مقالات تهتم بالتعليم و تطويره و طرق الإرتقاء به

البحث العلمي و الخبرات و دورها في تطوير التعليم

طلاب مدارس يجتمعون حول باحث لمناقشة مشروع تخرجه و أهميته في مجال العلوم و الطب . مهندس يشرح لطلاب المرحله الثانوية عن تقنيات النانو و كيفية استخدامها في الطب. مهندس آخر يشرح للطلاب أهمية الرياضيات في عمله. باحث اخر في علوم التاريخ يشرح للطلاب اهميه معرفه الثقافات الاخري و تطورها و العلوم التي مارسوها و برعوا فيها علي مدي التاربخ و كيف تطورت الي وقتنا الحالي . دكتور من جامعة عريقة أعطى الكثير لطلاب الجامعة عن علوم الأحياء و الآن هو متقاعد و متفرغ لتعريف أطفال المرحله الابتدائية على جسم الانسان بالتطبيق العملي بأسلوب ممتع.

كلها هذه أمثلة لموظفين من كافة مجالات الحياة، اجتمعوا ليساعدوا المعلم علي النهوض بمادته التعليمية و تحفيز الطلاب للتعرف على أهمية المواد المدروسة. و أن يعطوا للوطن الذي أعطاهم و منحهم حياة كريمة كرد للجميل بتعليم و النهوض بالجيل الصاعد.

يخيل لك انني احلم لكن العملية التعلمية لا تنهض إلا بسواعد أبنائها و دعم الجامعات المحلية و المنظمات ذات العلاقة.

لن يكون الحديث هنا عن أهمية الدمج بين التعليم العالي و العام فهنالك من هم أفضل خبرة في مجال التعليم و عاصروا التعليم و يعرفوا فوائد الدمج بين هذه المراحل التعليمية. لكن، سوف أتحدث هنا من وجهة نظري كباحثة يهمها جودة التعليم و البحث العلمي و جودة أثرها على طلاب المدارس.

إثراء التعليم بالتجارب و الخبرات

البحث العلمي في تطوير التعليم

البحث العلمي في تطوير التعليم

التعليم الجامعي/العالي بما يشمل جميع المنسوبين من طلاب و باحثين و مهندسين و إداريين و غيرهم لهم خبرة كافية في البحث العملي و كيف يدار كل حسب مجال تخصصه ولا نستثني الشركات و المصانع و القطاعات الصحية و غيرها من القطاعات التي لديها خبرة طويلة في مجال التخصص.

التعليم في المدارس يعتبر اللبنة الأساسية لإنشاء جيل قادر علي النهوض بالوطن و تقدمه بين الأمم. فالمواد المدروسة أساسية و مهمة في كافة مجالات الحياة. لكن، كيف يبقى السؤال المهم هنا: كيف تدرس المواد في الصف و يتم إثراءها بالتجربة العملية المفيدة؟

لإثراء التعليم بالتجارب العملية الحديثة، تحتاج العملية لمساعدة و دعم من قبل أخصائيين و خبراء من كافة العلوم و فروعها. مثلا، الرياضيات و الإحصاء تستخدم ليس فقط في الهندسة وحدها لكن في الطب و العلوم الحيوية التكنولوجية و علوم الأحياء و غيرها. بشكل مشابه، الأحياء و الرياضيات لها استخداماتها المتعددة في مجال الطب و علوم الجينات.

لذلك، أرى أنه من المهم التركيز علي العلوم الاساسية و توضيح أهميتها في العلوم و التخصصات الدقيقة الفرعية الأخرى و رسمها و توضيح العلاقة بين هذه العلوم و دمجها في تجربة أو قصة أو عمل. و لتحقيق أقصى أثر، نحتاج للاستفادة من خبرات النتخصصين و الخبراء من كافة العلوم لإثراء المواد العلمية المقدمة في مدارسنا.

لن تتخيل مدى الأثر الذي سوف يتركه الباحثين و المهندسين و الأطباء و غيرهم من العاملين في نفوس الجيل الصاعد من أبناء و الوطن و مدى أهمية زرع القيمة الذاتية و الثقة بالنفس في نفوسهم. لك أن تتخيل حجم و مدى تأثير العاملين و الباحثين و غيرهم علي نفوس الطلاب و الجيل الصاعد و مساعدتهم في النهوض بالأبحاث في بلدهم لأنهم سيدركوا مدى حجم المسوؤلية القائمة عليهم للنهوض بمجتمعاتهم.

البحث العلمي في المدراس

أساسيات البحث العلمي يجب أن تُبنى ابتداءً من المدارس منذ الصغر، و ذلك بالبدء في تعريفهم بالبحث العلمي في أبسط صوره و تنمية المهارات الأساسية المتعلقة بالبحث العلمي (كمهارة البحث و التحري مثلاً) و من ثم التدرج في تفعيل التفكير النقدي عن الأطفال و دعمه بالأدلة و البراهين و كيفية تحليل المواضيع بشكل منطقي من خلال البحث و التجربة.

تعليم أساسيات البحث العملي بصفه عامة يعتمد علي المعلم، فهو من يتواصل مع الطلاب و يعرف ميول كل منهم و هو أيضاً من المفترض أن يكون ملم بطرق تفكيرهم و المحفزات المناسبة.

كما أشرت سابقاً، من الضروري أن يستفيد المعلمون من المتخصصين و الباحثين و الخبراء بحيث يشاركوا خبراتهم و تجاربهم في الفصل الدراسي. لكن، يبقى السؤال: كيف يمكن التنسيق بين العاملين و الباحثين و ذوي الخبرة في كافة القطاعات و كيف يمكن تطوير المناهج و التجارب التي يمر بها الطلاب بشكل مستمر؟ نحن ربما في حاجة لمبادرات حكومية وطنية تتولى هذه العملية و تطعيم المواد و العملية التعليمية بالتجارب و الخبرات الحديثة لضمان استمرارية مثل هذه الجهود و توسعها لتحقيق أكبر فائدة ممكنة بإذن الله.

 

في المقالات القادمة سأستعرض بشئ من التفصيل: من هم سفراء العلوم و التكنولوجي و ماهي أهدافهم؟ ما هو نظام أو آلية التواصل بين المعلمين، الباحثين، طلاب الجامعة، و العاملين في القطاعات المختلفة؟ ما هو دور السفراء في تطوير و نشأت الأجيال و تاثيرهم في توجه سوق العمل، بالإضافة لبعض النشاطات التي من الممكن أن تحفز و تفيد طلاب التعليم العام.

المدارس تقتل الإبداع…لا بد من التغيير!

التعليم حول العالم يحتاج للتغيير، المناهج و النظام التعليمي المتبع في الكثير من المدارس حول العالم هو نفسه المبني من عشرات إن لم يكن مئات السنين. Sir Ken Robinson هو أحد المتألقين و الخبراء في مجال التعليم، يمتعنا بأسلوبه الشيق الممتع في هذه المقطعين، و التي قام بتقديمها في حدثين مختلفة بينها ٤ سنوات تقريبا لكن حول نفس الموضوع: التعليم، و الحاجة لإيجاد التغيير الإيجابي الجذري في النظام التعليمي المتبع، و الذي يعتمد في غالبيته على أسس شبيهة بتلك المتبعة في المصانع مثل: الحرص على التوحيد و تقليل الإختلافات و التنوع، و ضبط الجودة بشكل قد يقتل الإبداع و الإبتكار!

المدارس تقتل الإبداع!

الحاجة للتغيير الجذري في التعليم

دور الوالدين في تحسين التعليم

يعتقد البعض أن التغير يجب أن يأتي من أعلى سلطة للدولة، ويبقى منتظراً لتلك القرارات لتصدر و يتفنن في إلقاء اللوم على الآخرين و إن كان هو جزء من ضعف الانجاز لدى المؤسسات العامة لدينا. كل أب و أم يرسل ابنه أو ابنته للمدرسة في كل يوم دون أن يكون هناك إلمام بما سيواجهه الطالب\ة في ذلك المبنى ذو الأسوار العالية. تلك المباني يتم فيها بناء جيل جديد و تكوين مفاهيمه و غرس قيمه و أفكاره، و محاولة التخفيف من السلوكيات الغير جيدة.

ربما افترض في هذه المقالة أن غياب دور الاباء والأمهات ساهم في ضعف التعليم لدينا، و الأسباب لذلك كثيرة، منها:

  • عدم اهتمام كثير من الآباء بما يحدث داخل المدرسة.
  • عدم الإطلاع على المستجدات و الأنشطة التي تكون في المدرسة.
  • ضعف التواصل مع الابن و سؤاله عما يدرس؟ و عمن يدرسه؟ و كيف يدرسه؟ و مستوى رضاه عما يحدث في حجرة الصف.
  • ضعف التواصل مع المدرسة (من تجربتي: الأب الذي يهتم بابنه، يهتم المعلم بابنه).
  • عدم مساعدة الطالب لتخطي العقبات التي تواجه، و تحويل ذلك إما لمدرس خصوصي أو غيره. و لو بذل الوالدان جزءًا من وقتهما لكان ذلك مشجعاً للطالب  ويساهم في غرس حب التعلم لديه.

هذه بعض الأسباب فقط وربما من تبحر في الموضوع و جد الكثير من الأسباب. اقرأ المزيد

الحاجة لتطوير التعليم

أهلا و سهلا بكم في أول مقال في هذا القسم الجديد في المدونة، قسم التعليم!

لا أتوقع أنه من الضروري هنا التطرق لأهمية التعليم و مدى أهميته و حيويته في تطوير و الإرتقاء بالشعوب لأننا جميعا ندرك أهمية التعليم في الإرتقاء بالأمم، فالأمة الإسلامية لم تتراجع إلى المؤخرة إلا بعد تحولها من أمة “إقرأ” إلى أمة لا تقرأ. فرغم أن دين الإسلام شدّد على أهمية العلم و التعلم، إلا أننا للأسف، تجاهلنا و أهملنا ذلك و تراجعنا شيئا فشيئا على مرّ العقود، ليصل بنا الحال إلى ما نحن عليه اليوم.

عودة إلى موضوعنا و هو مناقشة أهمية التغيير و تطوير التعليم، و الذي هو موضوع نشترك فيه مع الأمم المتقدمة رغم تخلفنا عنهم بكثير! فالعديد من الدول المتقدمة اليوم مدركة لأهمية التغيير و التطوير و الإرتقاء بالتعليم، خصوصا في عصر المعلوماتية، و بعد دخول و إنتشار الإنترنت و التقنيات الحديثة و التي ساهمت بتوفير العلوم و المعرفة بشكل مجاني و متاح للجميع.

أحد السمات التي تشترك فيها غالبية الجهات التعليمية حول العالم اليوم هي كونها ما زالت تتبنى و تدعم الطرق التقليدية في التعليم. فتجد المدرس يدخل و يقرأ و يناقش و يخرج، و يأتي الذي بعده، و هكذا. فالأنظمة و الأساليب التعليمية هي نفسها منذ مئات السنين، رغم تطور التقنيات و الصناعات المختلفة على مر السنين. عذرا، لم أفصد الأساليب التعليمية، فهي في الأغلب، إن لم تكن جميعها، نفس الأسلوب و هو الإعتماد على الكتب فقط كمصدر للمعلومات…

فلماذا لم يتغير التعليم؟ أشك في أن الإجابة تكون لأن الأساليب و المناهج المتبعة في التعليم هي الأفضل، فهي أبعد ما تكون عن ذلك، خصوصا في دولنا العربية. للأسف التعليم لدينا و لدى العديد من دول العالم مازال متجمدا، غير مرن و مقاوم للتغيير. لذلك، التغيير في مثل هذه البيئات للأسف يستغرق وقتا أطول بكثير منه في البيئات الأخرى…

دعونا نستعرض هذا الفيديو (أكتم الصوت لوجود موسيقى) و الذي يطالب فيه مجموعة من الطلاب بإيجاد تغيير في التعليم. ضعوا في الحسبان بأن هؤلاء يطالبوا بالتغيير و هم في أكثر دول العالم تقدما، و لا يسعني إلا أن أتخيل، الفرق الشاسع بين ما يتم تقديمه لهم، و بين ما نقدمه نحن لأولادنا و لجيل المستقبل في مدارسنا و كلياتنا و جامعاتنا.