النصائح العامة ذات العلاقة بالبحث العلمي و التي ليس لها قسم متخصص منفصل

تجربتي في تقديم عرض (Presentation) ونصائح مفيدة

حصلت على درجة الماجستير من بريطانيا وكان جميع زملائي من حولي، وهم من دول مختلفة، لديهم مهارات مميزة في التقديم والاعداد والتحضير.

كان حاجز اللغة هاجسي فجميع زملائي كانوا من المتحدثين باللغة الانجليزية كلغة أم وخبراتهم في البحث العلمي والتقديم تفوقني. لكن، الحمدلله، ساعدني مشرفي الدراسي ونصحني بالتدرّب أمام الزملاء لعدة مرات. وبالفعل في كل مرة تدربت على تقديم العرض لاحظت أنني اكون مرتاحة أكثر في الإلقاء وثقتي أكبر.

نصائح لتقديم عرض أفضل

هذه مجموعة نصائح لتقديم العرض بشكل أفضل أحببت مشاركتها معكم من تجربتي الشخصية:

  1. تحضير الموضوع بشكل جيد عن طريق إعداد بحث شامل واسع عن الموضوع وفهمه بشكل ممتاز وإستخدام مراجع ومقالات موثوقة وحديثة.
  2. تقسيم الموضوع إلى نقاط رئيسية يتفرع منها نقاط أخرى بحسب الحاجة لذلك حتى يسهل فهمه.
  3. الثقة بالنفس أثناء تقديم العرض مهم جداً ومما يعزز الثقة بالنفس تحضير الموضوع جيداً والتدريب على إلقائه مرات عديدة أمام المرآة والزملاء.
  4. اعتماد البساطة والوضوح بتقديم العرض والإبتعاد عن الألوان الصاخبة والكتابة بخط واضح ومقروء وتلخيصه.
  5. تحضير شرائح العرض بعدد يتناسب مع الوقت المسموح للعرض وتجنب الإسهاب الغير ضروري والتطرق لنقاط لاتتعلق بالموضوع المقدم.
  6. لامانع من طرح بعض القصص المتعلقة بموضوع المحاضرة ومشاركة الحضور بطرح الأسئلة لجذب إنتباههم.
  7. الوقوف بشكل جيد أمام الحضور واستخدام المسرح بشكل جيد بالتحرك والمحافظة على لغة الجسد.
  8. تخصيص وقت لأسئلة الحضور والإجابة على كل سؤال بشكل مناسب ووافي وعدم الإرتباك عند طرح اسئلة لاتستطيع الإجابة عليها.

البحث العلمي ومعايير النشر في مجلات علمية محكمة

البحث العلمي ومعايير النشر في مجلات علمية محكمة

محركات البحث : 

1. كالباحث العلمي من جوجل.”جوجل سكولار” (Google Scholar)  مثلاً – 

2.مواقع الباحثين أنفسهم حتى يسهل الوصول لها دون دفع رسوم،

3.الدوريات العلمية التي توفر جميع محتويات أعدادها بشكل مجاني

    على شبكة الإنترنت فيما يعرف “الوصول الحر”  (Open Access أو “الإتاحة الالكترونية المجانية”( Free Online Access ،

عملية النشر:

   تهتم الجامعات و مراكز البحوث العالمية بنشر نتائج أبحاثهم العلمية في أوعية النشر المحكمة و التي تتبنى المعايير العلمية الرصينة من دوريات علمية متخصصة أو كتب أعمال المؤتمرات  من أجل تبادل المعرفة و النتائج لكي تستمر الأبحاث و تتكامل نتائجها و أهدافها. و تعتبر الدوريات العلمية  شرياناً هاماً من شرايين المعلومات في المكتبات ومراكز المعلومات وخاصة المكتبات الأكاديمية التي تولي اهتماماً خاصاً للدوريات العلمية في مختلف مجالات المعرفة

لماذا النشر ؟

1. يتعرف العلماء و الباحثين و الناس جميعاً على النتائج و الأخبار الجديدة عن طريق قراءة ما ينشر من تلك الأبحاث. و لقد حقق النشر العلمي إنجازات هامة و صائبة.

2. إن معايير تصنيف الجامعات اصبحت تعتمد في معظمها علي مساهمات اعضاء هيئة التدريس ونوعية وكمية المنشورات باسم الجامعة ومقدار أثر تلك المنشورات ومدي الاستشهاد بها من قبل الباحثين.

أين النشر  ؟

  • أولاً: المجلات العلمية المحكمة
  • وهي مجلات يتم فيها مراجعة البحث او تقييمة من قبل محكمين متخصصين peer-reviewers
  • ثانياً: المجلات العلمية غير المحكمة
  • وهي مجلات تنشر موضوعات متنوعة او متخصصة ولكنها لاتلتزم بالتحكيم وغالباً ماتكون مهتمة بالنشر اكثر من التحكيم والمراجعة
  • ثالثاً : المجلات المتخصصة غير العلمية
  • وهي مجلات تعني بالكتابات في مجال معين ولكنة لاتلتزم بالمعايير الاكاديمية والعلمية وهي مثل بعض مجلات الجمعيات والاتحادات
  • رابعاً : المجلات العلمية الالكترونية
  • وهي مجلات علمية محكمة ولكن ليس لديها اصدارة ورقية وهي تعتمد علي النشر الالكتروني وهي غالباً مهتمة بمعامل الاثر (impact factor) وهي معتمدة وذات تأثير كبير
  • خامساً: مواقع النشر العلمي

وهي مواقع غير مهتمة بالتحكيم والمراجعة بل قائمة علي نشر الاعمال العلمية المنشورة في مجلات مسبقاً وهي بذلك لاتعطي الباحث اي شهادة نشر وهي مهتمة بالمشاركة واتاحة المادة العلمية

  • سادساً: المؤتمرات
  • والمؤتمر هو حلقة نقاش يتم فيها النقاش حول موضوع معين او مجموعة من الموضوعات تجمع اهل الاختصاص
  • ويتم تداول اوراق علمية او اوراق عمل في المؤتمر إلا ان اوراق المؤتمرات في الغالب لاتحسب ضمن الاوراق المنشورة للباحث في حال تقدم بها للترقي الاكاديمي ولكنها تحسب ضمن مشاركات الباحث ” حيث انه في الغالب لاتخضع للاجراءات المتبعة في التحكيم والمراجعة العلمية بل تراجع في إطار مدي ملائمتها لموضوع المؤتمر ، بجانب انها قد لاتنشر

   آليات النشر الدولي في مجلات   ISI

تراهن الجامعات علي مستوي العالم علي مجموعة من   

  التحديات المستقبلية في تطوير البحث العلمي والنهوض بالتعليم الجامعي ومن بين هذه التحديات دخول بوابة النشر العلمي الرصين

   قاعدة بيانات المجلات (ISI) علي مستوي العالم من خلال النشر في

والابحاث العلمية وهي أختصار ل:

Institute  For Scientific Information

وهي الجهة المعنية بمساعدة الباحثين في التعرف علي أفضل المجلات العلمية من مختلف بلدان العالم، وفق منظومة معلوماتية تؤخذ وتنظم علي أساس معطيات خاصة بتلك المجلات ، لتقديم صورة حقيقية للمستوي العلمي لكل مجال

معايير النشر :

  • 1.أن يكون للمجلة رقم تصنيف دولي للنسخة الورقية وآخر للنسخة الإلكترونية
  • 2.أن يكون للمجلة  قيمة  اعتبارية 
  • 3.أن يكون للمجلة موقع إلكتروني يحتوى على جميع المعلومات
  • 4. أن تصدر بشكل منتظم
  • 5.أن تكون هيئة التحرير من الأساتذة المشهود لهم علميًّا
  • 6.أن يكون للمجلة رقم تصنيف دولي للنسخة الورقية وآخر
  •  للنسخة الإلكترونية
  • 7.أن يكون للمجلة  قيمة  اعتبارية
  • 8.أن يكون للمجلة موقع إلكتروني يحتوى على جميع المعلومات
  • 8. أن تصدر بشكل منتظم
  • 9.أن تكون هيئة التحرير من الأساتذة المشهود لهم علميًّا

القيمة الإعتبارية للدوريات العلمية :

مقياس أهمية الدوريات العلمية المحكمة  : 

      1. معامل التأثير 

  2.عدد المرات التي تستشهد الأبحاث فيها بالأبحاث المنشورة في المجلة منذ نشأتها،

  3. المدة الزمنية التي تستغرقها الأبحاث حتى تبدأ الأبحاث الأخرى بالاستشهاد بها،

  4. متوسط عمر البحث الذي تتوقف بعده الأبحاث عن الاستشهاد به

وتقوم بعض المؤسسات – كمؤسسة تومسون رويترز مثلاً – بحساب مثل هذه المقاييس في كل تخصص من التخصصات الأكاديمية وترتيب المجلات حسب ذلك

  • طريقة حساب معامل التأثير(IF):
  •     معامل التأثير لدورية ما في سنة معينة هو عدد المرات التي تم الاستشهاد فيها بالأبحاث المنشورة في تلك الدورية خلال السنتين السابقتين لها منسوباً للعدد الكلى للأبحاث المنشورة بتلك الدورية في تلكما السنتين المحددتين، فإذا كان معامل التأثير لدورية ما هو 5 في عام 2014 مثلاً، تكون الأبحاث التي نشرت في السنوات 2012 و 2013 في تلك الدورية قد تم الاستشهاد بأبحاثها بمعدل 5 استشهاديات لكل بحث،

قواعد النشر في أي مجلة علمية :

التأكد من أن المجلة مدرجة (ضمن مجلات ISI)  :

2. ملائمة موضوع دراستك مع تخصص المجلة .

3. مراعاة الفورمات العامة للمجلة (خط وحجم الخط، ونوع الخط، اللغة ،….)

4. الاقتباس والتوثيق

5. يجب ان يتضمن البحث (مشكلة ،اهداف،منهجية،نتائج، مضامين نظرية وتطبيقية)بجانب (المستخلص، الكلمات المفتاحية، اطار نظري ،مناقشة النتائج ، التوثيق ، المرفقات)

6. مراعاة اخلاقيات البحث العلمي

7- في حالة نشر البحث باللغة العربية يجب أن يتضمن البحث مستخلص باللغة الانجليزية Abstract ويحتوي ما يلي:

  • الأهداف Objective/Purpose
  • الطريقة والإجراءات Methods                          
  • النتائج                 Results                          
  • الاستنتاج                                  Conclusion
  • الممارسات    

                  Practice Implication

8-عند كتابة المراجع عند نهاية البحث يجب مراعاة أن لكل تخصص وكذلك لكل مجلة طريقة خاصة ومميزة في كتابة المرجع.

ملاحظة :

بعد الانتهاء من اختيار المجلة و كتابة الورقة ترسل للمحرر ..

يتأكد من النواحي الفنية للمجلة ومطابقتها للمواصفات

يرسلها الى 2-3 من المحررين  لاجازتها

ملاحظة : اجازة الورقة في المجلات المعتمدة عالمياً تستغرق شهر على الاقل

وأخيراً :

  • لمعرفة المجلات العالمية ومعامل التأثير لها قم بزيارة

ISI webpage of knowledge   

د.أميمة النور سعيد

المملكة العربية السعودية

+

خطوات الإستعداد للسيمنار 

حلقه النقاش او مايسمى بال seminar هي ملخص لما تم إنجازه كجزء من رساله الماجستير. ومن خلاله يقوم عضو هيئه التدريس بتقييم بحثك وماتم انجازه خلال هذه الفتره ومناقشه نتائج الدراسه معك.

  ولإعداد النقاش بصوره جيده يفضل ان تستعرضي بحثك بشكل موجز بحيث يغطي جميع النقاط دون إسهاب او تكرار . يتم ذكر المقدمه كبدايه للنقاش ثم التجربه ثم النتائج  واخيرا الخلاصه.

  • المقدمه: إذكري فيه دوافع اختيارك لهذا الموضوع واهميته ثم اعطي نبذه عامه عنه لإستكماله او البحث فيه مجددا.
  • التجربه: استعرضي تجربتك البحثيه بمجالك وال tools التي تم إستخدامها في هذه الدراسه.
  • النتائج والتحليل: اهم جزء في النقاش ويجب التركيز عليه وتوضيح ماتم التوصل اليه من نتائج بالرسوم البيانيه والجداول البيانيه مع اعطاء ملخص لتحليل هذه النتائج ومقارنتها مع ماسبق من نتائج .
  • الخلاصه : استعرضي ماتم التوصل اليه ابتداء من دراسه التجربه وانتهاء بتحليل النتايج .

ملاحظات اثناء العرض:

  1.  لايفضل كتابه جمل كامله بالشرائح ويفضل كتابه رؤؤس أقلام ومن ثم تستفيضي بالكلام اثناء العرض.
  2. عندما تتلقين سؤالا لاتجيبي سريعا وخذي وقتك في التفكير.
  3. وعندما تتلقين سؤالا وليس لديك إجابه، فنصف العلم لا أدري.

أول درجة من سلم الصعود

أود مشاركة تجربتي مع البحث العلمي من واقع تجربة خضتها أثناء عملي على بحثين مختلفة، كان عبارة عن بحث علمي تجريبي، واجهت العديد من المشاكل أثناء القيام ببحث من هذا النوع مثل:

  • اللغة
  • تنسيق البحث
  • الإمكانيات
  • كنت آراه صعبا وكبيرًا، لذلك، بحثت كثيرًا عن أشخاص لديهم خبرة في البحث العلمي.
  • اختلاف الترجمة الحرفية (في حال الحاجة لترجمة بعض العبارات) عن الترجمة التي يقصدها الكاتب. كنت أترجم كلمة كلمة، ثم أحاول ربط الكلمات وفهم مايقصده الكاتب، لكن المشكلة كانت تكمن في المصطلحات العلمية،

بعد سنة وبفضل انتهيت من البحث ،بعدما انتهيت منه شعرت بأنه كان تافهًا وأن خوفي منه كان مبالغًا فيه. خوفي وكونه تجربة أولى لي كان يجعلني أراه أمرًا صعبًا ومستحيلاً. لكن، كان ولا بد من بدء الخطوة الأولى (الدرجة الأولى من السلم للصعود).

بالاستعانة بالله،والمحاولة المستمرة والقراءة والتعلم، حتى لو كنت تظن نفسك أنك تبحث بالطريقة الخاطئة، ستصل بإذن الله إلى الطريق الصحيح.

نصائح عملية أثناء البحث

  • اسعانة بالله.
  • سؤال ماذا لو؟ مالذي سيحدث؟ كرر دائمًا هذا السؤال وفكّر في الإجابة.
  • فكر في كيفية توفير الإمكانيات (أو المعدات والأدوات) اللازمة للقيام بالتجربة وتحليل النتائج. فكر في كيفية توفيرها وابحث عن مكانها أو من قد يستطيع توفيرها لك (إن كانت تجريبية).
  • استفد من محرك البحث العملاق Google: اكتب سؤالك وإذا لم تظهر النتائج، صغ كلمات البحث بطريقة مختلفة. حاول حتى تجد ماتريد ويفضل باللغة الإنجليزية، المواقع العربية نادراً ما تجد فيها ما تريد. بعض الأمور لم أجدها مباشرة لذلك تابع المحاولة.
  • إقرأ المصادر المفيدة في مجالك واستفد من قائمة المصادر المستخدمة فيها.
  • حاول أن تسأل شخص متخصص في المصطلحات العلمية إذا لم تتمكن من فهمها،
  • ترتيب البحث يعتمد على الجهة المختصة المشارك فيها .

صدمة دكتور في الجامعة بالبحث العلمي

 

من أقوى التجارب التي أشعر فيها بالفخر في مجال البحث العلمي ماحدث مع أحد طلابي قبل سنتين تقريباً. شخصيًا، أعمل كمشرف تربوي للموهوبين بإدارة الموهوبين. ومدرب معتمد للبحث العلمي في مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع. وكان لدي أحد الطلاب في الصف الثالث ثانوي قد شارك في مسابقة للبحث العلمي. وبعد أن تخرج من المدرسة دخل الجامعة.

في السنة التحضيرية، طلب منهم الدكتور بحث علمي. فقام هذا الطالب بتنفيذ البحث بنفس آلية البحث العلمي التي تعلمها وطبقها في إدارة الموهوبين. بعد أن سلم البحث العلمي للدكتور وراجعه الدكتور، طلب منه أن يحضر إليه بعد المحاضرة في مكتبه. وعندما حضر الطالب، طلب منه الدكتور إعادة البحث لأنه يشك أنه من عمله. فقال الطالب للدكتور: بل هو من تنفيذي يادكتور.

قال له الدكتور : ياولدي أنا لي خبرة في الجامعة وبحثك هذا مستواه عالٍ جداً وقد يكون بمستوى الدراسات العليا. ولكن، اثبت لي أنه من تنفيذك.

فحضر الطالب إلى مدرسته واخذ ملفاته وبياناته التي شارك بها وهو طالب في المدرسة. وعرض للدكتور بحثه الذي عمل عليه في الثانوية وبحثه الحالي. صدم الدكتور من قوة وجودة البحث العلمي بهذه الطريقة.

وقرر في تلك الفترة الدكتور على كل الطلاب لديه أن ينفذوا بحوثهم بنفس طريقة زميلهم على خطوات واستراتيجية البحث العلمي.

نصيحة لك ان أردت أن تكون أحكامك وقراراتك ونتائجك مدروسة إجعل إطارها البحث العلمي.

10 نصائح بسيطة للقيام ببحث السنة الختامية في الجامعة

للقيام ببحث نهايه السنه الجامعيه خاصه للطلبه العلميين لابد من تتبع الخطوات التاليه لإنجاز بحث متناسق ذي بنيه متماسكه:

  1. إلقاء نظره من خلال شبكه الانترنت على مستجدات الساحة العلمية ومواضيع الساعة للاستعانة بقائمة البحوث المنجزة خلال الفترة الأخيرة.
  2. اختيار موضوع مناسب بحيث تستطيع أن تجد بسهولة معلومات شاملة عنه في مكتبة الجامعه أو لدى الجهات المسؤولة.
  3. تقسيم البحث إلى قسمين : نظري وتطبيقي.
  4. تقسيم القسم النظري إلى وحدات متسلسلة الزمن والمعنى، وكذلك تفعل للقسم التطبيقي.
  5. تلخيص كل وحدة أو محور في كلى القسمين للحصول في الأخير على ملخص شامل لبحثك تضعه في مقدمة البحث بعد الفهرس والشكر والإهداء مباشرة.
  6. تنظيم مصادر المعلومات في قائمة المراجع (لائحة تقنية مدروسة) تضعها آخر بحثك (سنتطرق فيما بعد للحديث في هذة اللائحه والطريقه المعتمد أكاديميا في إعدادها).
  7. ترقيم محاور البحث بأرقام وحروف مع ترقيم صفحات البحث.
  8. إعداد لائحة الرموز المستعملة في البحث ووضعها في بداية البحث أو نهايته حسب المتبع لدى الجامعة.
  9. اختر لونين على الأكثر في بحثك وقم بكتابة العناوين بخط واضح بحجم 16 ومحتوى البحث بخط رقيق بحجم 12.
  10. اختيار صورة للغلاف تكون ذات جماليه ووضوح وتناسق في الألوان ومناسبة مع عنوان ومحتوى البحث.

تحضيرات التقديم في مؤتمر علمي

من أجمل الأخبار التي قد تصلك على بريد الإلكتروني بعد تسليم ملخص لمؤتمر هو خبر القبول الذي يأتي بعد عدة أشهر من تسليم الملخص. قُبلت ورقتك أو ملصقك العلمي في مؤتمر جذاب سيعقد في دولة لطالما حلمت بزيارتها وماذا بعد؟ فرحة القبول قد تدوم لأيام ولكن قد تبدأ بعدها في التفكير كيف ستقدم مشاركتك والتي ستكون بعد 3 أو 4 أشهر أو حتى في الصيف بعد 9 أشهر. وخلال الوقت بين تسليم الملخص حتى تقديم المشاركة ستكون قد تقدمت في البحث، نضجت أفكارك وربما قمت بتغيير جزئي للمحتوى الذي ستقدمه.

في هذه المقالة سأتناول تحضيرات المشاركة في مؤتمر علمي ويشمل ذلك ما قبل المؤتمر والتحضير للمشاركة التي سيتم إلقائها. 

الهدف من حضور المؤتمر العلمي

قد تختلف وتتشابه الأسباب التي تدعو الباحثين للمشاركة وحضور مؤتمرات علمية في التخصص منها:

  • التواصل والتفاعل مع الآخرين من الزملاء والباحثين الجدد والمتقدمين.
  • الاستفادة من النصائح والانتقادات.
  • التعرف على التطورات في مجال العمل والتخصص.
  • البحث عن فرص عمل من خلال زيارة معرض التوظيف المصاحب للمؤتمر أو الحصول على عرض عمل من ممثلي الجهات الحاضرة.
  • الحصول على دعوات للمشاركة في كتابة مقال في مجلة علمية أو نشر فصل في كتاب من الناشرين والمحررين في المجلات العلمية.
  • التواصل مع الناشرين في المعارض المصاحبة للمؤتمر للحصول على إصدارات معينة أو لبحث فرص النشر والتعاون.
  • فرصة لمقابلة مشرف محتمل للدراسات العليا أو مختبرين للرسالة.

المؤتمر العلمي

تقديم بحثك العلمي أو دراستك (قيد العمل) في مؤتمر

المشاركة في مؤتمر دولي قد تحتاج إلى العديد من التحضيرات من التقديم وحتى السفر وتقديم المشاركة والعودة وقد يبرز السؤال: لماذا أشارك في مؤتمر؟ هل الوقت مبكر على المشاركة؟ ماذا أشمل في مشاركتي؟ هل ستكون مفيدة ؟

يمكن تلخيص بعض الفوائد التي تعود عليك أو على مشروعك البحثي في النقاط التالية: 

  • مشاركة مشروع بحثك وأفكارك مع المتخصصين والمهتمين
  • تطوير مهاراتك في الإلقاء والتواصل الأكاديمي
  • مناقشتك أفكارك ومعرفة آراء مختلفة حولها
  • كسر العزلة الأكاديمية والعلمية بالتواصل والتفاعل مع الآخرين

مخاوف شائعة!

بعد رحلة القبول ونشوة الفرح بالقبول تبدأ رحلة التحضير للتقديم.  فترة التحضير قد تكون مقلقة وتتكاثر فيها بعض الأسئلة الشائعة مثل: كم عدد الحضور؟ هل سيحضر أحد؟ كيف سأتعامل مع الأسئلة؟ ماذا لو واجهت صعوبة في شرح الأفكار؟ هل عملي يستحق المشاركة؟ ماذا أشارك بالضبط؟ ماذا لو تم أخذ فكرة بحثي؟ الجمهور يعرف أكثر مني! لازلت طالب أو باحث في بداية مهنتي الأكاديمية.

مما قد يساعدك على التخفيف من حده القلق وطرد المخاوف التحضير الجيد ويشمل ذلك:

١) معرفة الوقت المحدد للمشاركة

  • أعرف الوقت المحدد لمشاركتك هل هو ١٥- ٢٠ دقيقة أو أكثر لتحديد المحتوى والسيناريو المناسب للوقت المحدد.
  • حاول أن تتعرف على نوعية الجمهور المستهدف (الحضور) ونوعية الأفكار التي تود طرحها والنقاط التي يمكن أن تساهم في إيصالها إليهم.
  • أختر أفكار محددة وركز عليها. ضع في اعتبارك أن الجمهور سيكون لديه قدر معين من التركيز في المحتوى. الوقت المحدد لمشاركتك يساعد في تحديد عدد الشرائح. مثلا: دقيقة لكل شريحة أو دقيقتين لكل شريحة بمعدل ٧ شرائح لعرض مدته ١٥ دقيقة.
  • لاتحاول مشاركة الكثير في وقت قصير، قد يكون من الأفضل مشاركة القليل في الوقت المحدد.

٢) تحضير المحتوى

  • حدد المحتوى الذي ستشمله و أكتب أبرز النقاط الرئيسية التي تود تغطيتها.  إذا كنت تعمل مع مشرفك أو مجموعة بحثية ناقش محتوى المشاركة وما يمكن مشاركته في الوقت المحدد. قد يختلف المحتوى حسب نوع العرض الذي تريد تقديمه وحسب مرحلة البحث وحسب أهميته وتوافقه مع موضوع المؤتمر واهتمامات الحضور. على سبيل المثال:
    1. مدخل مشوّق للعرض (قصة شخصية، سؤال، صورة ألخ)
    2. مشكلة البحث
    3. الاتجاهات والآراء
    4. منهجية البحث
    5. نتائج البحث
    6. التوصيات
  • بعد كتابة النقاط التي ستشملها، أكتب سيناريو متكامل وتدرب على إلقاءه وتعديله حتى تصل للصيغة المرضية. كتابة سيناريو لا يعني حفظ المحتوى وإنما كتابة الأفكار وترتيبها كنص متكامل يمكن العودة إليه.
  • حجم السيناريو المناسب يعتمد على احتساب الوقت المتوفر لتقديم المشاركة وعدد الكلمات مثلا: لعرض مدته ٢٠ دقيقة قد تحتاج لكتابة سيناريو بحدود ٢٥٠٠ كلمة مع التدرب على الإلقاء للتأكد من تناسب السيناريو مع الوقت.

حساب عدد الكلمات

يمكن حساب الوقت المتوقع لتقديم المشاركة باحتساب معدل القراءة. المعدل تقريبي ويختلف حسب سرعة القراءة وطريقة الإلقاء. سرعة الإلقاء بحسب القراءة بسرعة معتدلة بمعدل ١٣٠ كلمة في الثانية هي:

  • ١٥٠٠ كلمة ١١.٥ دقيقة.
  • ٢٠٠٠ كلمة ١٥.٤ دقيقة.
  • ٢٥٠٠ كلمة ١٩.٢ دقيقة.

٣) التدرب على الإلقاء

  • تدرب على الإلقاء أمام المرآة أو مع زميل أو مشرف أو الأهل والأصدقاء، تدرب على الأقل ٣ مرات.
  • تدرب على تلخيص بحثك في ٣٠-٦٠ ثانية وملخص آخر بين ١٠-٢٠ دقيقة. المؤتمر لا يقتصر على مشاركتك في القاعة، لذلك، تجهّز لشرح مشروع بحثك في كلمات بسيطة أو ما يسمى بـ (Elevator Speech) فقد تحتاج لشرح موضوعك في غداء أو في الطريق لمحاضرة، فتحتاج لملخص موجز.

٤) التحضيرات النهائية للعرض

  • أحرص على إنهاء العمل على ٩٥٪ من تحضيرات مشاركتك و شرائح العرض قبل السفر للمؤتمر، بالطبع، دائمًا ما يكون هنالك مساحة للتعديل في اللحظات الأخيرة لكن لا تعتمد عليها، فقد تجد صعوبة في العثور على تسهيلات لاستخدام الانترنت والطباعة خصوصًا إذا لم يسبق لك زيارة الدولة التي يقام فيها المؤتمر.
  • أطبع شرائح العرض قبل السفر. أحتفظ بنسخة في البريد الإلكتروني وعلى خدمات التخزين السحابي (مثل Dropbox) أو أرسلها للمسئول عن عرضك، لا تعتمد في حفظ العرض على فلاش خارجي فقط.
  • في قاعة العرض احتفظ بنسختك المطبوعة للرجوع إليها عند الحاجة أو للمراجعة والتجهيز.
  • لا تعتمد على القراءة من الشاشة وتذكّر ترتيب عرضك. لاختلاف قاعات العرض قد تواجه صعوبة في قراءة النص أو قد تصادفك مشاكل تقنية غير متوقعة ولا تتمكن من عرض مشاركتك على الشاشة نهائيًا.

٥) الحصول على دعم مادي لحضور مؤتمر

المشاركة في مؤتمر معتبر ومتخصص مكلفة وتحتاج إلى ترتيبات مسبقة للنفقات وإنهاء الإجراءات المطلوبة وخلافه. هذا يشمل تكلفة التسجيل في المؤتمر، تكلفة تذكرة السفر والسكن، تكلفة المعيشة والعملة التي تحتاجها وتكلفة الفيزا في حالة الحاجة لها. هناك عدة جهات تقدم دعم لحضور المؤتمرات منها:

  • جهة الابتعاث أو الجهة البحثية.
  • الجامعة (إذا كنت موظف أو طالب في الجامعة).
  • توجد منظمات تدعم الباحثين.
  • بعض المؤتمرات تقوم برعاية عدد محدد من المشاركين أو تكون بدون رسوم.

٦) ماذا تحضر معك للمؤتمر؟

  • نموذج أو إثبات التسجيل/الدفع.
  • الكرت الشخصي (للتواصل مع المشاركين في المؤتمر والمهتمين بموضوع بحثك).
  • جهاز كمبيوتر في حالة لازلت تحتاج لتعديلات أخيرة.
  • نسخة مطبوعة من شرائح العرض (لكتابة الملاحظات وأسئلة الجمهور) ونسختين اضافيتين في حال طلبها أحد الحضور.
  • دفتر وقلم أو جهاز لكتابة ملاحظاتك من المحاضرات التي تحضرها أو برنامج مساعد (مثلا برنامج Evernote مفيد في تنظيم الملاحظات مع الصور وكذلك التسجيل الصوتي للمحاضرات).
  • جهاز تسجيل  لتسجيل إلقائك ومراجعته لاحقًا أو تسجيل بعض المحاضرات.
  • كاميرا! لالتقاط بعض الصور خلال زيارتك.

 

تجربة التقديم في مؤتمر علمي تجربة غنية فلا تتردد في اقتناصها والاستفادة منها بعد التحضير الجيد لها لتحقق أكبر قدر من الاستفادة.

هل سبق وشاركت في مؤتمر؟

شاركنا في المساحة المخصصة أدناه...

١٣ مشكلة مزعجة قد تواجهها كطالب دراسات عليا

على إفتراض أنك باحث أو مهتم بالبحث العلمي، لابد أنك وصلت لمرحلة من النضوج تُدرك فيها جيدًا بأن المشاكل جزء من حياتنا ولها دور كبير في صقل شخصياتنا واكسابنا التجارب المتنوعة.

مع ذلك، يحدث كثيرًا أن ننسى ذلك، وفي مرحلة الدكتوراة (والماجستير أيضًا)، قد يتسبب وجود واستمرار المشاكل دون إيجاد حل لها إلى ضغط نفسي كبير على الباحث. والأسوأ من سوء الحالة النفسية هو اعتقاد الباحث بأنه الوحيد الذي يواجه مثل هذه الصعوبات، وبأنه ليس بكفء ولذلك تظهر له هذه المشاكل من كل مكان في حين أنه يعتقد بأن زملاؤه الآخرين من الباحثين يعيشون في رغد وسعادة.

في هذه المقالة، أناقش بعض المشاكل التي  غالبًا مايواجهها الباحثين (دكتوراة، ماجستير، الخ…). أتطرّق وأناقش هذه المشاكل لسببين أساسيين:

  • للتوضيح للباحثين والطلاب بأن هذه المشاكل موجودة ومنتشرة بكثرة. واجهت بعضها شخصيًا وواجهها ويواجهها الكثيرون.
  • أنت ليس فيك أي خلل أو نقص! فلا تنتقص من نفسك أو تثبط من عزيمتك من دون أن تدري لأن هذا لن يؤدي لحل المشكلة بل قد يؤدي لتفاقمها والتأثير على نفسيتك بشكل سلبي.

بداية، وقبل مناقشة المشاكل دعني أقول بأنه من الضروري أن تكون إيجابيًا وأن تحكّم عقلك في ما قد تواجهه من عقبات لتتمكن من اتخاذ القرار المناسب. من المهم أن يكون هدفك دومًا حلّ المشكلة التي تواجهها في أقرب فرصة، لتقليل أثرها السلبي على حياتك أو رحلتك العلمية، ويكون ذلك بالتحدث إلى زملائك، مشرفك الأكاديمي، أو أي جهة توفر الدعم والمساندة في الجامعة.

إذا كنت تواجه أو واجهت أي صعوبات/مشاكل أثناء رحلة البحث العلمي، شاركنا بتجربتك وأي نصائح تقترحها من خلال المساحة المخصصة للتعليقات. ولا تنسى مشاركة المقالة مع زملائك من الباحثين ليكونوا على علم ببعض المشاكل التي قد يواجهونها.

إذا كنت تواجه أو سبق وأن واجهت صعوبات/مشاكل أثناء رحلة البحث العلمي، شاركنا بتجربتك وأي نصائح تقترحها.

شاركنا في المساحة المخصصة أدناه...


دعنا نناقش الآن بعض هذه المشاكل الأكثر انتشارًا من وجهة نظري الشخصية وأيضًا بناءً على خبرات عدد من المشرفين الأكاديميين ممن أعرفهم شخصيًا أو غيرهم.

١) مشاكل المشرف الأكاديمي (أو المشرفين)

دائمًا ماأقول بأنه ليس هناك أي عذر لعدم اختيار المشرف الأكاديمي المناسب أو على الأقل إعطاء هذا القرار الكثير من الوقت وعمل البحث اللازم للتحقق من جودته وأسلوبه وغيرها…

الخطوة الأولى لتجنب المشاكل مع المشرف الأكاديمي هي اختيار مشرف أكاديمي مناسب من الأساس! وقد سبق وأن نشرت كورس مفصّل كامل عن اختيار المشرف الأكاديمي والتعامل معه وأنصح كل باحث بضرورة الاطلاع عليه كاملاً قبل اختيار المشرف الأكاديمي. هذا الكورس حرصت على طرحه مبكرًا لكثرة التساؤلات والمشاكل حول هذه الجزئية بالذات.
المشرف الأكاديمي المميّز والذي لديه خبرة كافية لن يسمح لاختلاف وجهات النظر بأن تتحول لمشاكل تحول دون تقدّم المشروع. بالإضافة لذلك، سيكون متوفرًا لدعمك ومساندتك في كل وقت، وغالبًا ماستجده يوجهّك ويحاول حل المشكلات معك.

هناك عدة مشاكل قد تظهر نتيجة لعدم اختيار المشرف الأكاديمي المناسب أو بسبب افتقار أحد الطرفين لبعض الأساسيات/التصرفات/الأخلاقيات اللازمة لنمو واستمرار العلاقة بشكل إيجابي. من هذه المشاكل:

١.١ سوء التواصل

Communication-Problem

سوء التواصل بين الطرفين أحد أهم الأسباب الرئيسية للكثير من المشاكل التي قد تحدث بين الباحث والمشرف الأكاديمي.

الاتفاق على الأشياء المتوقعة من الطرفين مبكرًا وآلية الإشراف وطريقة العمل التي يفضلها الطرفين جميعها أشياء أساسية تؤسس لعلاقة سليمة بين الباحث والمشرف الأكاديمي. ناقشت هذه العناصر وأهميتها في كورس اختيار المشرف الأكاديمي والتعامل معه.

سواءً كان هنالك اتفاق مُسبق من عدمه حول توقعات الطرفين من الطرف الآخر، قد يحدث وتنشأ بعض الاختلافات بسبب سوء التواصل أو عدم فهم أحد الطرفين لمايقصده الطرف الآخر، خصوصًا إذا ماكان الباحث يتحدث بلغة غير لغته الأم.

في جميع الأحوال، حاول دومًا التواصل مع مشرفك الأكاديمي وأبلغه إذا ماكنت تواجه أي صعوبات في الفهم أو مشاكل ما قد تحتاج لمساعدته فيها. لا تترك المجال لسوء الظن واحرص على توضيح وجهات نظرك المختلفة بطريقة علمية منطقية ولا تتهجم عليه أبدًا أو على وجهات نظره بل أبلغه بأنك ستأخذ وجهات النظر الخاصة به وتدرسها وتبحث فيها وتناقشها في ضوء مالديك من مصادر علمية.

١.٢ غياب المشرف الأكاديمي

Absence

غالبًا مايكون لدى المشرف الأكاديمي العديد من المسؤوليات كالتدريس، البحث العلمي، الأمور الإدارية التي قد تُسند إليه، وغيرها. هذا قد يبقيه مشغولاً عنك أحيانًا لكن ليس بعذر لتكرر غياباته والتأخر في الرد عليك دومًا لأن ذلك من شأنه أن يعطل تقدمك كباحث خصوصًا إذا كنت في حاجة للتوجيه للاستمرار (كأن يكون هنالك قرر يحدد توجه بحثك العلمي).

إذا وجدت أن مشرفك الأكاديمي مشغول عنك باستمرار، حاول مناقشته في مدى إمكانية عمل اجتماعات عن بعد (سكايب Skype) حتى ولو في الفترة المسائية، وقد يرحّب بذلك. أظهر له أنك في حاجة له ولخبرته للتقدم في بحثك العلمي وأنك ممتن له إذا ما حدد معك موعدًا شهريًا أو كل أسبوعين مثلاً للنقاش والتحاور معك.

مالاحظته في كثير من الأحيان أن المشرف الأكاديمي قد لا يكون ملمًا وواعيًا بتقصيره مع الباحث، وإذا ماحدث ووضّح له الباحث ذلك بطريقة غير مباشرة وطلب مساعدته، غالبًا مايعتذر المشرف ويحرص على وضع آلية أو الاتفاق مع الباحث على مواعيد للاجتماعات المقبلة.

١.٣ المشرف الأكاديمي…الذي يختفي فجأة!

OutofOffice

كما هو موضّح في النقطة السابقة أعلاه، من الطبيعي أن ينشغل المشرف الأكاديمي بسبب التزاماته، لكن، من المفترض أن لا يؤثر ذلك على الباحثين أو الطلاب الذين يعملون معه. المشرف الأكاديمي المميّز يُبلغ الطلاب أو الباحثين الذين يشرف عليهم في حالة كانت هنالك فترات لن يكون متوفرًا فيها لسفر، إجازة، عمل، أو غيرها. أحيانًا، قد يبلغهم أيضًا بأنه مستعد للعمل عن بعد والاجتماع معهم أيضًا، وهذا يعطي انطباع بأنه حريص عليهم بلا شك.

في المقابل، تجد في بعض الأحيان مشرفين أكاديميين لا يكترثون بك وبما تقوم به من عمل، وأذكر هنا على عجالة مشرفي الأكاديمي في مرحلة الماجستير والذي وجدته قد اختفى قبل تسليمي للرسالة ولم يكلّف نفسه إبلاغي مبكرًا بذلك لأتمكن من تجهيز مايحتاج لمراجعة قبل ذهابه في إجازه.

١.٤ المشرف الأكاديمي…الذي وجوده كعدمه

واستمرارًا للمشرف الأكاديمي الذي يختفي…نجد أيضًا المشرف الأكاديمي الذي ليس من وجوده أي قيمة حقيقية تُذكر، حيث أنه لا يستجيب لاستفسارات الطالب ولا يراجع معه ماأنجز ويوجهه ولا يكلف نفسه تخصيص بعض الوقت للباحث الذي يشرف عليه. وفي الاجتماعات (التي قد تحدث كل ٣ أشهر مثلاً لأنه لا يكترث) قد تجده يرمي بعض التعليقات العامة (والمتكررة) ويظهر للباحث بأن المشرف الأكاديمي لم يكلف نفسه الاطلاع على العمل بعد، أو أنه راجع صفحتين من أصل ٤٠ صفحة ثم قرر بأن ذلك يكفي.

١.٥ المشرف الأكاديمي يفرض وجهة نظره بالقوة

Force-Work2

من الطبيعي أن تكون حصيلة المشرف الأكاديمي العلمية في مجال البحث أعلى منك خصوصًا إذا كان متخصصًا في نفس الجزئية التي ترغب في البحث فيها. مع ذلك:

مشرفك الأكاديمي من مهامه مناقشتك وتحدّي بعض النقاط التي تطرحها أو وجهات النظر التي تتبناها أنت كباحث للتأكد من وجود سبب منطقي أو دليل علمي لتبنيك لوجهة نظر دون أخرى. ليس من مهام المشرف الأكاديمي أبدًا اتخاذ القرارات عنك فيما يتعلق ببحثك العلمي أو فرض وجهات نظره بالقوة، فهو مشروعك (و هي سفينتك).

١.٦ المراقب المهووس…

Force-Work

بعض المشرفين الأكاديميين لديهم سلبية مزعجة وهي مراقبتك باستمرار والتواصل معك باستمرار للتأكد من أنك في المكتب وتعمل باستمرار ومثل هذه التصرفات قد تؤثر على انتاجيتك خصوصًا لو كان هنالك اجتماعات متكررة بشكل مبالغ فيه وأنت لم تكن لديك الفرصة بعد للعمل! زيادة الاجتماعات عن حدها والاجتماع لأجل الاجتماع فقط يقلل من الإنتاجية بشكل كبير.

قد يحدث مثل هذا التصرف من المشرف لأحد الأسباب التالية:

  • المشرف ليس لديه خبرة كافية بالإشراف، وبالتالي، لديه حرص مبالغ فيه.
  • المشرف مهووس بالتحكم ويحب أن يشعر بأنه يتحكم في كل شئ!

مثل هؤلاء قد تكون أنسب طريقة في التعامل معهم هي الاعتذار بدملوماسية منهم في حالة كان هنالك طلب للاجتماعات بشكل متكرر وإبلاغ المشرف الأكاديمي بأنك تفضّل الاجتماع مرة في الأسبوع فقط لتتمكن من تجهيز شئ كافي وفيه القيمة يمكن مناقشته في الاجتماع.

من الطرق الأخرى التي يمكن للباحث اتباعها للابتعاد قليلاً عن المراقب (وليس المشرف الأكاديمي) هو العمل من مكتبة الجامعة مثلاً بحيث يكون الباحث بعيدًا عن أعين “المراقب” بعض الشئ وهذا من شأنه أن يقلل من الضغط النفسي الذي قد يكون لدى الباحث ويعطيه مساحة من الحرية والتحرك.

مرحلة الدكتوراة تحتاج للكثير من التفكير والوحدة وكسر الروتين أحيانًا ولا أسوأ من مراقب أكاديمي مهووس بالتحكم أو ليس لديه الخبرة في الإشراف يعطِّل مثل هذه الأمور المهمة التي يحتاجها الباحث لإطلاق التفكير.

١.٧ المشرف الأكاديمي الذي يكلف الباحث بالمهام الفرعية

Many-Tasks

بعض الباحثين يعملون مع مشرف أكاديمي قد يكون قائد في فريق بحثي في مجال العمل، وبالتالي، بالإضافة للبحث العلمي الذي يعمل عليه كل باحث/طالب، يلزمهم المشرف الأكاديمي بمهام أخرى إضافية بحيث يساهموا في تحقيق الأهداف العامة للفريق أو الجهة ككل.

من الجميل والمفيد جدًا للباحث أن يعمل من ضمن فريق لأن ذلك يكسبه العديد من المهارات والخبرات وقد يختصر عليه الكثير من الوقت في اكتساب المعرفة/المهارات التي قد تساعده مستقبلاً. مع ذلك، من المهم أن يكون هنالك توازن بحيث يكون هنالك وقت كافي للباحث للعمل والتفرغ لبحثه العلمي الخاص به وأيضًا من الضروري أن يكون المشرف الأكاديمي متوفرًا لتوجيه كل باحث على حدة.

تناقشت مع بعض الباحثين ممّن أنهوا السنة الأولى وقاربوا لمنتصف السنة الثانية وهم لم يناقشوا بعد البحث العلمي الخاص بهم مع المشرف الأكاديمي، ذلك أن المشرف الأكاديمي قد أغرقهم بالمهام والأعمال الإضافية ونسي أن الهدف الأساسي من وجودهم هو العمل على مشروعهم البحثي الخاص بهم.

إذا ما كنت عضوًا من ضمن فريق مثل هذا، من الضروري أن تكون ملمًا وحريصًا على إيجاد تقدّم ملحوظ في بحثك. ويكون ذلك مثلاً بمناقشتك للمشرف الأكاديمي والتوضيح له بأن مشروعك البحثي يسلتزم اهتمامك وأنك في حاجة لتوجيهه لك في بحثك الأساسي، وهو الذي ستنال الدرجة عليه وليس الأبحاث الأخرى التي يعمل عليها الفريق ككل.

١.٨ المشرف الأكاديمي الأول والثاني لديهم وجهات نظر مختلفة

Conflict

يحدث أحيانًا أن يكون لدى الباحث أكثر من مشرف أكاديمي، وقد يكون ذلك للحاجة لخبراء من أكثر من تخصص كون موضوع البحث يدخل في أكثر من مجال أو لأن القسم الذي يعمل فيه الباحث لديه نظام بضرورة وجود مشرفين أكاديميين لكل باحث بحيث يكون أحدهما متوفرًا في حال إنشغال الآخر.

من ناحية الفكرة، وجود مشرفين أكاديميين لدعم الباحث هو شئ جميل خصوصًا إذا كان المشرفين يجيدان الإشراف واتفقا مسبقًا على آلية الإشراف المشترك على الباحث وكيفية إدارة النقاش والاختلافات في وجهات النظر. لكن، مثل هذا الاتفاق لا يحدث دائمًا وقد يجد الباحث نفسه وسط خلافات واختلافات في وجهات النظر بين المشرفين!

في مثل هذه الحالات حاول ألا تختار طرف على الآخر وأن تستمع للطرفين وتتخذ القرار بمنطقية وفق مالديك من معطيات فالقرار في النهاية لك فأنت الباحث الرئيسي! أحيانًا في حال تجاوز الاختلافات الحد المعقول قد تحتاج إلى التواصل مع القسم العلمي وتطلب منهم إيجاد حل، وقد يمكنك حينها اختيار أحد الطرفين والذي تجده الأفضل والأنسب لك.

١.٩ تغيير المشرف الأكاديمي

Bad-Manager

في أسوأ الأحوال، قد تبوء كل محاولاتك للوصول لعلاقة إيجابية جيدة مع المشرف الأكاديمي بالفشل، وقد تصل لقناعة بأن المشرف الأكاديمي لا يقدِّم أي قيمة حقيقية لك في البحث العلمي.

ناقشت هذه الجزئية بشئ من التفصيل في كورس اختيار المشرف الأكاديمي، وبشكل مختصر، لابد أن تتخذ قرارك ولا تماطل في ترك المشكلة كما هي. تغييرك للمشرف الأكاديمي في السنة الأولى أفضل من تغييرك له في السنة الثانية أو الثالثة.

إذا مالمست بأن المشرف الأكاديمي لا يقِّدم أي قيمة وحاولت التواصل والتناقش معه وطلب مساعدته ولم تجد أي نتيجة، لديك خيارين في الغالب:

  • اتخاذ القرار بتغيير المشرف الأكاديمي لمشرف آخر.
  • الاعتماد على نفسك ومضاعفة جهدك لعدم وجود من يوجّهك في هذه المرحلة. قد يكون هذا القرار أبسط ويمكن اتخاذه في مرحلة الماجستير (لسهولتها نسبياً) عن اتخاذه كباحث في مرحلة الدكتوراة.

في جميع الأحوال، لن يتخذ هذا القرار أحد سواك فلا تتأخر في اتخاذه لكي لا تؤثر على تقدمك.

٢) فقدان الحماسة والروح المعنوية المنخفضة

nonEngaged

تحتاج للكثير من الحماس والالتزام لتتمكن من تجاوز مرحلة الدكتوراة، لذلك، من الضروري جدًا أن تعمل على موضوع يهمك أو في مجال من مجالات اهتمامك. وكحال الكثير من الأشياء في حياتنا، سيكون هنالك ارتفاع وانخفاض في مستوى الحماسة والاهتمام الذي توليه لمشروعك.

حاول دومًا المحافظة على مستوى مناسب من الحماسة والاهتمام وإذا ماشعرت بالضجر من العمل على بحثك العلمي، قد يساعدك الابتعاد قليلاً والحصول على فترة من الراحة من حين لآخر.

بلاشك، جميع المشاكل المذكورة في هذه المقال ستؤثر أيضًا على مستوي الحماسة والاهتمام ببحثك، لذلك، أنصحك – كما ذكرت مسبقًا – بعدم إهمال أي مشكلة تواجهها والحرص على التعامل معها مباشرة، خصوصًآ أن بعض المشاكل قد تحتاج لوقت لتجاوزها (كالمشكلة التي واجهتها أنا وأناقشها في مشاكل الإجراءات أدناه).

٣) الإحساس بالضياع

Lost

الإحساس بالتيه والضياع احساس طبيعي جدًا خصوصًا في بدايات رحلتك البحثية. شخصيًا، لم أتجاوز الإحساس بالضياع أثناء تحضيري للدكتوراة إلا بعد قرابة السنتين وذلك بعد اتضاح معالم الطريق وتفاصيله وما أحتاج للقيام به لأتمكن من الوصول إلى نتائج جديدة تثري وتُضيف للمعرفة (Contributions to Knowledge) في مجال البحث، وهذا متطلب أساسي لتجاوز مرحلة الدكتوراة.

من الأسباب المنطقية جدًا لاحساسك بالضياع:

  • عدم تحديد موضوع البحث: مثلاً قد تكون هنالك عدة مواضيع تتناقشها مع المشرف الأكاديمي ولم يتم الاتفاق بعد على الموضوع الذي يتم اختياره منها لأن الفجوات (Gaps) في مجالات هذه الموضوعات غير واضحة وهنالك حاجة للبحث أكثر في هذه المواضيع للتعرف على جدواها كمواضيع لبحث الدكتوراة.
  • عدم تحديد مشكلة البحث أو فجوة البحث: حتى لو كان هنالك تحديد لموضوع البحث أو مجال البحث بشكل عام، هنالك حاجة لتحديد مشكلة البحث أو فجوة البحث الأساسية التي ستسعى لإثراء مجال البحث فيها بنتائج ومخرجات دراستك. في كثير من الأحيان، تحديد مشكلة/فجوة البحث يتطلب جهدًا إضافيًا وتركيزًا كثيرًا وهي عملية أصعب بكثير من مجرد تحديد مجال البحث العلمي أو موضوع البحث العلمي بشكل عام. أنصحك أيضًا بقراءة ٦ أسئلة تساعدك في اختيار سؤال بحث مميز، حيث أن تحديد سؤال أو أسئلة البحث بدقة ضروري لتقليل التشتت والوقت الضائع.
  • مواجهة مشكلة تستلزم تغيير توجّه البحث العلمي: من الطبيعي جدًا أن يواجه الباحث مشكلة ما أثناء بحثه بحيث تستلزم تغيير توجهه الأساسي بشكل كلي أو جزئي. مدى احتمالية حدوث تغيير من عدمه وكون التغيير صغير (في نفس المجال ونفس المشكلة) أو كبير (كتغيير مجال البحث كاملاً) يعتمد بالدرجة الأولى على كمية الجهد الذي قام به الباحث في المراحل الأولى من بحثه للتأكد من استهداف مشكلة بحث حقيقية بشكل دقيق.
  • الإحساس بأن المهمة صعبة: قد يكون سبب إحساسك بالضياع أو لتوقعك بأن المطلوب منك كباحث أكثر بكثير مما يمكنك تقديمه في الوضع الحالي. في حقيقة الأمر، الغالبية العظمى من الباحثين يواجهون الكثير من الصعوبات والشكوك في البداية، ولتجاوز هذه المشكلة، احرص على التعلم وتطوير نفسك ومهاراتك البحثية وتحديد روتين يومي للعمل بحيث يكون هنالك إنجاز يومي بشكل مستمر مهما كان ذلك الإنجاز صغيرًا.

٤) مشاكل الإجراءات والأنظمة الروتينية

Process

قد يحدث وأن يكون مشرفك الأكاديمي رائع وكل أمور دراستك وبحثك العلمي تصير على مايرام إلى أن تظهر لك مشكلة من حيث لا تدري (لا أنت ولا مشرفك) بسبب بعض التغييرات في الأنظمة المتبعة داخل الجامعة وإستحداث إجراءات أو أنظمة جديدة. في الغالب، مثل هذه الإجراءات من المفترض أن تكون في مصلحة العمل والأطراف المختلفة إلا أنه في بعض الأحيان قد يتسبب إدخال مثل هذه التغييرات إلى وقوع بعض المشاكل سواءً لعدم وضوح مثل هذه الإجراءات أو كونها لم تختبر بعد.

من الأمور الأساسية المهمة والمتعارف عليها في البحث العلمي موضوع الأخلاقيات والآداب العلمية وضرورة الالتزام بها من قبل الباحث. في كثير من الأحيان، الالتزام بمثل هذه الأسس يكون ضمنيًا، بمعنى، يكون هنالك اتفاق مابين المشرف الأكاديمي والباحث على الكيفية التي سيتم من خلالها الالتزام بالأخلاقيات العلمية. مع ذلك، بعض الجامعات بدأت في وضع إجراءات روتينية لضمان التزام الباحثين بالأخلاقيات العلمية في دراساتهم العلمية، خصوصًا بعد ظهور بعض المشاكل في عدم التزام بعض الباحثين بأخلاقيات البحث العلمي. بالتالي، لحماية الجامعات والمجتمع، أصبح هنالك إجراءات روتينية لفحص ومراجعة والتدقيق في الأبحاث قبل السماح لها بجمع البيانات أو إجراء التجارب على البشر.

مثل هذه الإجراءات في حين أن الهدف منها إيجابي، إلا أنها يمكنها أن تُعطّل سير العمل بشكل كبير، خصوصًا إذا كانت اللجنة المسؤولة عن مراجعة تصميم البحث واستراتيجيته وطرق جمع البيانات غير متخصصة في نفس مجال البحث العلمي الذي يعمل فيه الباحث. في مثل هذه الحالات، لا خيار أمامك إلا لمناقشة هؤلاء وتبرير وجهات نظرك وربما في أسوأ الأحوال طلب المساعدة من مشرفك الأكاديمي والجهات الأخرى في الجامعة خصوصًا إذا أصبح هنالك تجاوز في صلاحيات اللجنة المسؤولة وأصبحت تتدخل في خصوصيات بحثك والاختيارات التي قمت بها أنت من ناحية تصميم واستراتيجية البحث وغيرها.

هذا بالضبط ماحدث معي أثناء تحضيري للدكتوراة في جامعة واريك، فرغم أنها جامعة قوية ومعروفة إلا أنهم أهملوا توضيح الإجراء الجديد المتعلق بالأخلاقيات ولم يقوموا باختباره بل تم تطبيقه وتعميمه دون التأكد من جودته وكانت النتيجة تأخير وتعطيل للكثير من الأبحاث والباحثين لشهور عديدة لعدم تخصص اللجنة ولعدم وضوح صلاحياتها مما جعلها تتدخل في كل شئ ليس فقط في اختصاص عملها.

حاول أن تكون على إطلاع دائم بالأنظمة والاجراءات المتعلقة ببحثك ودراستك.

٥) ترك مرحلة الدكتوراة والتوقف

Career-Change2

الدكتوراة هي لك أنت، وليس لإرضاء شخص آخر (كالوالدين مثلاً)، أو لإرضاء المجتمع والمفاخرة بها. بالتالي، إذا حدث وأن وجدت أن الدكتوراة لا تناسبك أو وجدت أن هنالك خيارات أخرى أفضل، ليس هنالك أي خطأ أو عيب في التوقف عنها وتركيز جهودك ووقتك في ماينفعك، بدلاً من خوض رحلة تتطلب من وقتك وتركيزك قرابة الثلاث إلى أربع سنوات، من السهل جدًا أن تتحول فيها الدكتوراة إلى كابوس مزعج!

 

أخيرًا…

أكاد أجزم بأن المثابرة والإصرار من أهم الصفات الشخصية التي تساهم مرحلة الدكتوراة في صقلها وتنميتها. وكما قال أحد الزملاء: “الدكتوراة عذاب نفسي” في بعض الأحيان، ومن المهم جدًا التركيز على المشاكل وإيجاد الحلول لها في أقرب فرصة لكي لاتتفاقم وتتراكم.

الإيجابية بشكل عام لها دور أساسي في الحفاظ على حماستك وتقدّمك. كن إيجابيًا دومًا وذلك سينعكس على حالتك النفسية. اجعل ثقتك في ربنا واعلم بأنه في الكثير من الأحيان قد تتعطل أمورنا أو نواجه الصعوبات والمشاكل لخير لا نعلمه. توكل على الله دومًا وخذ بالأسباب.

التحذير من الاعتماد على الوكيبيديا كمصدر دقيق

من المهارات الأساسية المهمة في البحث العلمي البحث عن المعلومات الدقيقة وجمعها بالشكل الصحيح. بعض الباحثين المبتدئين يلجؤون للويكيبيديا (الموسوعة الحرة)، وهي متاحة للكل ويمكن التعديل على محتوياتها.
الوكيبيديا وغيرها من المواقع قد تكون مفيدة في التعرف سريعًا على مجال من المجالات وفي بعض الأحيان قد يكون هنالك قائمة بالمراجع يمكن الاستفادة منها للتعرّف أكثر على مجال البحث والانطلاق منها لمصادر أخرى.
هناك العديد من قواعد البيانات المتخصصة كقواعد البيانات الموجودة على المكتبة السعودية الرقمية في عدة مجالات.