يحتاج أي باحث إلى الاعتماد على وسيلة محددة لجمع البيانات المتعلقة ببحثه. وتتعدد الوسائل والأساليب التي يمكن الاختيار من بينها؛ فهناك الملاحظة الشخصية والمقابلة والتجربة والاستبيان. ويمكن للباحث أن يختار الوسيلة الأكثر ملاءمة لطبيعة بحثه من بين الوسائل المذكورة، كما يمكن له الجمع بين وسيلتين أو أكثر إذا تطلب الأمر. إلا أن الاستبيان يُعَد من أكثر وسائل جمع البيانات شيوعاً واستخداماً من قبل الباحثين، وخاصة في مجالات البحوث الإنسانية والاجتماعية والإدارية؛ لما له من مزايا كثيرة، من أهمها سهولة الإجابة عن أسئلته وسهولة تحليله إحصائيا، إضافة إلى تقبل الناس (المبحوثين)  له وسهولة التعامل معه. في هذا المقال سنتعرف على مفهوم الاستبيان وخطوات إعداده وأنواعه ومواصفات الاستبيان الجيد.

مفهوم الاستبيان

الاستبيان (Questinnaire) هو عبارة عن “قائمة تحوي عدداً من الأسئلة المترابطة مع بعضها بعضا بصورة تكفل تحقيق أهداف البحث، وتقديم الحلول العملية لمشكلته التي يطرحها الباحث”. ويُعَد الاستبيان من أكثر وسائل جمع البيانات استخداماً وشيوعاً. وفي العادة يتم إرسال الاستبيان إلى أفراد عينة البحث من خلال البريد العادي أو عن طريق البريد الإلكتروني أو من خلال تسليمه باليد. وغني عن القول، إن عدد الأسئلة التي يتضمنها الاستبيان يجب أن يكون كافيا لتحقيق أهداف البحث، والوصول إلى النتائج المرجوة.


خطوات إعداد الاستبيان

من أجل إعداد استبيان جيد هناك عدد من الخطوات المتسلسلة التي يَحسُن اتّباعها، وهي على النحو التالي:

  1.  تحديد الأهداف التي يسعى الباحث إلى تحقيقها من إعداد الاستبيان، في ضوء عنوان البحث ومشكلته وفرضياته، ومن ثَمَّ تحديد البيانات والمعلومات الواجب جمعها.
  2.  تحويل الأهداف وترجمتها إلى عدد من الاستفسارات والأسئلة المحددة بكلمات واضحة ومفهومة ولا تحتمل اللَبس أو سوء الفهم.
  3.   اختبار أسئلة الاستبيان على مجموعة محدودة من أفراد عينة البحث التي تم اختيارها، وذلك للتعرف على آرائهم فيما يتعلق بنوعية الأسئلة، من حيث وضوحها وسهولة فهمها وشموليتها وكميتها وكفايتها لجمع البيانات المطلوبة. ويقوم الباحث بعد ذلك بتعديل أسئلة الاستبيان في ضَوء ملاحظات عينة الاختبار، بالصورة التي تكفل جمع البيانات المطلوبة.
  4. إعداد وتصميم الاستبيان بصورته النهائية، وتجهيز عدد النسخ المناسب لعدد أفراد عينة البحث.
  5.  توزيع الاستبيان على أفراد عينة البحث. ويجب أن يختار الباحث الوسيلة الأفضل لتوزيع الاستبيان لضمان الوصول إلى أفراد عينة البحث بأقل جهد ووقت وكلفة.
  6.  المتابعة. قد يحتاج الباحث أن يؤكد على بعض أفراد العينة ضرورة إنجاز الإجابة عن أسئلة الاستبيان وإعادته إلى الباحث خلال أقصر فترة ممكنة. كما أنه قد يلزم إرسال نسخ أخرى من الاستبيان إلى بعض الأفراد في حال فقدان بعضها.
  7.  تجميع نسخ الاستبيان الموزعة من أجل التأكد من الحصول على نسخ جديدة. وتُجمِع مراجع علم الإحصاء على أنه يجب أن لا تقل نسبة الاسترجاع عن 60% من العدد الإجمالي، لكي تكون صالحة لأغراض التحليل الإحصائي والوصول إلى النتائج المطلوبة وتعميمها على مجتمع البحث.

أنواع الاستبيان

يوجد ثلاثة أنواع من الاستبيان حسب طبيعة الأسئلة التي يحتوي عليها، وهي كما يلي:

الاستبيان المغلق

وهو الاستبيان الذي تكون أسئلته محددة الإجابات؛ كالاختيار من متعدد أو الإجابة بنعم أو لا.

الاستبيان المفتوح

وهو الاستبيان الذي لا تكون إجابات أسئلته محددة، وتُترَك بصورة مفتوحة لإبداء رأي المستجيب بكلماته الخاصة. مثل: ما رأيكم في الخدمات التي تقدمها شركة الطيران السعودية؟ أو ما هي اقتراحاتكم لتطوير الخدمة التي تقدمها شركة الاتصالات السعودية؟

الاستبيان المغلق/المفتوح

وهذا النوع تحتاج بعض أسئلته إلى إجابة محددة (مغلق)، بينما تحتاج الأسئلة الأخرى إلى إجابات غير محددة (مفتوح). ومثال على ذلك: ما هو تقييمك للخدمات التي تقدمها شركة الاتصالات السعودية؟ جيدة، متوسطة، سيئة (مغلق).

إذا كانت إجابتك عن السؤال السابق متوسطة أو سيئة، فماذا تقترح لتحسينها؟ (مفتوح).

ولا شك أن أسئلة الاستبيان المغلق هي الأفضل مقارنةً مع الأنواع الأخرى لكل من الباحث والمستجيب، لأسباب متعددة، من أبرزها: سهولة الإجابة وسرعتها وعدم حاجتها إلى مجهود وتفكير طويل ومعقد، ومن ناحية أخرى يُعَد الاستبيان المغلق الأفضل للباحث بسبب سهولة جمع البيانات وتبويبها وتحليلها والتوصل إلى النتائج المرجوة.

ومما تجدر الإشارة إليه أن الباحث قد يضطر أحيانا إلى استخدام الأسئلة المفتوحة لاستكمال البيانات المتعلقة ببحثه. وعلى الرغم من ذلك، وحسب الاتجاه الحديث في كتابة وتصميم أسئلة الاستبيان، يمكن تحديد الإجابات حتى بالنسبة إلى الأسئلة المفتوحة بطبيعتها، منعا لإطالة الإجابات وعدم ترك المستجيب حائرا ولا يعلم ماذا عليه أن يكتب. على سبيل المثال: يمكن أن يكون السؤال عن طبيعة الأفلام التي يرغب المشاهد في متابعتها، حيث يمكن تحديد الإجابة: أفلام الآكشن، القصص الواقعية، الخيال العلمي، أخرى (الرجاء ذكرها) ونحو ذلك.


مواصفات الاستبيان الجيد

هناك عدد من الجوانب التي لا بد من مراعاتها عند تصميم أسئلة الاستبيان، وهي:

  1.  استخدام كلمات واضحة ومفهومة ولا تحتمل تفسيرات مختلفة، منعاً لأي إرباك لدى المستجيبين؛ وبالتالي الحصول على إجابات غير دقيقة.
  2. الابتعاد – ما أمكن – عن الأسئلة الطويلة حرصاً على وقت المستجيبين ورفضهم الإجابة عن أسئلة الاستبيان.
  3.  منح المستجيبين عدداً كافياً من الخيارات التي تُمكِّنهم من التعبير بوضوح عن آرائهم ومعتقداتهم.
  4.  استخدام الألفاظ والكلمات والعبارات الرقيقة التي تشجع المستجيبين على التجاوب والإجابة عن أسئلة الاستبيان، مثل: شكراً، ولو تكرمتم، ورجاءً، ونحو ذلك.
  5.  يجب أن يحدد الباحث بكل وضوح طريقة الإجابة عن أسئلة الاستبيان، ولا يترك الأمر عائماً أو مُحيِّراً للمستجيب. ومثال على ذلك، يفضل أن يكتب الباحث عبارة: “يرجى وضع دائرة حول رمز الإجابة التي تعتقد بأنها تتفق مع وجهة نظرك” في مقدمة سؤال يحتوي على خيارات متعددة.
  6. تحقيق الترابط بين أسئلة الاستبيان ومشكلة البحث وفرضياته، وكذلك بين الأسئلة بعضها مع بعض.
  7. عدم طرح أسئلة شخصية محرجة، لأن ذلك سيؤدي إلى امتناع المستجيبين وعدم تعاونهم مع الباحث.
  8.  في حال تم إرسال الاستبيان في البريد العادي، يَحسُن إرسال مغلف مكتوب عليه عنوان الباحث كاملا، وكذلك وضع طابع بريدي عليه؛ لتسهيل إعادة الاستبيان إلى الباحث بدون كلفة على المستجيب.

في الختام، نود أن نشير إلى أن ما سبق ذكره ينطبق على كافة أنواع الاستبيان التي تحدثنا عنها في هذا المقال، كما أننا سوف نتناول كل من الاستبيان المفتوح والاستبيان المغلق في مقالات مفصلة لاحقا.

(5) ردود
  1. Ousama moussa
    Ousama moussa says:

    معلومات قيمة ومفيدة شكرا لكم
    يرجى تصحيح الخطأ المطبعي في كلمة questionnaire

    رد
  2. omima mohammed
    omima mohammed says:

    لك الشكر دكتور على هذا الموضوع المهم ومدى الاستفادة منه برغم قصره
    بالنسبة للنقطة (7) من خصائص الاستبيان الجيد: فقد يكون السؤال الشخصي أحد أهم مكونات الاستبيان كتلك التي ترتبط بعدد أفراد الاسرة مثلاً ( للتعداد السكاني) وثقافة المجتمع نحو هذه النقطة فلا يحجم أشخاص العينة عن الاجابة ولكن يجيب بشكل خاطيء او بعدم شفافية لاتفيد الدراسة
    لذلك يفضل لتلافي هذه النقطة في هذه الحالة تثقيف عينة الاستبيان بدواعي الاستبيان ومدى أهميته

    رد

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.