordinal Data)
  • الوسط الحسابي: يكون أكثر فائدة عند استخدامه مع البيانات النسبية و بيانات الفترة (Interval Data and Ratio Data)

مقاييس التشتت (Measures of Dispersion)

في بعض الأحيان تكون البيانات قريبة من القيمة المركزية (Central Value) و أحيانًا تكون منتشرة في مدى أوسع حولها. ولقياس مدى قرب أو بعد البيانات عن تلك القيمة المركزية تستخدم مقاييس التشتت. ومن أهم و أشهر مقاييس التشتت:

  1. المدى (Range): وهو الفرق بين أكبر قيمة في البيانات وأصغر قيمة.
    مثال: لدينا درجات الطلاب، ولحساب المدى نقوم بطرح أعلى درجة طالب في المجموعة ولتكن فرضًا (77) من أقل درجة طالب في المجموعة ولتكن فرضًا (50)
    فتكون قيمة المدى = 77 – 50 = 27
  2. الانحراف المعياري (Standard Deviation): وهو من أهم مقاييس التشتت و أكثرها انتشارًا. فهو يعتمد في استدلالاته على جميع قيم بيانات العينة. وبالتحديد على انحرافات المشاهدات عن وسطها الحسابي. وطريقة حساب الانحراف المعياري تتطلب إلمام جيد بالعمليات الرياضية، لكنها تصبح معقدة كلما كان حجم العينة كبير. لذا فاللجوء إلى حسابه إلكترونيًا عن طريق دالات حسابية جاهزة أكثر صحة من حسابه يدويًا.

جميع المقاييس سابقة الذكر تعتبر من أشهر المقاييس الوصفية لمفردات الدراسة الإحصائية. بالإضافة إلى وجود مقاييس أخرى تستخدم في أغراض وصفية مختلفة.

 

المصادر: مقدمة الطرق الإحصائية للدكتور جلال الصياد و الدكتور محمد الدسوقي
Statistic for Beginners By S. Simanovsky

التصاميم التجريبية (Experimental Designs) و أنواعها

عند البدء بتصميم تجربة إحصائية، لابد من اتخاذ القرار حول كيفية توزيع مفردات العينة على حالات التجربة المختلفة. فعلى ذلك سيتم تحديد نوع الاختبارات الإحصائية التي ستطبق لاحقًا ومن ثم ستؤثر حتمًا على النتائج البحثية.

ماهي البحوث التجريبية و التصاميم التجريبية؟ (Experimental Designs)

تهدف البحوث التجريبية إلى إظهار العلاقة السببية بين متغيرين. لدراسة هذه العلاقة، يتوجب على الباحث اختيار نوع التصميم الذي يلائم طبيعة الدراسة التجريبية.

 

نوع التصميم: هو طريقة توزيع أفراد العينة على الحالات و الظروف التجريبية تبعًا لنوعية سؤال البحث المراد اختباره. مثل: اختيار توزيع العينة بين حالتي تناول جرعة دواء و عدم تناول جرعة دواء، أو حالة استخدام جهاز تقني في الفصل و حالة عدم استخدام جهاز تقني في الفصل.

 

هنالك ثلاثة أنواع للتصميمات التجريبية:

  1. التصميم بين أفراد العينة.
  2. التصميم داخل أفراد العينة.
  3. التصميم المختلط.

أولاً: التصميم بين أفراد العينة (Between Subjects)

التصميم بين الأفراد (Between Subjects) يعرف بتقسيم مفردات العينة إلى مجموعات و تعريض كل منها لظرف تجريبي على حد مستقل. ويعرف عادة بالمجموعات المستقلة أو التصميم غير المرتبط (Independent Group / Unrelated Design).

في حالات بحثية، يتم الاعتماد على العشوائية (Randomisation) عند توزيع أفراد العينة على الحالات التجريبية. و في تجارب بحثية أخرى، لا يمكن اللجوء إلى العشوائية كأن يكون المتحكم في توزيع الأفراد ظروف طبيعية مثل تقسيمهم إلى إناث و ذكور.

مثال:

التصميم بين أفراد العينة

كما توضح الصورة أعلاه، لدينا مجموعتين مختلفتين من أفراد العينة (لا يشترط تساوي عدد الأفراد فيها). كل مجموعة تتعرض لمؤثر تجريبي مستقل. مثل: في المجموعة A تم تعريض أفرادها إلى الهدوء. بينما أفراد العينة B، تم تعريض أفرادها إلى صوت الموسيقى.

 

مميزات التصميم بين أفراد العينة و عيوبه

المميزات:

  • ضروري لاختبار المؤثرات الطبيعية المستقلة مثل (اختلاف الفئة العمرية ، أو الجنس).
  • نتائج المجموعات مستقلة عن بعضها البعض.
  • نتائج المجموعات لا تتأثر بمؤثرات خارجية مثل: ملل المشاركين من تكرار التجربة، اكتساب مهارات تكرار التجربة، مؤثرات خارجية مثل: اختلاف درجة حرارة الغرفة بين مجموعة و أخرى.
  • لا يتأثر بترتيب المؤثرات التجريبية.

عيوبه:

  • يتطلب حجم عينة كبير.
  • يخلق وجود الفروقات الفردية بين المجموعات مما يؤثر على أداء التجربة (لكن يمكن تلافي ذلك بتوزيع الأفراد على المجموعات بشكل عشوائي).

ثانيًا: التصميم داخل أفراد العينة (Within Subjects)

التصميم داخل الأفراد (Within Subjects) يعرف بتعريض جميع أفراد العينة على الظروف التجريبية المختلفة للتجربة. ويعرف عادة بالقياسات المتكررة أو التصميم المرتبط (Repeated Measures / Related Design).

مثال:

التصميم داخل أفراد العينة

كما توضح الصورة أعلاه، لدينا مجموعتين من أفراد العينة. جميع مفردات العينة تم تعريضها على مؤثر الهدوء كما في المجموعة A. ثم تم تعريضها مجددًا لمؤثر الموسيقى كما في المجموعة B.

 

مميزات التصميم داخل أفراد العينة و عيوبه

مميزاته:

  • القضاء على الاختلافات الفردية بين الظروف التجريبية.
  • التكافؤ التام بين أفراد العينة. حيث أن جميعهم تعرضوا لنفس المؤثرات و الظروف.
  • الاقتصاد في الوقت و الجهد.
  • لا يتطلب حجم عينة كبير.
  • يقلل من تأثير تباين الخطأ فيزيد من فرص اكتشاف تأثير المتغيرات المختبرة.

عيوبه:

  • لا يمكن استخدامه في حالة كان الغرض من التجربة هو اختبار الفرق بين خصائص مفردات العينة. مثل: المقارنة بين الرجال و النساء في استخدام التقنية.
  • يتأثر بعدة عوامل مثل:
    • ترتيب التعرض للمؤثرات التجريبية المختلفة.
    • اكتساب خبرة تكرار الممارسة مما يؤثر على أداء التجربة.
    • ملل المشاركين.

ثالثًا: التصميم المختلط (Matched Subjects)

التصميم المختلط (Matched Subjects) و يجمع بين التصميمين السابقين. فكل مجموعة من أفراد العينة هي عينة مختلطة تتعرض لجميع مؤثرات التجربة. و يصبح من الضروري تطبيقه حين تكون إحدى المتغيرات المستقلة من النوع التصنيفي مثلك الجنس أو العمر فلا يمكن تطبيق تصميم داخل الأفراد حينها.

مثال:

التصميم المختلط

كما توضح الصورة أعلاه، لدينا عينة مكونة من إناث و ذكور، تم توزيعها على أربعة مجموعات مختلفة.

اللون الوردي دلالة على الإناث، و اللون الأزرق دلالة على الذكور.

في المجموعة A: تم تعريض جميع مفردات العينة من الإناث على الهدوء

في المجموعة B: تم تعريض جميع مفردات العينة من الإناث على الموسيقى

في المجموعة C: تم تعريض جميع مفردات العينة من الذكور على الهدوء

في المجموعة D: تم تعريض جميع مفردات العينة من الذكور على الموسيقى

 

و بهذا نستطيع مقارنة تأثير الهدوء و الموسيقى على الذكور و الإناث. و أيضًا اختبار الهدوء و الموسيقى على الإناث أنفسهم، و اختبار تأثير الهدوء و الموسيقى على الذكور أنفسهم فقط.

 

مميزات التصميم المختلط و عيوبه

مميزاته:

  • لديه نفس مميزات التصميم بين الأفراد.
  • التقليل من الاختلافات الفردية وذلك بتوزيع الأفراد الذين تكون احتمالية تشابه أداءهم

عيوبه:

  • لا يمكن التيقن من تطابق المؤثرات الخارجية على أداء الأفراد في جميع المجموعات

٧ خطوات لتطبيق الاختبارات الإحصائية

عند القيام بعمل الاختبارات الإحصائية، هناك سبع خطوات رئيسة مهمة ينبغي القيام بها للحصول على نتائج صحيحة و هي:

  1. صياغة السؤال البحثي.
  2. صياغة الفرضيات الإحصائية.
  3. اختيار العينة.
  4. اختيار طريقة جمع البيانات.
  5. اختيار الاختبار الإحصائي.
  6. تحليل البيانات.
  7. استخلاص النتائج و تفسيرها.

نناقش هذه الخطوات بشئ من التفصيل هنا.

بانر إحصاء

١) صياغة السؤال البحثي

قبل القيام بأي خطوة، لابد للباحث من صياغة سؤال البحث أو أسئلة البحث المراد الإجابة عليها بشكل واضح جدًا و مبسّط. و إذا ماكان السؤال يحمل في داخله أكثر من استفسار، في هذه الحالة، يجب تقسيمه إلى عدد من الأسئلة المنفصلة المتفرعة كل على حدى.

على سبيل المثال: نريد اختبار تأثير ساعات مشاهدة الإعلام على متوسط عمر الإنسان؟ كما نريد اختبار تاثيره على متوسط عمر الرجال و عمر النساء؟
في هذا المثال: سيتم أولا اختبار تأثير مشاهدة الإعلام على متوسط عمر الإنسان بشكل عام. ثم نقوم باستخلاص النتائج لنجيب على السؤال التالي: تأثير مشاهدة الإعلام على متوسط عمر الرجال. ثم السؤال الأخير: تأثيرها على متوسط حياة النساء.

من المهم أن يفكر الباحث في كيفية الإجابة على سؤال أو أسئلة البحث و إذا ما كان هنالك حاجة لاختبارات إحصائية معينة يستفاد منها في الإجابة على هذه الأسئلة.

٢) صياغة الفرضيات الإحصائية (Statistical Hypothesis)

يوجد نوعان من الفرضيات الإحصائية:

  1. فرض العدم (Null Hypothesis): وهو الفرض الذي يصاغ في صورة عدم وجود فرق أو تاثير أو علاقة ويرمز له بالرمز H0
  2. الفرض البديل أو الفرض التجريبي (Experimental Hypothesis or Alternative Hypothesis): وهو الفرض الذي يجب أن يكون صحيحًا إذا كان فرض العدم غير صحيح ويرمز له بالرمز H1.
كتطبيق بسيط على المثال الموجود في هذا الموضوع، ستكون صياغة الفروض الإحصائية كالتالي:
H0 : لا يوجد تأثير لساعات مشاهدة الإعلام على متوسط عمر الإنسان
H1: يوجد تأثير لساعات مشاهدة الإعلام على متوسط عمر الإنسان

٣) اختيار العينة

وكما في المثال السابق، سيتم اختيار عينة تضم رجالاً و نساءًا يشاهدون الإعلام. في مواضيع سابقة، تم التطرق إلى عينة البحث و كيفية اختيار عينة البحث.

٤) اختيار طريقة جمع البيانات المراد استخدامها

هناك عدد كبير من الطرق البحثية المستخدمة لجمع البيانات. يتم اختيار طريقة جمع البيانات بناءًا على نوع البيانات المراد جمعها.

لتطبيق ذلك على مثالنا السابق، سيكون نوع البيانات المراد جمعها كالتالي: ساعات مشاهدة الإعلام (بيانات كمية) و الجنس و العمر (بيانات وصفية).

في موضوع سابق تم التطرق لكيفية اختيار طريقة جمع البيانات. بعد ذلك، يتم جمع البيانات المراد اختبارها للإجابة على أسئلة البحث.

٥) اختيار الاختبار الإحصائي

بناءًا على النقاط السابقة يتم تحديد نوعية الاختبار الإحصائي المراد تطبيقه. هناك معايير لابد من أخذها في الاعتبار عند اختيار نوع الاختبار المراد إجراءه، علما بأن الإختبارات الإحصائية غالباً ما تقبل نوع أو أنوعا محددة من البيانات، لذلك، من الضروري التأكد مسبقاً و يفضل حتى إختبار طريقة جمع البيانات مبكراً للتأكد من مناسبتها أو مناسبة البيانات التي تقوم بجمعها للإختبار أو الإختبارات الإحصاذية التي يرغب الباحث في تطبيقها.
ينصح دوماً باختبار الاستراتيجيات المختلفة التي ينوي الباحث تطبيقها في دراسته أو بحثه بشكل تجريبي (Pilot Testing) أولاً، للتأكد من أن كل ما خطط له الباحث يسير بالشكل الصحيح.
عدم إختبار الإستراتيجيات أو الخطط مبكراً قد يؤدي لمشاكل كثيرة. على سبيل المثال، قد يجمع الباحث الكثير من البيانات من عينة البحث على مدى أشهر و يقوم بفرزها ليتفاجئ بعد كل هذا التعب أن البيانات التي قام بجمعها لن تساعده في الإجابة على أسئلة البحث، أن البيانات لا يمكن تطبيق الإختبار الإحصائي المطلوب عليها، أو غيرها من المشاكل. لذلك، جرّب كل شئ مبكراً.

٦) تحليل البيانات

وهي أحد أهم خطوات الاختبارات الإحصائية، و التي عليها ترتكز صحة النتائج و من ثم جودة الدراسة. في موضوع سابق، تم تناول كيفية تحليل البيانات

٧) استخلاص النتائج و تفسيرها

بناءًا على تحليل البيانات الذي تم في الخطوة السابقة، يتم استخلاص الإجابات على سؤال البحث الرئيسي و الفرعي.

و كلما تم تفسير النتائج بشكل مبسط وواضح، كلما كانت جودة الدراسة عالية. كما ينصح الاستعانة بالرسومات البيانية لتمثيل النتائج وتوضيحها بشكل مصور جنبًا إلى جنب التفسيرات المكتوبة.

– كتاب مبادئ الاحصاء والاحتمالات د.عدنان بري
– Introduction to Statistics and Data Analysis By Roxy Peck, Chris Olsen, Jay Devore – Statistical Data Analysis by Glen Cowan

مقدمة عن الإحصاء و البحث العلمي

تمثل الطرق الإحصائية أداة أساسية و حيوية في البحث العلمي و البحوث العلمية. فهي تساعد في تصميم التجارب و تحليل البيانات و تفسيرها. كما تساهم في اتخاذ القرارات المناسبة على ضوء ما يتوصل له الباحث من نتائج. فأهمية المعرفة بعلم الإحصاء لا ينحصر على الراغبين بتطبيقه في مجال دراساتهم قط، إنما يمتد ذلك إلى كل باحث. فعلم الإحصاء وسيلة لقراءة  نتائج الأبحاث الأخرى و القدرة على تمييز الجيد منها و الأقوى.

الإحصاء و دوره في البحث العلمي

من المهم كباحثين في حقول العلوم المختلفة فهم علم الإحصاء و تطبيقه. فالتطبيق الصحيح للإحصاء يسمح لنا فهم و توثيق البيانات بشكل واضح. كما أن تطبيق الطرق الإحصائية الحديثة ضروري في فحص و دراسة أنواع كثيرة من المشاكل العلمية المختلفة. هذا لا يعني بالضرورة ضرورة الإلمام بكل الإختبارات الإحصائية و مختلف مواضيع الإحصاء بالطبع، لكن على الأقل، التعرف على و فهم أهم المواضيع ذات العلاقة بالبحث العلمي أو الدراسة.

أنواع الإحصاء

هناك نوعان من الإحصاء:

  1. الإحصاء الوصفي (Descriptive Statistic): و يستخدم لتوصيف العينة. مثل: حساب المتوسط، الوسيط ، و الإنحراف المعياري للعينة (سيتم شرح كل مصطلح و طريقة حسابه لاحقًا).
    عرض هذه المعلومات في بداية أي دراسة بحثية تتيح للقارئ فهم طبيعة العينة التي خضعت للاختبار و الدراسة، كما أن التوصيف الجيد و العرض المناسب لها يعتبر من الأساسيات التي يقاس عليها مدى صحة النتائج عن غيرها. وعدم وجود هذه البيانات يخلق تساؤل كبير عند قراءة أو تقييم الدراسة. يستخدم هذا النوع من الإحصاء في توصيف البيانات التي تم جمعها في الدراسات التجريبية و الميدانية  و عادة ما يتم توضيح هذه البيانات على شكل جدول أو رسم بياني.
  2. الإحصاء الاستدلالي (Inferential Statistic): يتيح لنا هذا النوع من الإحصاء الاستدلال عن سمات العينة و التوزيع الإحصائي لبياناتها. و يطبق عندما نريد تحليل أي بيانات جُمعت بهدف اختبارها فرضيًا.
    مثل:

    • ماهو تأثير السمنة على طول عمر الإنسان؟
    • كيف نقيس العلاقة بين عمر الزوج وعمر الزوجة؟
    • كيف نتنبأ بإنتاج أحد المحاصيل في إحدى السنوات؟
    • ماهو تأثير تدخين السجائر في زيادة احتمال الإصابة بالسرطان؟
    • أي من هذه التطبيقات الهاتفية أكثر سهولة في الاستخدام؟

ما هي البيانات و ما هي أنواعها؟

مجموعة من الحقائق، كالقيم، القياسات، أو الأرقام، و التي يتم جمعها وتحليلها من قبل الباحثين. و تعرف باللغة الإنجليزية بمصطلح Data. من المهم تحديد نوع البيانات المراد دراستها مبكرًا، وعلى ضوء ذلك يتم اختيار منهج و طريقة جمعها. هناك نوعان من البيانات:

  1. بيانات وصفية (Qualitative Data): وهي البيانات التي لا تكون في صورة عددية مثل (فصيلة الدم – التخصص الدراسي – جنس المواليد).
  2. بيانات كمية (Quantitative Data): وهي البيانات التي يتم جمعها في صورتها العددية مثل (عدد أفراد الأسرة – درجة الحرارة – عدد سنوات الخبرة).

هذا و قد تمت الإشارة في موضوع سابق إلى أهمية معرفة نوع البيانات و مستوى القياس الخاص بالبيانات ذلك أن الإختبارات الإحصائية في الغالب تقبل بيانات من نوع معين.

في المقال القادم بإذن الله، سنكمل و سنتناول كيفية تصميم الدراسة و خطوات القيام بالبحث الإحصائي.

– كتاب مقدمة في الطرق الإحصائية للدكتور جلال الصياد / الدكتور محمد الدسوقي
– An Introduction to Statistical Methods and Data Analysis by R. Ott & M. Longnecker