كافة المواضيع و الأقسام المتعلقة بالبحث العلمي

استكمالاً لسلسلة مقالاتنا حول الاستبيان، باعتباره أحد وسائل جمع بيانات البحث العلمي، نخصص هذا المقال للحديث عن الاستبيان المغلق؛ حيث سنتعرض لماهيته ومزاياه وعيوبه.

اقرأ المزيد

ذكرنا في مقال سابق أن الاستبيان يُعَد من أكثر وسائل جمع البيانات شيوعاً واستخداماً من قبل الباحثين؛ نظراً لسهولة الإجابة عليه من قبل المستجيبين، وتحليل بياناته والتعامل معها من قبل الباحثين. وقد أشرنا إلى أن الاستبيان يمكن أن يكون مفتوحاً أو مُغلقاً أو مُختَلطاً (مغلق/مفتوح). في هذا المقال سوف نسلط الضوء على الاستبيان المفتوح من حيث مفهومه ومزاياه وعيوبه، كما سنذكر بعض الأمثلة عن الأسئلة المفتوحة للمزيد من الإيضاح.

اقرأ المزيد

 

يحتاج أي باحث إلى الاعتماد على وسيلة محددة لجمع البيانات المتعلقة ببحثه. وتتعدد الوسائل والأساليب التي يمكن الاختيار من بينها؛ فهناك الملاحظة الشخصية والمقابلة والتجربة والاستبيان. ويمكن للباحث أن يختار الوسيلة الأكثر ملاءمة لطبيعة بحثه من بين الوسائل المذكورة، كما يمكن له الجمع بين وسيلتين أو أكثر إذا تطلب الأمر. إلا أن الاستبيان يُعَد من أكثر وسائل جمع البيانات شيوعاً واستخداماً من قبل الباحثين، وخاصة في مجالات البحوث الإنسانية والاجتماعية والإدارية؛ لما له من مزايا كثيرة، من أهمها سهولة الإجابة عن أسئلته وسهولة تحليله إحصائيا، إضافة إلى تقبل الناس (المبحوثين)  له وسهولة التعامل معه. في هذا المقال سنتعرف على مفهوم الاستبيان وخطوات إعداده وأنواعه ومواصفات الاستبيان الجيد.

اقرأ المزيد

في معظم البحوث العلمية، لا يستطيع الباحث أن يُجري دراسته على جميع مفردات ذلك المجتمع، لاعتبارات كثيرة سنتطرق إليها لاحقا. وعليه يتجه الباحثون إلى اختيار عينة ممثلة للمجتمع كي يركزوا عليها في دراستهم، ومن ثم تعميم النتائج على مجتمع البحث. في هذا المقال سنتحدث عن أبرز أنواع العينات الإحصائية.

اقرأ المزيد

في مقالات سابقة ضمن سلسلة مقالاتي عن تحليل بيانات البحث النوعي، تعرّفنا على بعض الأسس للبدء في تحليل نتائج البحث النوعي، استخدام المواضيع والترميزات (Coding)، كتابة النتائج ومن ثم مناقشتها.

في هذه المقالة، نستعرض أحد الطرق المشهورة والمفيدة لكتابة المقالات بشكل عام، طريقة PEEL.

تساعد طريقة PEEL في ترتيب وتنسيق الكتابة والفقرات المختلفة بحيث تسهّل للكاتب عملية صياغة الفقرات، وعملية قراءة النصوص المختلفة من قبل القارئ بحيث تظهر بترتيب منطقي واضح.

ترمز الحروف PEEL إلى:

  • Point: النقطة أو الفكرة الأساسية.
  • Example: المثال أو الدليل.
  • Explanation: التفسير والتوضيح.
  • Link: الرابط أو الربط.

اقرأ المزيد

في هذا المقال سوف نسلط الضوء على واحد من أهم أنواع البحوث العلمية، ألا وهو البحث التجريبي (Experimental Research)؛ حيث سنتناول ماهية البحث التجريبي وكيفية تنفيذه وشروطه، وأنواع المجموعات المستخدمة في البحث، والصعوبات التي قد تواجه الباحث عند استخدام هذا النوع من البحوث.
اقرأ المزيد

استكمالا لسلسلة مقالاتنا حول أنواع البحث العلمي، نتناول في هذا المقال البحث الوصفي (Descriptive Research)، حيث سنتعرف على ماهيته وأهميته وخطوات إجرائه، كما أننا سوف نتطرق للحديث عن فوائد البحث الوصفي وسلبياته.

ماهية البحث الوصفي

يشير البحث الوصفي، أو البحث الإحصائي إلى أحد صور البحث العلمي الذي يقوم على التحليل والتفسير العلمي المنظم لوصف ظاهرة أو مشكلة بصورة كمية، وذلك من خلال جمع البيانات ذات العلاقة بتلك الظاهرة وتصنيفها وتحليلها واستخراج النتائج المتصلة بها. ويمكن أيضا تعريف البحث الوصفي بأنه مجموعة من الإجراءات التي يقوم بها الباحث لوصف الظاهرة محل البحث، بالاعتماد على جمع البيانات والحقائق ومن ثم تحليلها بدقة بُغيَة استخلاص دلالتها والتوصل إلى نتائج يمكن تعميمها على مجتمع البحث. ومما يتسم به البحث الوصفي قدرته على الإجابة عن الأسئلة التي تبدأ بمَن وماذا ومتى وأين وكيف. وعلى الرغم من دقة البحث الوصفي إلا أنه لا يقدم تفسيرات عن الأسباب الكامنة وراء حدوث ظاهرة معينة، وإنما يستعرض معلومات وحقائق عن تلك الظاهرة والتي قد تكون على شكل نسب مئوية ومتوسطات حسابية وانحرافات معيارية وغيرها من المعلومات. وقد يلجأ الباحث إلى توظيف المنهج الوصفي في بحثه في حال أراد التوصل لفهم أعمق لظاهرة معينة؛ فقد يلاحظ الباحث أن هناك إقبال على شراء سلعة أو خدمة محددة، مما يدفعه إلى إجراء بحث وصفي يبحث من خلاله عن الأسباب التي تقف وراء تلك الظاهرة.
اقرأ المزيد

يُعَد البحث العلمي مطلباً رئيساً للنهوض بالمجتمعات وتطورها، من خلال ما يُسهِم به من نتائج وحلول لمختلف المشكلات التي تواجه المجتمعات. ولا يكاد مجال من مجالات الحياة يخلو من الحاجة الماسّة للبحث العلمي؛ سواء أكان ذلك صحيًا أو تعليميًا أو اجتماعيًا أو اقتصاديًا أو غير ذلك. وتأسيسًا على ما تقدم، يمكن القول إن البحث العلمي هو مُتطلب سابق لا بد من تحقيقه من أجل تحقيق التقدم والرفاه والتطور في أي مجتمع بشري.

إن الناظر المتفحص إلى واقع المجتمعات المختلفة يمكن أن يلمس الفرق بين المجتمعات التي تُنزِل البحث العلمي المنزلة اللائقة به، وتلك المجتمعات التي تنظر إلى البحث العلمي على أنه أمر ثانوي أو مجرد ترف فكري؛ إذ يمكن ملاحظة أن المجتمعات التي تولي البحث العلمي اهتماما وعناية قد حققت انطلاقة قوية نحو التقدم والرقي في شتى المجالات؛ مما مكنها من أن تصبح مجتمعات قيادية تملك زمام أمورها. بينما تعاني المجتمعات الأخرى من التخلف والتبعية والتقليد. ومن هنا يمكننا أن نستنتج أن البحث العلمي ليس خياراً مطروحاً للأخذ أو الرد، بل هو شرط جوهري وحيوي للابتكار والإبداع والتقدم.

ولعله من المناسب في هذا المُقام – وقبل الخوض في تفاصيل أنواع وخصائص البحث العلمي – أن نستعرض بعض التعريفات التي صاغها علماء ومفكرون لهذا المصطلح المهم. اقرأ المزيد