مقالات

إختيار المشرف الأكاديمي

يعتبر اختيار المشرف الأكاديمي أو المشرف على الرسالة/البحث العلمي (Supervisor) أحد المواضيع التي تؤرق الكثير من الباحثين، و يحق لهم ذلك، كون إختيار المشرف الأكاديمي قرارا ً ليس بالسهل و قد يترتب عليه نجاح الدراسة أو فشلها. لذلك، سأحاول من خلال هذا الموضوع توضيح بعض النقاط التي ستساهم بإذن الله في توضيح هذا الموضوع، خصوصا للباحثين المبتدئين.

سمات المشرف الجيّد

هذه بعض السمات المهم توفرها في المشرف الأكاديمي:

  • مناقش جيد.
  • موجه جيد.
  • لديه الوقت.
  • لديه إلمام بأسس البحث العلمي و المناهج.
  • إلمام مناسب للموضوع (ليس بالضرورة إلمام كامل).

هل هنالك سمات أو صفات من المهم تواجدها في المشرف؟ أذكرها في التعليقات أدناه ليتم إضافتها للموضوع.

المشرف المتعمق في الموضوع أم المشرف المتميز في التوجيه؟

أحد النقاط التي دائما ما يتطرق لها و يناقشها البعض هو ما إذا كان إختيار المشرف المتعمق جدا و المتمكن جدا في مجاله هو خيار جيد، و إذا ما كان ذلك يكفي عند إختيار المشرف. في هذه التغريدات و الني قمت بطرحها في تويتر (#البحث_العلمي)، ناقشت ذلك في عدة تغريدات أجمعها لكم هنا:

ردود المتابعين على تويتر حول إختيار المشرف

https://twitter.com/_GeeegE_/status/232629618471997440

https://twitter.com/soma_smsm_1979/status/232359270673432576

https://twitter.com/soma_smsm_1979/status/232360614423588865

https://twitter.com/soma_smsm_1979/status/232362414472060928

قبل الإختيار

  • إقرأ عن المشرف و تعرف على أبحاثه أو مجالات بحثه.
  • إن أمكن، إسأل عن المشرف من خلال مراسلة الطلاب الذين يشرف أو أشرف عليهم مثلا في السابق. لا تعتمد على كلام أي شخص لم يكن له علاقة مباشرة بالمشرف.
  • قابل المشرف و ناقش معه موضوعك و في نفس الوقت، انتبه لطريقة النقاش و بالتحديد، إذا ما كان المشرف مستمعا جيدا و يحترم وجهات نظرك أم لا.
  • قبل إتخاذ القرار، لا تنسى الدعاء بالتوفيق في الإختيار و صلاة الإستخارة.