استكمالاً لسلسلة مقالاتنا حول الاستبيان، باعتباره أحد وسائل جمع بيانات البحث العلمي، نخصص هذا المقال للحديث عن الاستبيان المغلق؛ حيث سنتعرض لماهيته ومزاياه وعيوبه.

ماهية الاستبيان المغلق

يعبر الاستبيان المغلق (Closed Questinnaire)  عن ذلك الاستبيان الذي تكون إجاباته محددة ضمن خيارات يضعها الباحث، وعلى المبحوث اختيار أحدها أو بعضها. على سبيل المثال، في إحدى الدراسات عن الخدمة الفندقية، تم طرح سؤال عن العوامل التي تجعل الفرد يختار فندقا معينا للإقامة فيه، حيث كانت صيغة السؤال كما يلي:

ما هي العوامل التي تجعلك تختار فندقا معينا دون غيره؟ وكانت الإجابات تنحصر في: السعر، الخدمة، الموقع، التصنيف (عدد النجوم). ويلاحظ أن الباحث لم يضع جميع الخيارات التي يمكن أن تدور في اذهان المبحوثين؛ فهناك عوامل أخرى تؤثر في اختيار الفرد للفندق، مثل القرب من مراكز التسوق، وسمعة الفندق، وغيرها. ولعل هذا يعد واحدا من عيوب الاستبيان المغلق التي سنتحدث عنها لاحقا.


مزايا الاستبيان المغلق

يتميز الاستبيان المغلق بعدد من المزايا التي تجعله مفضلا على الأنواع الأخرى من وسائل جمع البيانات، وفيما يلي أبرز هذه المزايا:

  1. سهولة التعامل معه، سواء من جهة المبحوثين أو الباحثين. فمن جهة المبحوثين فإن الاستبيان المغلق يمتاز بسهولة اختيار الإجابة عن أسئلته؛ الأمر الذي يوفر الوقت ويجنب الملل. أما من جهة الباحثين؛ فيمتاز الاستبيان المغلق بسهولة تبويب بياناته وتحليلها والتوصل إلى النتائج في وقت قصير.
  2. انخفاض تكلفة جمع البيانات وتحليلها مقارنة مع الاستبيان المفتوح.
  3. إمكانية تحيز الباحث شبه معدومة مقارنة مع الاستبيان المفتوح؛ حيث أن المبحوث يقوم باختيار الإجابة من قائمة محددة مسبقا، ولا يتدخل الباحث في تدوينها بكلماته الخاصة.

عيوب الاستبيان المغلق

على الرغم من المزايا التي يتمتع بها الاستبيان المغلق إلا أن هنالك بعض العيوب التي قد تحد من فاعليته كوسيلة لجمع بيانات البحث العلمي، إذا لم يتم الانتباه إليها. وفيما يلي أبرز هذه العيوب:

  1. عدم مراعاته لما قد يدور في ذهن المبحوث. فكما أشرنا سابقا فإن الباحث يضع عدد من الإجابات التي يعتقد أنها شاملة للسؤال المطروح، إلا أنه قد تكون هناك إجابات لم تخطر في باله. ويمكن تجنب هذا من خلال وضع خيار أخير بعد الإجابات المحددة، مثل أخرى، أو غير ذلك مع ترك فراغ مناسب لكتابة الإجابة التي يعتقد المبحوث بها.
  2.  في الأسئلة التي تكون إجاباتها تتضمن حدودًا عليا ودنيا يمكن أن يكون هنالك تداخل في الإجابة؛ مما يجعلها مضللة وغير معبرة عن رأي المبحوثين. ولإيضاح هذه النقطة نضرب المثال التالي:
    كم يبلغ دخل الأسرة الشهري؟ يمكن أن تكون الإجابات على الشكل التالي:

    • 500 – 1000
    • 1000 – 1500
    • 1500 – 2000
    • أكثر من 2000

يلاحظ من الخيارات أن من كان دخله أقل من 500 لن يجد إجابة عن هذا السؤال. كما يلاحظ كذلك أن الحد الأعلى في الفئة الأولى هو نفسه الحد الأدنى في الفئة التي تليها، وكذلك بالنسبة إلى الفئة الثالثة؛ بمعنى أن دخل الشخص يمكن أن يقع ضمن فئتين، وهذا غير صحيح.

للتغلب على هذه الإشكالية يفضل أن يتم صياغة الإجابات على النحو التالي:

  • أقل من 500 – أقل من 1000
  • من 1000 – أقل من 1500
  • من 1500 – أقل من 2000
  • أكثر من 2000

وختاما، يمكننا القول إن الاستبيان المغلق يحظى بشعبية كبيرة وقبول واسع من قبل المبحوثين، كما أن الباحثين يفضلونه على الاستبيان المفتوح لما تقدم من مزايا. وفي كل الأحوال يجب مراعاة أسئلة البحث وأهدافه وفرضياته عند اختيار نوع الاستبيان الذي يكفل جمع ما يكفي من البيانات ويقود إلى النتائج المرجوة.

(3) ردود
  1. إيناس الثقفي
    إيناس الثقفي says:

    جميييييل المقال قال اللي في نفسي كثير نشوف استبيانات غير واضحة

    رد

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.