الملصقات العلمية الإلكترونية والحائطية

استمرارًا لسلسلة مقالاتي عن الملصق العلمي والتي استعرضنا في آخر مقال فيها بعض النقاط التي ينصح الباحث بإتباعها أثناء تقديم ملصقه العلمي. سنكمل الحديث عن الملصقات العلمية وعرضها عبر شاشات رقمية، وسنتعرف على نوع من الملصقات يُعرف بالملصقات اللوحية كما سنتطرق للفروقات مابين الملصقات العلمية والإنفوجرافيك.

الملصقات الإلكترونية E-Poster

  • بدأ عدد من المؤتمرات مؤخرا بعرض الملصقات العلمية عبر شاشات رقمية تفاعلية عوضا عن طلب طباعة الملصقات من قبل المشاركين علما بأن هذة الشاشات مكلفة لذلك لا يستخدمها الجميع، وعند عرض الملصقات بهذا الشكل نطلق عليها مصطلح Electronic Posters باللغة الإنجليزية.
  • كذلك قد تطلب بعض المؤتمرات من المشاركين عرض ملصقهم العلمي عبر شاشة البروجكتر داخل القاعات وشرحه في وقت محدد مثله مثل العرض المرئي. كذلك قد تطلب بعض المؤتمرات من المشاركين عرض ملصقهم العلمي عبر شاشة البروجكتر داخل القاعات وشرحه في وقت محدد مثله مثل العرض المرئي.

جانب من بعض الحضور المتفاعلين مع بعض الملصقات المعروضة عبر الشاشات الرقمية.


 الملصقات الحائطية Posters Board

عادة يستخدم هذا النوع من الملصقات في معارض مشاريع التخرج الجامعية أو المدرسية، أيضا تستخدم لعرض مشاريع الابتكار وبراءات الإختراع في المعارض التنافسية التي تقيمها وزارة التعليم على سبيل المثال. ولا تستخدم هذة الملصقات كثيرا في المؤتمرات العلمية ويعرض فيها المحتوى على لوحة ثابتة ثلاثية الأبعاد.

نماذج توضح تقسيم المحتوى في الملصق الحائطي:

أمثلة على الملصقات الحائطية:

ملصق حائطي من تصميم الطالبة منار العلاسي عن ابتكارها لمساعدة الأطفال المصابين بمتلازمة داون والذي شاركت به ضمن فعاليات أولمبياد إبداع بالمدينة المنورة.


الفرق بين الملصقات العلمية والإنفوجرافيك

من الأخطاء الشائعة الإعتقاد بأن الملصقات العلمية هي إنفوجرافيك، وفي الواقع هما مختلفان تماما عن بعضهما البعض.

  • الإنفوجرافيك يلخص معلومة معينة للقراء وكثيرا ماستخدمه الصحف والمجلات لتسهيل المادة لهم، ويكثر فيه الألوان والصور ويتبع قواعد تصميم مختلفة عن الملصقات العلمية.
  • الملصق العلمي أو الملصق الأكاديمي يعرض بحث أكاديمي بشكل مختصر ويخضع الملصق العلمي لبعض القواعد في التصميم ويحتوي على عناصر معينة والتي سبق و أن تحدثنا عنها في مقالات سابقة.

نصائح مهمة لتقديم الملصقات العلمية (الأكاديمية)

تطرقنا في مقالات سابقة للعديد من النصائح التي يفضل أن تؤخذ في عين الإعتبار قبل وأثناء تصميم الملصقات العلمية (الأكاديمية)، والفروقات بين الملصقات المكتوبة باللغة العربية والإنجليزية بالإضافة لعدد من المقالات الأخرى حول الملصق العلمي.
وفي هذا المقال سنتابع الحديث عن مهارات تقديم الملصقات العلمية أمام الجمهور.

نصائح مهمة للتحضير قبل تقديم الملصق العلمي

  • التحضير المسبق قبل يوم العرض بوقت كاف، خصوصاً لمن ليس لديه تجربة سابقة، ويمكن التدرب على التقديم والشرح أمام بعض زملائك واجعلهم يقيمون مستواك.
  • في حال كان التقديم باللغة الإنجليزية يفضل التدريب أمام أحد زملائك ممن لا يتحدث العربية، واسأله عن مدى وضوح الشرح وسهولة تعبيرك لإيصال فكرة بحثك.
  • معرفة مكان وموعد عرض ملصقك (لا تصل متأخراً).
  • حاول التنبؤ والتفكير بالأسئلة التي يمكن أن يطرحها عليك الجمهور وكيف ستجيب عليها!
  • طباعة بعض النسخ من ملصقك بحجم ورقة A4، واجعل بعض زملائك يعطونك آرائهم عن الملصق ومدى وضوح المحتوى.
  • طباعة النسخ الصغيرة يجعل الأخطاء تظهر بشكل أوضح ويمكن تداركها مبكراً، مثل: (الأخطاء اللغوية، المسافات الكبيرة بين السطور والفقرات، وجود أكثر من نوع خط في المحتوى بغير قصد، حجم الخط الصغير والغير مقروء..إلخ).
  • دائماً فكر بإيجابية وأنك كباحث قادر على مواجهة الجمهور والتحدث بكل ثقة عن بحثك.
  • في حال كنت ستعرض ملصقك بشكل إلكتروني، أرسله للجهة المعنية بصيغة PDF.

نصائح مهمة أثناء تقديم الملصق العلمي أمام الجمهور

التوكل على الله والثقة بالنفس وبقدراتك (تذكر أنك صاحب البحث ولا أحد يمكن أن يفهمه أفضل منك).

استقبال الجمهور بإبتسامة والترحيب بهم، مع ذكر نبذة مختصرة جداً عن نفسك.

ابدأ الحديث عن بحثك بشكل متسلسل كما هو في الملصق.

اعتبر أن ماتحكيه لهم هو قصة، وتدرج بالحديث من “بداية فكرة البحث ومقدمتها”..”ماهي المشكلة الموجودة”…”كيف حللت المشكلة؟”..”الخطوات التي أتبعتها”…”النتائج التي حصلت عليها أو التي تتوقعها”…”اختم بتلخيص مناسب واذكر خطتك المستقبلية”..إلخ..

أثناء وجودك في المكان، فكر كيف تلفت إنتباه الجمهور. لذلك، المبادرة أمر جيد جداً حيث يمكنك دعوتهم للإستماع لك والتعرف على بحثك بأسلوب لطيف.

على الرغم من وجود بعض الصور والرسوم البيانية في الملصق لإيصال الفكرة بسهولة للجمهور، إلا أنه لا يزال يلزم الباحث أو المتحدث توضيح بعض هذة المكونات المرئية وماهو الغرض منها.

انتبه من الوقوف أمام الملصق بشكل لا إرادي أثناء الشرح حتى لا تحجب الرؤية عن من هم أمامك.

يفضل الوقوف إلى الجانب الأيسر من الملصق في حال كان المحتوى باللغة الإنجليزية، والوقوف إلى الجهة اليمنى في حال كان ملصقك مكتوب باللغة العربية.

تذكر أنك أحد المعايير المهمة للتقييم، فلا يكفي تصميمك لملصق بشكل جيد دون الحديث عن بحثك بشكل مميز.

في المقالات القادمة بإذن الله، سنواصل الحديث عن بعض الأفكار الجيدة التي يمكن أن يستخدمها الباحث لإضافة طابع مميز أثناء تقديمه لملصقه.

تجربتي في تقديم عرض (Presentation) ونصائح مفيدة

حصلت على درجة الماجستير من بريطانيا وكان جميع زملائي من حولي، وهم من دول مختلفة، لديهم مهارات مميزة في التقديم والاعداد والتحضير.

كان حاجز اللغة هاجسي فجميع زملائي كانوا من المتحدثين باللغة الانجليزية كلغة أم وخبراتهم في البحث العلمي والتقديم تفوقني. لكن، الحمدلله، ساعدني مشرفي الدراسي ونصحني بالتدرّب أمام الزملاء لعدة مرات. وبالفعل في كل مرة تدربت على تقديم العرض لاحظت أنني اكون مرتاحة أكثر في الإلقاء وثقتي أكبر.

نصائح لتقديم عرض أفضل

هذه مجموعة نصائح لتقديم العرض بشكل أفضل أحببت مشاركتها معكم من تجربتي الشخصية:

  1. تحضير الموضوع بشكل جيد عن طريق إعداد بحث شامل واسع عن الموضوع وفهمه بشكل ممتاز وإستخدام مراجع ومقالات موثوقة وحديثة.
  2. تقسيم الموضوع إلى نقاط رئيسية يتفرع منها نقاط أخرى بحسب الحاجة لذلك حتى يسهل فهمه.
  3. الثقة بالنفس أثناء تقديم العرض مهم جداً ومما يعزز الثقة بالنفس تحضير الموضوع جيداً والتدريب على إلقائه مرات عديدة أمام المرآة والزملاء.
  4. اعتماد البساطة والوضوح بتقديم العرض والإبتعاد عن الألوان الصاخبة والكتابة بخط واضح ومقروء وتلخيصه.
  5. تحضير شرائح العرض بعدد يتناسب مع الوقت المسموح للعرض وتجنب الإسهاب الغير ضروري والتطرق لنقاط لاتتعلق بالموضوع المقدم.
  6. لامانع من طرح بعض القصص المتعلقة بموضوع المحاضرة ومشاركة الحضور بطرح الأسئلة لجذب إنتباههم.
  7. الوقوف بشكل جيد أمام الحضور واستخدام المسرح بشكل جيد بالتحرك والمحافظة على لغة الجسد.
  8. تخصيص وقت لأسئلة الحضور والإجابة على كل سؤال بشكل مناسب ووافي وعدم الإرتباك عند طرح اسئلة لاتستطيع الإجابة عليها.

١٥ خطأ عند تصميم الملصقات العلمية وأشهر البرامج للتصميم

تحدثنا في مقالات سابقة عن العديد من النصائح التي يفضل أن تؤخذ في عين الإعتبار قبل وأثناء تصميم الملصقات العلمية (الأكاديمية)، والفروقات بين الملصقات المكتوبة باللغة العربية والإنجليزية. في هذا المقال سنواصل الحديث عن أبرز البرامج التي يمكن استخدامها لتصميم الملصقات العلمية، وأكثر الأخطاء الشائعة التي يقع فيها الباحث أثناء التصميم.

أشهر البرامج المستخدمة لتصميم الملصقات العلمية

هنالك عدة برامج وأدوات يمكن استخدامها لتصميم الملصقات العلمية، نستعرض أكثرها انتشارًا هنا.

برامج-التصميم


برنامج Microsoft PowerPoint

من أكثر البرامج الشائعة لتصميم الملصق العلمي وأسهلها، كما توجد العديد من النماذج (القوالب) الجاهزة بشكل مجاني في الإنترنت وبأحجام ومقاسات مختلفة، كما تتوفر الكثير من الدروس التعليمية التي توضح كيف يستخدم البوربوينت في التصميم (مرفق بعضها في قائمة المراجع).

برنامج CorelDraw

يمكن استخدامه لتصميم الملصق العلمي والأنواع الأخرى من الملصقات. مرفقًا في آخر المقال بعض المراجع المفيدة لاستخدامه في التصميم.

برنامج Microsoft Publisher

يمكن استخدامه لتصميم الملصق العلمي، وهو شائع أكثر في تصميم الملصقات الإعلانية والدعائية والمطويات.

برنامج Adobe InDesgin

يمكن استخدامه لتصميم الملصق العلمي، وهو شائع أكثر في تصميم الملصقات الإعلانية والدعائية والمطويات.

LaTex

استخدام اللاتيكس في تصميم الملصق العلمي معقد نوعا ما نظرًا لعمله عن طريق لغة برمجة وأوامر معينة، وغالبية من يستخدمه طلاب الإحصاء والرياضيات وذلك لكثرة إحتواء أبحاثهم على المعادلات الرياضية. لذلك، لا حاجة لطلاب التخصصات الأخرى لاستخدامه في حال لم يُطلب منهم ذلك (مرفق أسفل المقال بعض المصادر المفيدة لاستخدامه في التصميم).

أبرز الأخطاء الشائعة أثناء تصميم الملصق العلمي

  1. عدم التأكد من مقاس الملصق المطلوب بشكل صحيح وتصميمه بمقاس خاطئ، وهذا قد يؤثر على جودة وضوح المحتوى بعد الطباعة.
  2. استخدام أكثر من نوعي خط في المحتوى.
  3. عدم توحيد نوع الخط أو اللون المستخدم في العناوين الفرعية، علماً أن حجمها يكون أكبر من المحتوى و لا يلزم ترقيمها. مثال:
    IMG_1960-1
    IMG_1959
  4. ترك مسافات كبيرة وواضحة بين الفقرات والتي يمكن إستغلالها في إثراء المحتوى.
  5. ترك مسافات كبيرة وواضحة بين السطور.
  6. احتواء الملصق على صورة كثيرة جداً.
  7. اختيار خط صغير جداً للمحتوى مما يجعل قراءة الملصق صعبة. مثال:
    IMG_1958
  8. عدم الموازنة بين إدراج الصور والمحتوى المكتوب.
  9. ترك التحضيرات اللازمة للطباعة لآخر دقيقة.
  10. عدم التحضير المبكر والتدريب بشكل مناسب لإلقاء الملصق أمام الجمهور خصوصاً لمن ليس لديهم تجربة سابقة.
  11. وضع العنوان الرئيسي تحت أسماء الباحثين، مما يسبب صعوبة في قراءة العنوان ويشوه الشكل الجمالي للملصق.
  12. وضع عدد كبير جداً من المراجع، يكفي إدراج أهم أربعة أو خمسة مراجع تم الإعتماد عليها في البحث.
  13. إختيار لون خلفية غامق مما يجعل الخط غير مقروء بشكل واضح ومزعج للعين.
  14. إدراج صور أو رسوم بيانية بحجم صغير جداً وجودة سيئة.
  15. الإعتقاد بأن الملصق العلمي هو إنفوجرفيك، الملصق العلمي الغرض منه تلخيص بحث أكاديمي، بينما يستخدم الإنفوجرافيك في الصحف والمجلات للتعبير عن بعض الإحصائيات والمواضيع العامة بشكل مرئي من باب التسهيل على القارىء

مصادر تعليمية للإستزادة

نماذج ملصقات علمية جاهزة باستخدام PowerPoint

مقاطع تعليمية لتصميم الملصقات باستخدام PowerPoint

تصميم الملصقات العلمية باستخدام CorelDraw

تصميم الملصقات العلمية باستخدام Publisher

تصميم الملصقات العلمية باستخدام InDesgin

نماذج ملصقات علمية جاهزة باستخدام LaTex

تصميم الملصقات باستخدام LaTex

 

٧ معايير لتقييم الملخص العلمي (Abstract) عند المشاركة في مؤتمر علمي

شاركت سابقاً في لجنة تقييم الملخصات العلمية الخاصة بالمؤتمر و الاجتماع العلمي السنوي لجمعية الشيخوخة الكندية Canadian Association on) Gerontology) الذي سيعقد هذا العام في نهاية أكتوبر.

قبل الخوض في التجربة وسرد معايير تقييم الملخصات (Abstract Grading Criteria) أود أن أشير لتعريف الملخص.

الملخص (Abstract) بشكل عام هو عبارة عن موجز شامل و مختصر في عدد كلمات معين ( ٢٥٠ – ٣٠٠ كلمة) يوجد غالبا في مقدمة المقال العلمي (Journal article) أو الأطروحة (Thesis) أو يطلب من الباحثـين الراغبين في المشاركة في مؤتمر علمي (Conference) كالمشاركة بملصق علمي (Poster Presentation) أو ورقة علمية (Paper/Oral Presentation). غالبا مايستخدم الملخص لمساعدة القاريء في الحصول على فكرة عامة عن الدراسة المطروحة و معرفة الهدف منها و من خلال قراءة هذا الملخص يستطيع القاريء التأكد مما إذا كان لديه رغبة في الاستمرار في قراءة هذا البحث كاملا أو حضور عرض هذه الدراسة أم لا.


كانت لجنة تقييم الملخصات مقسمة لعدة أقسام حسب التخصصات المقترحة ذات العلاقة بدراسات الشيخوخة ، مثل لجنة علم النفس (Psychology)، لجنة العلوم الاجتماعية (Social Sciences) ، لجنة العلوم الصحية و البيولوجية (Health and Biological Sciences) …. الخ. و كان نظام التقييم إلكترونيا من خلال حساب خاص لكل شخص يقوم بالتقييم. وكان على من يقوم بالتقييم مراجعة عدد معين من الملخصات (من ٥ – ١٠ ملخصات) المندرجة تحت قسمه، عدا ملخصه الذي شارك به في المؤتمر أو أي ملخص له علاقة به من جهة أو أخرى.

كان التقييم من ٠ إلى ٥ درجات لملخص في حدود ٢٥٠ كلمة. كان مما شجعني و ساعدني على المشاركة في التقييم هذا العام هو مشاركتي بملصق علمي في مؤتمر الجمعية الذي أقيم العام الماضي، والذي تم ترشيحه ضمن مجموعة من أفضل الملخصات العلمية لطلبة الدكتوراة. هذا فضلاً عن قراءتي لمعظم الملخصات في كتيب المؤتمر وحضوري لورش عمل و محاضرات و مروري على أغلب الملصقات العلمية المعروضة في المؤتمر.

يجدر الإشارة إلى أن المشاركة في التقييم كانت تطوعية تشترط كونك عضو في الجمعية و يتم إرسال بريد إلكتروني بقبولك كمشارك في التقييم بعد إرسالك لبريد تعريفي عن نفسك.

معايير أساسية عند تقديم ملخصات الأبحاث العلمية

سأنتقل الآن للحديث عن بعض المعايير التي كان من الموصى من قبل اللجنة أن نأخذ بها في عين الاعتبار عند تقييم الملخصات. مع الإشارة إلى أن هذه المعايير كانت شاملة للملخصات عامة كالملصقات (posters) أو الأوراق العلمية (papers) أو حتى الندوات (symposia) و ورش العمل (workshops) المشاركة في المؤتمر.

 

7 Abstract Grading Criteria

العنوان (Topic)

  • هل عنوان الملخص العلمي ذا صلة بموضوع المؤتمر ؟
  • هل موضوع و محتوى الملخص العلمي بشكل عام ذا صلة بالموضوع الرئيسي للمؤتمر ؟

الهيكل و النص (Structure and Textual Features)

  • هل الملخص منظم بشكل جيد ؟
  • هل الملخص مكتوب بلغة واضحة و مفهمومة ؟
  • هل يحتاج الملخص إلى تعديلات طفيفة أم كبيرة ؟
  • هل يمكن تقديم هذه الدراسة ضمن الإطار الزمني المحدد للمؤتمر ؟

فئة أو نوع الملخص (Abstract Type)

الملخصات الخاصة بالنظريات (Theoretical Abstracts)

  • هل هناك إطار نظري أو توجه معين للدراسة المقترحة ؟
  • هل الإطار النظري المقترح ذا مغزى ، مفيد ، قابل للتطبيق ، جذاب و ذا علاقة بموضوع المؤتمر ؟
  • هل مناقشة هذا الإطار كانت بطريقة موضوعية و محفزة للتفكير ؟

الملخصات الخاصة بالأبحاث و الدراسات التطبيقية (Research Abstracts)

  • هل قام الباحثـ (ون) بتقديم معلومات واضحة حول المشاركين في الدراسة (مثل عدد المشاركين و خلفيتهم)
  • هل قام الباحثـ (ون) بتوفير معلومات كافية عن إجراءات و طرق جمع البيانات وتحليلها ؟
  • هل توجد نتائج ملموسة يشير إليها هذا البحث ؟
  • هل تصميم البحث مناسب لمعالجة المشكلة البحثية المطروحة ؟ بمعنى آخر هل يساعد تصميم الدراسة في الإجابة عن سؤال البحث ؟
  • هل استخدمت العمليات الإحصائية في الدراسة بشكل ملائم و تدعم نتائج الدراسة ؟

 

معايير إضافية عند تقديم ملخصات الأبحاث العلمية

إلى هنا انتهت لجنة معايير لجنة المؤتمر، و أود أن أضيف معايير أخرى من خلال مشاركاتي في مؤتمرات أخرى، من هذه المعايير:

الأصالة أو جِدّة الدراسة (Novelty)

  • هل الدراسة التي يذكرها الملخص تقدم معلومات جديدة أو مبتكرة في تخصص أو موضوع المؤتمر ؟
  • هل تم تقديم الدراسة في مؤتمر آخر أو تم نشرها من قبل ؟

ملاحظة : بعض المؤتمرات تشترط أن الدراسة يتم تقديمها لأول مرة و لم يتم نشرها في أي مكان آخر.

جودة الدراسة (Quality)

  • هل يساعد الملخص على إبراز بعض اللمحات من جودة الدراسة التي سيقدمها الباحثـ (ون) لاحقا كوجود خلفية علمية مناسبة و أهداف محددة لما سيقدمه البحث في المجال ؟

مدى الأثر و التقدّم في المجال (Advancement of the Field)

معيار آخر مهم هو مدى التقدم الذي تحرزه الدرسة في تطور المعرفة في مجال التخصص.

  • هل يعطي الملخص فكرة عن المساهمة التي ستقدمها الدراسة في المجال (الإجابة عن السؤال كيف How ؟)

الصلة (Relevance)

  • هل الملخص موجز و متماسك بشكل يخدم موضوع المؤتمر ؟
  • هل اللغة المكتوب بها الملخص مناسبة للجمهور المستهدف من المؤتمر مثل: عامة الناس (Public audience)، باحثين (Researchers)، ممارسين في مجال معين (Practitioners)، الخ.

 

كما ذكرت في بداية هذا المقال فإن هذه المعايير هي من خلال تجربتي و لايعني أنها معايير يؤخذ بها في جميع المؤتمرات العلمية. ماذكرته هنا من معايير قد تفيد طلاب الدراسات العليا ليأخذوا بها في عين الاعتبار أثناء إعداد ملخصاتهم العلمية و قبل إرسالها للجنة تقييم ملخصات المؤتمر مع ضرورة الإطلاع على المعايير الخاصة بالمؤتمر الذي يرغب أن يشارك فيه الباحث قبل و أثناء إعداد ملخصه.

الملصقات العلمية الإنجليزية و العربية و معايير التقييم

تطرقت في مقالات سابقة إلى بعض النصائح قبل و أثناء تصميم الملصق العلمي و العناصر الأساسية في الملصق العلمي و التي يفضل أن تكون موجودة في كل ملصق علمي (أكاديمي)، وبالنسبة لهذه العناصر فإنها تتشابه سواء كان محتوى الملصق مكتوب باللغة الإنجليزية أو العربية، مع الأخذ في عين الإعتبار بعض الفروقات تبعاً لإختلاف اللغة و ربما الجهة التي سيتم تقديم الملخص فيها.

الفروقات الأساسية بين الملصقات العربية و الإنجليزية

تتلخص الفروقات الأساسية في النقاط التالية:

  • الملصق العلمي المكتوب باللغة الإنجليزية يبدأ تقسيمه من اليسار إلى اليمين، بينما في الملصق العلمي المكتوب باللغة العربية فيبدأ من اليمين إلى اليسار.
  • اللغة الإنجليزية في العادة تكون جملها أقصر إذا ما تم مقارنتها مع اللغة العربية، لذلك يجب مراعاة التلخيص والإختصار بشكل يوصل المعنى كاملاً و بشكل واضح في الملصق العلمي المكتوب باللغة العربية.
  • مراعاة ترجمة العناوين الفرعية بشكل صحيح في حال تمت ترجمة محتوى الملصق من اللغة الإنجليزية إلى العربية و العكس.

 


مثال1: التوصيات أو المقترحات و تترجم Recommendations.

مثال 2: المفاهيم: و تترجم حسب المقصود منها في البحث كما يلي: Concepts, Keywords, Terms.

 

مثال لملصق باللغة الإنجليزية:

english

مثال لملصق باللغة العربية:

الملصق العلمي العربي

معايير تحكيم جودة الملصق العلمي

3

عادة مايتم تحكيم جودة الملصقات العلمية في المؤتمرات أو الملتقيات الطلابية الجامعية تبعاً لثلاثة عوامل:

  • فكرة أو موضوع البحث: فكرة البحث المعروض في تخصص ما قد تدعم كثيراً صاحب الملصق حتى يحصل على تحكيم جيد، خصوصاً في حال كان الجمهور أو المحكمين من نفس التخصص فيدركون عندها أهمية البحث وجودته.
  • تصميم الملصق والتنسيق: التصميم الجيد وعرض محتوى البحث بشكل واضح يلعب دور كبير جداً لإيصال فكرة البحث للجمهور بشكل جيد، فالتصميم السيء والألوان الغير متناسقة ستؤثر سلباً على الجمهور أو المحكمين وتشتت الإنتباه.
  • الباحث نفسه وآداؤه لعرض فكرته: الباحث يعني “أنت”. دائماً إبذل أفضل ماعندك وإستخدم مهارات التواصل ولغة الجسد للتواصل مع الجمهور الذي أمامك، تواصل معهم بالنظر إلى عيونهم، وتحكم بدرجة صوتك، وإشرح لهم فكرة بحثك كقصة متسلسلة حتى تصل إليهم رسالتك، وتذكر أنك أحد أهم العوامل التي ستقنع من أمامك من الجمهور بجودة بحثك وأهمية نتائجك.

ويجب الأخذ بعين الإعتبار أن هذة العوامل تكون متكاملة مع بعضها البعض، فالمحكمين في العادة يكون عندهم نقاط معينة حتى يدعموا فوز ملصق دون الملصق الآخر، لذلك، محاولة التركيز على العوامل الثلاثة المذكورة في الأعلى مهم.

 

في المقال القادم سأتحدث عن نقاط القوة التي يفضل أن تتوفر في الباحث عند إلقاءه/عرضه لملصقه العلمي وكيف يستعد لذلك مسبقاً.

  • D’Angelo, L. (2011). Academic posters across.
  • Kress, G., & van Leeuwen, T. (2001). Multimodal Discourse: The Modes and Media of Contemporary Communication. London: Arnold.
  • Academic Posters.

١١ نصيحة قبل و أثناء تصميم الملصقات العلمية

تحدثنا في مقالات سابقة عن ماهية الملصق العلمي و استخدامات الملصقات بشكل عام، إلى جانب أنواع وأحجام الملصقات العلمية، مع استعراض لأبرز الفروقات مابين الملصق العلمي والعرض المرئي و عدد من النصائح الأولية لتصميم أفضل، و أيضاً، استعرضنا العناصر الأساسية في الملصق العلمي. في هذا المقال، نستعرض بشكل مختصر بعض النصائح العامة التي يفضل إتباعها قبل وأثناء تصميم الملصق العلمي.

قبل تصميم الملصق العلمي

قبل تصميمك لأي ملصق علمي تذكر أنه كما ذكرنا سابقا أن التلخيص الجيد هو أحد العوامل المهمة لكي تعطي بحثك حقه حتى تبرز أهم مافيه، لذلك أنصح قبل البدء بعملية التصميم بالخطوات التالية:

  • خذ ورقة بيضاء فارغة وتخيل أنها ملصقك، وابدء بالتخطيط والتفكير وارسم رسوم تخطيطية للشكل الذي تريد أن يكون ملصقك عليه.
  • أثناء عملية التخطيط تذكر شكل توزيع الصور والنصوص في الملصق وكيف توازن بينهما كما شرحنا ذلك في المقال السابق.
  • حدد شريحة جمهورك (الفئة المستهدفة) لماذا؟ وذلك حتى يتسنى لك معرفة مستوى المعلومات التي ستضعها في ملصقك،على سبيل المثال: في حال كانت فكرة مشروعك عن إحدى تخصصات الحاسب وسيكون جمهورك من الأكاديميين في نفس المجال، إذاً فمن الطبيعي أنهم سيفهمون جميع المصطلحات العلمية التي ستذكرها، وفي حالة أن الجمهور من تخصصات أخرى إذاً لا بد من تسهيل وتبسيط المعلومة وذكر شرح مبسط للمصطلحات المعقدة حتى يسهل عليهم فهمها، ولا تنسى أنه سيكون لك دور كبير أيضاً لاحقا ًعندما تتحدث عن ملصقك بشكل مبسط لهم حتى يستوعبوا فكرتك أكثر.
  • قبل تصميم ملصقك تخيل بأنك تصمم قصة سهلة للجمهور الذي سيطلع عليه، وأن تأخذهم بشكل متسلسل ومرتب حتى تصلهم فكرتك بشكل أسرع.

أثناء تصميم الملصق العلمي

  • دع ملصقك يتحدث عنك: بمعنى أن أي شخص آخر سيقرأ محتوى ملصقك سيفهم فكرة بحثك حتى وإن لم تكن موجوداً بجانبه.
  • تذكر أن الملصق بكل إختصار يجب أن يكون: واضح، وسهل، وأن يستطيع جمهورك قراءته بشكل سريع.
  • ضع في بالك دائماً قاعدة “ماقل ودل” لذلك التلخيص الجيد هو أحد أهم أساسيات الملصق العلمي الناجح.
  • تذكر أن الصورة مفعولها أقوى على الجمهور، فكما ذكرنا سابقاً حاول استخدام الصور أو الرسوم البيانية أو الجداول لجعل ملصقك جذاب بشكل أكبر.
  • اسأل نفسك الأسئلة التالية: كيف يمكنني جذب إنتباه الجمهور؟ وماهي المعلومات التي أرغب بإيصالها إليهم من خلال ملصقي!
  • تذكر أهمية اختيار عنوان رئيسي مناسب وجذاب للملصق، أيضاً اختر العناوين الفرعية التي ستعتمدها داخل ملصقك بشكل متسلسل.

الملصقات العلمية: العناصر الأساسية في الملصق

تحدثنا في مقالات سابقة عن ماهية الملصق العلمي وتاريخ الملصقات بشكل عام، إلى جانب أنواع وأحجام الملصقات العلمية، مع استعراض لأبرز الفروقات مابين الملصق العلمي والعرض المرئي. في هذا المقال، نستعرض بعض النصائح التي يفضل إتباعها قبل وأثناء تصميم الملصق العلمي، بالإضافة إلى النقاط الأساسية التي يجب أن يحتوي عليها كل ملصق.

النقاط الأساسية التي من المفترض أن يشملها الملصق العلمي تشبه إلى حد كبير العناصر أو النقاط لأي بحث عادي، و نناقش هذه العناصر بشئ من التفصيل أدناه. حاول تغطية النقاط التي تنطبق على بحثك أثناء تلخيصه.

العنوان الرئيسي في الملصق العلمي

دائما يكون في أعلى الملصق العلمي مع توسيطه، ويكون بحجم خط أكبر من جميع خطوط المحتويات الأخرى حتى يجذب القرّاء. العنوان الرئيسي مهم جداً في أي ملصق علمي، فإختيار العنوان المناسب والجذاب هو أحد العوامل المساعدة لجذب أعين القراء. لذلك حاول أن تختار عنوان يطغى عليه أسلوب السؤال أوالإستفهام حتى يتحمس الجمهور لمعرفة الجواب في ملصقك.


إحدى الأبحاث المتعلقة بتعليم اللغة الإنجليزية لإحدى المبتعثات كان يحمل العنوان التالي:
Implementation of ِAlternative Assessment in a Premedical Students’ English for Specific Purposes Course
و بعد التعديل تغير العنوان ليصبح أفضل وأكثر جاذبية كما في المثالين التالية:
Beyond Exam : Alternative Assessment in English for Specific Purposes Course
Beyond Exam : How far can we go?

من المهم صياغة عنوان مناسب و جذاب و يعكس محتوى البحث العلمي، و بالإمكان مشاركة الزملاء من نفس المجال لأخذ رأيهم في العنوان الأنسب والأكثر جاذبية لهم كجمهور.

أسماء الكتاب أو المشاركين في الملصق العلمي

تحت العنوان الرئيسي مباشرة نضع أسماء القائمين على البحث، مع ذكر إسم و مكان الجهة التي يتبعون لها كجامعاتهم أو الجهات الداعمة لهم على سبيل المثال، وأخيراً، البريد الإلكتروني أو طرق التواصل معهم.

عند إطلاعك على أمثلة الملصقات المختارة في الأسفل، ركز كيف جاءت أسماء المشاركين في البحث تحت العنوان الرئيسي مباشرة، وشعار الجامعة التي ينتمي لها كل باحث.

من المهم وضع البريد الإلكتروني حتى يتواصل معك المهتمين بالبحث أو لإعطائك بعض المقترحات للتحسين حتى وإن لم تكن موجوداً.

ملخص الملصق العلمي

الملخص يكون دائماً في بداية الملصق: ويمكن الإستعاضة عنه بكلمة مرادفة كالمقدمة، أو فكرة عامة، طالما أنهم جميعاً لهم نفس المعنى والغرض. بالنسبة للأبحاث باللغة الإنجليزية في العادة تستخدم المصطلحات التالية: Abstract, Background, Overview, Introduction.

أهداف البحث

و يمكن الإستعاضة عنها بذكر الغرض من البحث، أو المشكلة التي يغطيها البحث، أو أسئلة البحث. وباللغة الإنجليزية من الممكن أن نستخدم العناوين التالية: Aims and Objectives, or Research Problem, Research Purpose or Research Questions.

تصميم أو منهجية البحث العلمي

هنا نضع المنهجية المتبعة في البحث لجمع المعلومات كالإستبيانات على سبيل المثال. وباللغة الإنجليزية نستخدم المصطلحات التالية: Methodology, Methods and Material..etc.

كما ذكرنا سابقاً بأن التلخيص والوضوح أمر مهم في الملصق، لذلك كمقترح عوضاً عن الشرح والإسهاب في الطرق والمنهجية المتبعة في البحث لجمع المعلومات فبالإمكان تلخيص ذلك على شكل نقاط قصيرة واحدة تلو الأخرى حتى لا يمل الجمهور من القراءة الطويلة.

فكرة: بعض الطلاب في ملصقاتهم السابقة قاموا بتحويل المنهجية إلى رسم تخطيطي ووضعوه في الملصق فكان شكله أجمل وأجذب للمجهور، حاول ذلك إن أمكن!

النتائج

هنا يوضع ملخص لأهم النتائج والإحصائيات التي تم الحصول عليها. وباللغة الإنجليزية يمكننا استخدام: Research Findings, or Results, or Experimental Results.

في حال مازال البحث في طور التنفيذ وليس لديك نتائح فلا بأس، فيمكن إستبدال هذة الجزئية بالتوصيات (Future Works).

تذكر تلخيص جزئية النتائج أو التوصيات بشكل جذاب، كتلخيص النتائج في جداول. كما يمكن كتابة التوصيات بشكل نقاط قصيرة أو رسمها في شكل بياني إذا كان ذلك مناسباً.

المناقشة أو الخاتمة

يأتي هذا الجزء المهم قبل المراجع مباشرة في الغالب، وهنا نختم و نلخص ما توصلنا إليه في البحث إلى الآن. و باالنسبة للغة الإنجليزية نستخدم كلمات مثل: Conclusion, or Summary, or Discussion.

العناوين المقترحة هنا مختلفة لكنها جميعاً تؤدي نفس المعنى والغرض منها هو خاتمة لما نقوم به.

المراجع

ضع أهم المراجع (References) التي استخدمتها، وتذكر أنه لا داعي لرصهم جميعاً هنا، فبعض الأبحاث فيها مايزيد عن الثلاثين مرجع، لذلك اقترح وضع أهم ستة أو عشرة مراجع تم استخدامها في البحث، وذلك لعدم توفر المساحة لهم جميعاً.

الشكر و التقدير و العرفان

الشكر و التقدير و العرفان (Acknowledgement) ليس جزء أساسي في الملصق العلمي، لكن يمكن إضافته في حال كان هناك مساحة فارغة في الأسفل بعد المراجع. وفي هذا الجزء يمكن كتابة شكر وعرفان للأشخاص الذين ساهموا في دعم الباحث حتى ينجح البحث.

روابط، مصادر، أو معلومات إضافية

هذا الجزء أيضاً ليس أساسي في الملصق، ويمكن إضافته في حال كان هناك مساحة فارغة بعد المراجع، ويمكن وضع بعض الروابط الإضافية المفيدة الأخرى كبعض المقاطع التعليمية للجمهور للإطلاع أكثر. وباللغة الإنجليزية يمكننا استخدام المصطلحات التالية: Acknowledgement or For Further Information.


أمثلة متنوعة على بعض الملصقات العلمية

في الأمثلة التالية سنلاحظ التشابه في محتويات الملصقات بالأسفل مع بعض الإختلافات التي تلائم كل بحث دون الآخر.

الملصقات المختارة هنا هي على سبيل المثال لا الحصر، وجميع الملصقات المعروضة هنا قد حصلت على تقييمات عالية من قبل المحكمين أو الجمهور، وحصلت على عدة جوائز.

مثال على ملصق علمي
poster-exmample
poster3

تمرين: الآن اعتبر تفسك محكماً، لماذا في إعتقادك حصلت الملصقات في الأعلى على تقييمات عالية ؟ وتذكر أن هناك عوامل عديدة تدعم الملصق حتى يحصل على تقييم أفضل من الملصقات الأخرى.

سنتابع الحديث في المقال القادم عن أهم النصائح التي يجب أن يأخذها المتحدث بعين الإعتبار أثناء الحديث والإلقاء عن ملصقه العلمي، إلى جانب أهم الفروقات مابين الملصقات المكتوبة باللغة العربية واللغة الإنجليزية.

الملصقات العلمية: أشكالها، أحجامها، و نصائح لتصميم أفضل

تحدثنا في مقال سابق عن تاريخ الملصقات بشكل عام و أنواعها، وتطرقنا أيضاً لبعض الأمثلة، إلى جانب ما هية الملصقات التعليمية، و ماهو الفرق بين الملصقات التي تكون داخل الفصل الدراسي Class Room Posters و الملصقات العلمية أو الأكاديمية Scientific Posters.

سنكمل الحديث في هذا المقال عن الملصقات العلمية (الأكاديمية) والتي ستكون محورنا الرئيسي أيضاًَ في المقالات القادمة.

الملصقات العلمية و العروض المرئية، مقارنة سريعة

كما ذكرنا سابقاً يستخدم الملصق العلمي أو الأكاديمي عادة من قبل الباحثين والأكاديميين، و يتم عرضه إما في الجامعات أوالملتقيات المحلية أوالمؤتمرات من أجل عرض أفكار الأبحاث والمشاريع، وفتح مجال النقاش والأسئلة بين الباحث و الجمهور.

الملصق العلمي يعتبر نوع من أنواع عرض الأفكار والمشاريع في ورقة واحدة تلخص أهم ماتم إنجازه، لذلك تلخيص فكرة البحث أو المشروع يتطلب مهارة حتى لا نظلم محتوى البحث، ونحاول التركيز على إبراز فكرة البحث بشكل واضح و مباشر للجمهور.

و بالحديث عن العروض المرئية، فهي أيضاً نوع من أنواع عرض فكرة البحث أو المشروع، وفي العادة، فإن الملصق العلمي و العرض المرئي يتشابهون من حيث أساسيات المحتوى التي يجب أن نغطيها (تحدث عن محتوى الملصق في مقال آخر).


أما أبرز الفروقات بين الملصق العلمي والعرض المرئي هي كالتالي:

  • يستلزم المتحدث تواجده بجانب ملصقه العلمي عند عرضه، كما يلزمه شرح وتوضيح فكرته للمجمهور عدة مرات، بمعنى أن المتحدث قد يضطر إلى إعادة ماقاله مرات عديدة لأن الأشخاص المستعمين لخ سيتغيرون. لذلك على المتحدث أن يكون صبوراَ ومبتسم طوال الوقت لجمهوره وأن لايظهر لهم أنه بدأ يشعر بالملل.
  • في العرض المرئي المتحدث لا يحتاج إلى إعادة ماقاله، لأن له وقت محدد ليستعرض فيه فكرته، لذلك سيتحدث لمرة واحدة فقط ضمن وقت معين ويتاح بعد ذلك وقت لطرح الأسئلة عليه من قبل الجمهور.
  • في العرض المرئي يكون للباحث مجال أن يضع محتوى ورسومات أكثر، وفي العاده يطلب من المتحدث تحضير عرض لمدة 15 دقيقة أي مابين ال15 إلى 20 شريحة، ويحاول هنا ضبط نفسه للإلتزام بالوقت حتى يتاح بعدها خمسة دقائق لفتح المجال للأسئلة.
  • أما في الملصق العلمي في المساحة التي سيتم عرض المحتوى والرسومات فيها محدودة لذلك كما ذكرت نحتاج إلى مهارة في التلخيص.

تصميم الملصقات العلمية

قبل الخوض في تفاصيل التصميم هناك بعض الأساسيات التي يفضل التفكير و التطرق إليها حتى يقرر الباحث الشكل المناسب الذي يمكن من خلاله عرض البحث.

أشكال الملصقات العلمية المتعارف عليها

هناك نوعان رئيسيان لأشكال الملصقات العلمية و هما:

  • الملصق العرضي: عندما يكون لديك محتوى كبير والعديد من الرسومات فإن الملصق العرضي يكون عندها إختيار مناسب لأنه يوفر مساحة أكبر.

الملصق العلمي (عرضي)

شكل ١: مثال على ملصق عرضي.

 

  • الملصق الطولي: في حال كان محتوى البحث معتدل وليس فيه الكثير من المعلومات والرسومات فإن الملصق الطولي يكون عندها إختيار مناسب.

الملصق العلمي (طولي)شكل ٢: مثال على الملصق الطولي.

أحجام الملصقات المتعارف عليها

مقاسات الملصقات العلمية المتعارف عليها هي أربعة:

  • A0: 118.9 cm x 84.1 cm
  • A1: 84.1 cm x 59.4 cm
  • A2: 59.4 cm x 42.0 cm
  • A3: 42.0 cm x 29.7 cm

قبل البدء بالتصميم يجب معرفه المقاس المطلوب من قبل الجهة أو الجامعة التي سوف تعرض فيها ملصقك. بعد ذلك، و عند البدء في التصميم الفعلي باستخدام أحد برامج التصميم (كالبوربوينت مثلا)، حدد مقاس مساحة العمل في البرنامج لضمان تصميم الملصق بالحجم المقبول.

عدم إختيارك للمقاس الصحيح قد يؤثر على جودة وشكل طباعة ملصقك.
مثال: إذا قمت بتصميم الملصق بحجم A2 ثم طلبت من المكتبة أو المطبعة طباعته بمقاس A1، سيؤثر ذلك على جودة الملصق و ستلاحظ أن فيه الكثير من التشويش لأنك صممت الملصق بحجم صغير و طلبت طباعته بمقاس أكبر.

أهمية تواجد الصور والجداول في أي ملصق عملي

تذكر دائماَ أن الصورة تبقى في البال أكثر من الكلام، ولأن “خير الكلام ماقل و دل”، فيمكن التعبير عن الكثير من الخطوات و العمليات التي إتبعتها في بحثك برسوم بيانية أو صور تعبيرية مناسبة. أيضاً، عوضاً عن الإسترسال في شرح و كتابة النتائج يمكنك تجميعها في جدول بسيط و مرتب.

هذا و تأتي أهمية الرسوم البيانية و الصور في الملصق للأسباب التالية:

  • تجعل الملصق أسهل للفهم.
  • لجذب إنتباه الجمهور.
  • عادة مايمل الناس من قراءة الكلام الطويل.
  • ترتيب الملصق العلمي و جعله أكثر إحترافيه.
يمكنك إستخدام برنامج Microsoft Word و الإستفادة من الرسوم البيانية الجميلة التي يوفرها.
مثال:
لنفترض أن أحد الأبحاث عن دراسة مدى صعوبة تكيف المبتعثين مع البيئة الجديدة في الخارج، وسأفترض أن الدراسة تحوي الخطوات التالية:

  1. عنوان الدراسة و مقدمة عنها (Abstract).
  2. مشكلة الدارسة (Research Problem).
  3. إستخدام أحد أدوات البحث لتجميع المعلومات عن المشكلة كالإستبيانات والمقابلات الشخصية (Research Methodology and Data collection Instrument).
  4. تحليل المعلومات (Analysis Data).
  5. تقييم النتائج (Evaluate the results/data).

يمكننا تحويل هذة الخطوات إلى رسم بياني سهل ومبسط عوضاَ عن كتابة الخطوات السابقة داخل الملصق، كما في الشكل التالي:
خطوات

 شكل ٣: مثال على الرسوم البيانية

 

لاحقا َعند عرضك لملصقك تستطيع شرح التفاصيل في كل خطوة للمجهور من الشكل أعلاه، و لن تحتاج لكتابة كل ذلك في الملصق.

ملاحظات:

  • المثال السابق مجرد مثال عام وإفتراضي ولا يعني دقة ما فيه.
  • لا يستلزم أن تكون جميع الرسوم أو الصور التي ترغب بإستخدامها أن تكون موجودة في بحثك الأصلي، ربما لغرض البحث يلزمك شرح وكتابة كل شيء بالتفصيل، لذلك قد تقوم برسم بعض هذة التفاصيل لغرض وضعها في ملصقك.

التوازن ما بين النص والصور

من المهم أيضاً قبل تصميم ملصقك العلمي الإلمام بأهمية التوازن بين النصوص الموجودة في ملصقك و بين عدد الصور و الرسومات البيانية و أن لايطغى أحدهما على الآخر.

الشكل التالي يوضح الفكرة أكثر ويظهر كيفية التوزيع بينهما والتوزان إما أفقياً أو عمودياَ.

التوازنشكل ٤: مثال يوضح التوازن ما بين النصوص والصور أو الرسوم البيانية داخل الملصق العلمي

 

في المقال القادم إن شاء الله، سنتابع سوياً باقي الخطوات اللازمة قبل و بعد تصميم الملصق العلمي، إلى جانب النقاط الأساسية التي يجب أن يحويها كل ملصق علمي، مع إستعراض لأمثلة للعديد من الملصقات العلمية باللغة الإنجليزية و العربية و مقارنة سريعة بينهما.

Practical Advice: Effective Poster Design. Education for Health Journal, Vol. 15, Issue 1
– Effective Poster Design: A Step by Step Guide. Teaching Support Services, University of Guelph